• ×

07:43 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

الأسعار نار ياعبدالله الشريف .. ليتك تبدأ من هنا ..!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
معنا هنا مواطن سعودي يحمل من خيرات هذا الوطن راتب شهري مقرر له ، ومعنا في الجانب الآخر وزارة التجارة التي تم تأسيسها لأهداف غير مطبقة بأكملها وخاصة فيما يهتم بحماية هذا المواطن من غلاء الأسعار التي من المفترض أن تحدده تلك الوزارة بناء على قوانين وأنظمة تتلاءم مع دخل المواطن السعودي لأنه لم يأتي إلى هذه الحياة كي يأكل ويشرب فقط ، ولكن من الواضح بأن وزارة التجارة كما يبدو بأن دورها أصبح أعرج بل في ظل سكوتها على مثل هذه الزيادات لأسعار السلع التجارية قد تكون الوزارة مشلولة بكامل أطرافها ولهذا نرى بأن الكثير من الشركات والمصانع وجهات تجارية أخرى أصبحت تتسابق في زيادة أسعار سلعها التجارية وهي مطمئنة على الآخر .!



لا أعتقد بأننا نحتاج إلى مشاهد مباشرة لنستعرض أسعار السلع في السوق كي نثبت بأن الوضع الحالي لوصول أسعار السلع التجارية لما هو عليه الان أصبح ملفت للنظر ومرهق إلى درجة الغثيان لذلك المواطن المغلوب على أمره ، بالرغم أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله يردد دائماً بأن مصلحة المواطن السعودي أولاً والدليل هو القرار الصادر عن مجلس الوزراء القرار رقم 165 وتاريخ 28/5/1432هـ القاضي بانشاء هيئة عامة لمكافحة الفساد وتم تعيين عبدالله الشريف رئيساً لها وكل ذلك جاء من باب لا ضرر ولا ضرار ، وفي الحقيقة ماهي سوى أيام قليلة حتى شاهدنا وسمعنا وقرأنا بأن الكثير من الشركات والمصانع وجهات تجارية أخرى تتسابق على رفع أسعار سلعها في السوق علناً وكأنهم لا يعلموا بأن الأمر الملكي يجب أن يُحترم وينفذ بنصه من لحظة إعلانه ، وكذلك بأن مثل هذه الزيادات بدون وجه حق وحتى دون النظر لنتائجها السلبية على المواطن وأن ذلك يعتبر من أنواع الفساد الذي أراد خادم الحرمين محاربته بذلك القرار من أجل مصلحة المواطن السعودي وخاصة أننا ننعم ببلد كله خيرات ..!!



نعم ندرك بأن مثل هذا النداء لوزارة التجارة بات متعلقا بالحرج الشديد لكل مواطن سعودي لأن الجميع يدرك بأن التهمة الحقيقة في رفع أسعار السلع المتزايد تتجه نحو وزارة التجارة التي لم تراعي في واجبها وأنظمتها مايهتم بالمواطن السعودي ولم تعاقب أي جهة رفعت أسعار سلعها بالرغم من ثبات الدخل للمواطن السعودي خاصة وأن الدخل الشهري لأغلب المواطنين السعوديين هو راتب شهري محدد تتقاسمه أقساط البنوك والشركات والإيجار والفواتير وغير ذلك من متطلبات الحياة ، وكأن الهدف من ذلك هو أن يصبح المجتمع السعودي مقصور على طبقيتن ، وهي طبقة كادحة وهي الأغلبية من المجتمع السعودي بالطبع وهذه الفئة لا أعتقد بأنها تفكر بأكثر من الأكل والشرب الذي أوشك أن يصعب عليهم للأسف بسبب هذا الغلاء الفاحش ، وطبقة عليا وهي الطبقة التي لم ولن تفكر في نقاش أي موضوع يتعلق بغلاء الأسعار لأنهم بالطبع من أهم الأسباب لذلك الغلاء - بل الفساد - ،، فأين أنت ياعبدالله الشريف وأين دور الهئية التي تترأسها لمحاربة الفساد بأنواعه من أجل المواطن الغير قادر على ردع مثل هذه التجاوزات وليتك تفتح الملف مع التجارة لتخبرك عن نواياها المستقبلية لمصير ومستقبل المواطن السعودي ولا تنسى بأن شهر رمضان على الأبواب والكثير من التجار وغيرهم يستعدوا للنيل من المواطن السعودي على طريق نهجهم المعتاد ووزارة التجارة على مكاتبهم ..!!




،،،،،،،،،

خيرات الأمير
kalameer@hotmail.conm

 0  0  678
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:43 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.