• ×

03:48 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

من الدفرة إلى تل أبيب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

[توضيح : خلل فني تسبب في إعادة نشر المقال و بالتالي فقدان ردين على هذا الموضوع .. مع الإعتذار للكاتب والقراء و الكرام]

فيفاء زاخرة بأبنائها النجباء الأفذاذ الذين إرتقو أعلى سلم المجد الاخلاقي والعملي والعلمي . فيفاء انجبت أعلام عصاميين فتتوا صخر الصعاب ونقشوا أسمائهم على انصع صفحات التاريخ مما جعل ابناء هذا الجبل يفخرون بأجدادهم وماضيهم المشرق ليرسموا خطاهم الوثابة على خطى من سبقهم ويتفننون في سباق المعالي ليجتازوا ماحققه اسلافهم . ولله الحمد والمنه صاحب الفضل فلا زالت فيفاء حبلى بأجيال قادمة ترسم الفرح والفخر بالمنجزات لهذه الارض الطيبة والوطن المعطاء في ظل قيادة رشيدة أقل مايقال عنها خلافة راشدة تسعى بالوطن والمواطن إلى مقدمة الركب العالمي . وفيفاء هذه الجبال التي قل نظيرها في العالم من ناحيه جمال الطبيعة ماجعل خواطر الشعراء تهيم بها وعقول الادباء والنقاد تذوب في بوتقة ندى جمالها. فيفاء ليست إلا ارضا وإنسانا في قالب واحد زادها جمالا أهلها منذ اقدم العصور واقل واجب نقوم به تجاه ابطالها وعظمائها الذكر والاشاده وابراز سيرهم ليعلم الجميع عن ماظيهم ومنجزاتهم المشرقه الوضاءه. وكما لكل قاعده شواذ فهناك من يحسب على الكل ويعد من ضمن الركب وهذا يحتم علينا ان نقف صفا واحدا ونحتوي تلك المثالب المسيئة لاصحابها ولفيفاء قاطبة . فتلك الممارسات التي يقوم بها بعض الشباب وصغار العقول من هدر وافساد للممتلكات العامة يوجب علينا جميعا ان نكون سدا منيعا ضد هذه السفاهات ونحمي هذه المنجزات على ضآلتها لتبقى لاجيال فحفظها في ابسط مضمون دليل على رقي قاطني وزوار هذا الجبل . اما الحملات الارشادية والتوعوية من القطاعات الحكومية هذا إن وجدت اصلا قد تجابه بالصد لنظره قاصره من اولئك لاعتقادهم انها تلميع وتطبيل لذلك العمل الذي انشئ مع املنا فيما هو اكبر وكبر. فدورنا كأباء ومعلمين ومجتمع بشكل عام ان نأخذ على ايدي ابناءنا واقاربنا ومعارفنا للحفاظ على ماهو قائم ولنقطع الطريق على المتقاعسين وندفعهم للمزيد من الخدمات والتطوير ونلغي بذلك مقوله القائلين (مهما قدمنا وعملنا فسوف يتلف فالمصلحه العامة توجب علينا التوقف حفاظا على المال العام ).
فلو استعرضنا بعض المرافق والأماكن التي شوهت لكان لزاما علينا ذكر المسوغ والحافز خلف ذلك العمل التسلطي الذي لوكان في مال خاص لأخذ الفاعل طريقه للعدالة. فالرادع لمثل ذلك معدوم تماما والرقيب غائب .
بالله ماذا نقول عن ذلك الهزبر الرابض الذي فاحت رجولته وترنحت مبادئه حيث قام اوقاموا بالعبث وإتلاف الاناره في استرحة الدفرة التي إتلفت قبل افتتاحها الرسمي هل يرون في انفسهم انهم ابطال مغاوير إذا كان كذلك فليت بمن يساعدهم للوصول لتل ابيب ليتلفوا مفاعل ديمونه وليحرروا القدس في طريق عودتهم وإن اسعفهم الوقت لاضير في فزعتهم مع الامارات لتحرير جزرهم ولن نثقل عليهم اكثر .
أما ابطال الكتابة الهابطة والرسم بالفحم وانواع الدهانات على الكباري والارصفة وحتى وصل الحال إلى المنازل واقترن ذوقهم كذلك بالكتابه على الحاويات وهؤلاء فئه اعني فئه الكتابات لازلت تحت الاختبار وتعمل في الخفاء حتى تصل مع الوقت الى مصاف مقتحمي إناره الشوارع ومحطمي اعناق اعمدة الإنارة ومفترسي محولات الكهرباء . واحمد الله اني لست معلما ولا أمتلك سيارة حتى أخشى المسامير التي اصبحت تستخدم في المدارس اكثر من الاقلام .وعلى كل حال فنحن كاي مجتمع فيه من الممارسات الخاطئة ولكن نسعى للأفضل ولم نقول يوما بأنا مجتمع المدينة الفاضلة ولم نقل ان افلاطون كان فيفيا فالمسألة اولا واخيرا مسالة فكر بداء من الصغر على يد الاسرة والمدرسة والمجتمع فلو قام كل بدوره لصلح الحال . ولاخير أفضل من ممارسة الحفاظ والاصلاح عمليا كعمل جماعي مدرسي تطوعي يحشد له من يشك في سلوكه مستقبلا .

 4  0  1477
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:48 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.