• ×

05:06 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

(أعداء الوفاق) 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يرى البعض أن المثقف قد يكون ذكيا ولكن ليس شرطا فالقراءة تولد الثقافة حتى لدى الغبي ، والذي لا يحسن تسخيرها لمصلحته ومصلحة مجتمعه فالمهم في المثقف أن يكون صاحب روح طيبة قبل أن يكون صاحب عقل منير ، فعندما أقراء وأبحر في أمهات الكتب لكي أجندل المثقفين فيقال لي داهية فهذا هو الغباء بكل خصاله الذميمة وهذه هي الثقافة التي تخلف الانشقاق ......





الروح أهم بكثير من العقل فعندما تكون الروح طيبة زكية دائما يكون ما خلفها من السمع والبصر والفؤاد مصدر استقبال وإرسال نقي يفلتر الشوائب ويستخلص الرحيق ،ومن خلال الكلام تتكشف حقيقة صفاء ونقاء الروح حيث يقول احد الحكماء الألسنة مغاريف القلوب ، ولكن مع اختلاط الحابل بالنابل والغض بالسمين في زمن أصبح الأدب قلة حياء ، وقلة الحياء أصبح فنا وأدبا راقيا يدغدغ في شاعريته الغرائز !!!

أصبحت المعادلة هنا في غاية التعقيد فعلا ..
نعم انها معادلة قد لا تنتهي إلا بطلوع الشمس من المغرب فما نتائج انعكاس الفطرة إلا انعكاس في انعكاس إلى أن ينعكس دوران الأرض برمتها ، إذا هنا تعيش الروح الراقية النقية في قيمها ونظرتها كاليتيم في مجتمع فقير يتمتم ويئن في أعماقه إلى أن تكاد الأحجار الصلبة تتفطر من أنينه ، فالجداول جفت ---- والينابيع موحلة والبحيرات راكدة ضحلة --- وأصبح الضباب دخان يعانق السماء ، وهناك براكين بعيده تنفذ الحمم إلى أميال بل أنها تشكلت سحب تبرق وترعد وتمطر قطرات حمض تشكل الأجساد وتغير الألوان ، بل أنها جعلت من الصقر المحلق ببغاء ، وجعلت من مكر وحكمة الثعالب أنها تمشي إلى الخلف قاصدتا الأمام، والحمام أصبح يحلق في الظلام حتى أشك البوم انه اطل النهار فتوارى خشية الملامة في معاكسة النظام، وفي غضون تلك التناقضات العجيبة تعيش الروح النقية في اضطراب وصراع بين لا ونعم ولكن إلى أن ينفلق الصباح ،

فعش حياتك دون ميلا لغير الحق كي لا تضل مع الرفاق ، واعلم مهما طال الليل وزادت أهوال الكوابيس فلا بد من بزوغ الفجر وثق أن نقاء الروح في مقاصدها طاقة تمد العقل فتجعل منه نورا يكتسح الظلام مهما كان حالكا ولا تبتئس إذا كنت تشكو مثلي الانشقاق وعدم الوفاق مع الرفاق كون أننا امة قطع أوصالها الشقاق والنفاق ولكن أحذر أن يتسلل إلى داخلك الانشقاق فتصبح شقين كل منهما في شقاق

كما قال الشاعر العربي

من أجـلِ تحقيـقِ الوِفـاقِ !

جَمَـراتٌ تَتهـاوى شَـرَراً

والبَـرْدُ بـاقِ

ثُمّ لا يبقـى لها

إلاّ رمـادُ ا لإ حتِـر ا قِ !

**

لَـمْ يَعُـدْ عنـدي رَفيـقٌ

رَغْـمَ أنَّ البلـدَةَ اكتَظّتْ

بآلافِ الرّفـاقِ !

ولِـذا شَكّلتُ من نَفسـيَ حِزبـاً

ثُـمّ إنّـي

- مِثلَ كلِّ النّاسِ

أعلَنتُ عن الحِـزْبِ انشِقاقي !


هكذا هي أمة تهاوت وتكسرت وأصبحت فتات

بسبب المثقفين أرباب الانشقاق المضيعين لأسباب الوفاق

 21  0  1190
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.