• ×

10:45 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

خطر الرافضة على الإسلام والمسلمين رقم (4)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله وكفى ، وسلام على عباده الذين اصطفى ، أما بعد:
فقد أشرتُ فيما سبق أنه قد ترتب على الغلو والتكفير الذي يدين به غالبية الشيعة الرافضة مصائب وكوارث على أمة الإسلام لها أول وليس لها آخر.. وقد ذكرتُ بعض ما ترتب على تلك العقيدة المنحرفة الضالة.. وهنا أواصل ما سبق :
رابعاً: أفعال المهدي المنتظر بالعرب والمسلمين حسب المعتقد الشيعي الرافضي!!.

يعتقد الشيعة الرافضة أن إمامهم المنتظر( الثاني عشر) إذا خرج من سردابه فسوف يقتل العرب عامة ، وأهل السنة والجماعة خاصة ، وأنه سوف يُحْيي أبا بكر وعمر ليصلبهما عدة مرات!! ، وكذلك عائشة لقيم عليها الحد ! ويعذبها ! انتقاماً منها!! ، بل وأنه سوف يحكم بغير شريعة محمد صلى الله عليه وسلم !!.

إن مصادر المذهب الشيعي الرافضي تذكر أعمال مهديهم المنتظر ، وماذا سيفعل إذا ظهر!!، وما هي الأعمال التي سيقوم بها ، ومن يطَّلع على تلك المصادر يرى فيها الحقد الدفين ، والضغينة المتأصلة ضد الإسلام وأهله ، بل ويدرك يقيناً أن تلك المزاعم والأباطيل ما هي إلا دسائس يهودية ومجوسية غُذِّيت بها عقول وأفكار جهلة من الناس لم يعرفوا حقيقة دين الله عز وجل ...
فمن عقائدهم في المهدي المزعوم وهو في الحقيقة معدوم ؛ لأنه لم يولد أصلاً!!، أنه (عندما يخرج يجتمع إليه الشيعة الرافضة من كل مكان ، ويُخرج الصحابة من قبورهم ويُعذبهم ، ويقتل العرب وقريش ، ويهدم الكعبة والمسجد النبوي وكل المساجد، ويدعو إلى دين جديد وكتاب جديد وقضاء جديد ، ويستفتح المدن بتابوت اليهود ، وتنبع له عينان من ماء ولبن ، ويصير الرجل من الشيعة الرافضة بقوة أربعين رجلاً، ويمدُّ لهم في أسماعهم وأبصارهم ، ويحكم بحكم آل داوود ) (1) .
ويزعم شيخهم نعمة الله الجزائري: ( أنه عند ظهور المهدي يخرج ملَك من الملائكة إلى قبور الشيعة فينادي قائلاً: يا أيها الشيعي إن كنت ترغب الحياة فتعال معي ، وإلا فتمتع بالجنة إلى يوم القيامة ... وأن الشيعي يتمتع بصحة جيدة عند ظهور الإمام ، وأنه لا يتعرض للشيخوخة والوهن، وأنهم يتمتعون بقوة السمع والبصر حيث أنهم يقومون باتصالاتهم مع الإمام من مسافات بعيدة بكل سهولة ... وأن الحرمين المكي والمدني سيقضى عليهما عند بدء ظهور الإمام ويتم إنشاء المسجد في الكوفة على أنقاضهما ، وأن السُّنيين سيتناولون براز الشيعة عند الوجبات)(2).

ومن الأعمال الرئيسية التي يزعمون أن الإمام الغائب يقوم بها بعد رجعته ، إحياء الموتى ، وقتل أهل السنة والجماعة:
فقد زعموا ( أن القائم يبدأ أول ما يبدأ بقتل قريش وصلبهم ، الأحياء منهم والأموات ويضع في العرب السيف ، فقالوا : عن أبي جعفر - عليه السلام - أنه قال: ( لو يعلم الناس ما يصنع القائم إذا خرج ، لأحب أكثرهم ألا يروه مما يقتل من الناس ، أما إنه لا يبدأ إلا بقريش ، فلا يأخذ منها إلا السيف ، ولا يعطيها إلا السيف ، حتى يقول كثير من الناس : هذا ليس من آل محمد ، ولو كان من آل محمد لرحم ) (3).

وروى المفيد والطبرسي عن جعفر أنه قال : ( إذا قام القائم من آل محمد ، أقام خمسمائة من قريش فضرب أعناقهم ، ثم أقام خمسمائة فضرب أعناقهم ، ثم خمسمائة أخرى ، يفعل ذلك ست مرات . قلت ويبلغ عدد هؤلاء هذا ؟! قال : نعم ، منهم ومن مواليهم ) (4).
وقالوا أيضاً: ( إنه سيف قاطع بين العرب ، وعلى العرب شديد ، ليس شأنه إلا السيف ، ولا يستتيب أحداً ) (5).
وأخرج المجلسي في البحار عن جعفر أنه قال عن القائم : ( إنه يخرج موتوراً غضباً أسفاً... يجرد السيف على عاتقه ثمانية أشهر ، يقتل هوجاء فأول ما يبدأ ببني شيبة ، فيقطع أيديهم ويعلقها في الكعبة ، وينادي مناديه : هؤلاء سرّاق الله. ثم يتناول قريشاً فلا يأخذ منها إلا السيف ، ولا
يعطيها إلا السيف ) (6) .
وجاء في تفسير الصافي للفيض الكاشاني أحد علمائهم - : ( أما لو قام قائمنا ردت الحميراء أي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حتى يجلدها الحد!، وحتى ينتقم لابنة رسول الله صلى الله عليه وآله فاطمة عليها السلام ) (7).
ونقل علامتهم باقر المجلسي قول الإمام الباقر: ( عندما يرجع قائمنا فإنه يقوم بإحياء عائشة ويعذبها انتقاماً لفاطمة ) (8).
ويروي نعمة الله الجزائري: ( أن القائم يقوم بإحياء أبي بكر وعمر ويحكم عليهما بالإعدام وينفذه عدة مرات ، بمعنى أنه يقتلهما ويحييهما عدة مرات حتى يشفي غلّه ) (9).
وفي كتاب حق اليقين لعلامتهم باقر المجلسي: ( عندما يظهر الإمام المهدي فإنه يقوم بالقضاء على أهل السنة قبل الكفار ، ويبدأ عمله بقتل علماء أهل السنة ) (10 ).
ويقول العلامة الشيعي حسين الموسوي رحمه الله تعالى وهو من أكابر علماء الشيعة المعاصرين الذين تبرؤوا من خرافات مذهب الرافضة الإمامية يقول: بعد قيام ما يسمى بالثورة الإسلامية في إيران وتسلم الخميني زمام الأمور فيها ، زرته مهنئاً بهذا النصر العظيم... وفي جلسة خاصة مع الإمام قال لي: ( سيد حسين ! ، آن الأوان لتنفيذ وصايا الأئمة صلوات الله عليهم ، سنسفك دماء النواصب ، نقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم ، ولن نترك أحداً منهم يُفْلِتُ من العقاب ، وستكون أموالهم خالصة لشيعة آل البيت ، وسنمحو مكة والمدينة من وجه الأرض؛ لأن هاتين المدينتين صارتا معقل الوهابيين ، ولا بد أن تكون كربلاء أرض الله المباركة المقدسة ، قبلة للناس في الصلاة وسنحقق بذلك حلم الأئمة عليهم السلام ).
ثم يكمل الخميني الضال قوله: ( لقد قامت دولتنا التي جاهدنا سنوات طويلة من أجل إقامتها، وما بقي إلا التنفيذ!! (11) أي: أن دولة إيران قامت من أجل سفك دماء أهل السنة ، وقتل رجالهم ، واستحياء نسائهم! ، ومحو مكة والمدينة من وجه الأرض ، وكل ذلك سيكون تحت ذريعة تحقيق حلم الأئمة عليهم السلام!!.
ثم تأمل أخي في الله ! كيف يزعم أفراخ اليهودية والمجوسية أنهم سيحققون حلم أئمة آل البيت رضوان الله عليهم بتلك الأفعال الإجرامية الشنيعة التي لا يقرّها أو يقبلها دين ولا عقل، وهل يمكن أن يُصدق عاقل أن هذه أحلام آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم !! وعليهم سلام الله ورضوانه.
إن ما قاله الخميني هو أحلام اليهودية والمجوسية وهي الرحم المشؤومة التي تولدت منها الشيعة الإمامية الرافضة وليست أحلام آل البيت رضوان الله وسلامه عليهم .. حاشا وكلا.

فعلينا جميعاً أن نتصدَّى لهذا الفكر الخبيث الحاقد على الإسلام وأهله ، وأن ندعو الواقعين فيه إلى الحق والرشد والصواب بالحكمة ، والموعظة الحسنة ، والمجادلة بالتي هي أحسن.. على أن لا يتصدى لذلك إلا من هو أهل له ، حتى لا يُلقوا عليه شبههم فيضلوه كما ضلّوا.
أسأل الله أن يعصمنا من الشبهات والفتن ما ظهر منها وما بطن ، وأن يردَّ ضال المسلمين إلى الحق والصواب ، وأن يدخلنا الجنة وينجينا من النار إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين سبحانه.
هذا ما تيسر ، وللحديث بقية إن شاء الله تعالى.
الثلاثاء 26/ 7/ 1432هـ.


1ـ فكر الخوارج والشيعة ، للصلابي ، 321- 322 . وقد نسب كل فكرة مما ذكر إلى مصادر الشيعة المعتمدة .
2ـ ينظر: الشيعة في الميزان ، د. محمد يوسف النجرامي ، 83-84 .
3ـ ينظر : (كتاب الغيبة للنعماني ، 309) الشيعة والتشيع ، إحسان إلهي ظهير 276.
4ـ ينظر: ( الإرشاد للمفيد364) ( أعلام الورى للطبرسي461) ومثله في كتاب الغيبة للنعماني 235) ، الشيعة والتشيع 276-277.
5ـ (كتاب الغيبة للنعماني 235) ، بواسطة الشيعة والتشيع 277.
6ـ( كتاب الغيبة للنعماني 308) بواسطة الشيعة والتشيع ، 277.
7ـ ( تفسير الصافي 2/108) بواسطة الشيعة في الميزان 82 .
8ـ (حق اليقين 139) بواسطة الشيعة في الميزان 82 .
9ـ (الأنوار النعمانية 2/152) بواسطة الشيعة في الميزان 82 .
10ـ ( حق اليقين 139) بواسطة الشيعة في الميزان 82 .
11ـ لله.. ثم للتاريخ 91-92 .

 4  0  1328
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:45 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.