• ×

05:52 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

رجال سلبت منهم القوامة 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول أبو العلاء المعري
إلا إن النساء حبال غيّ

بهن يضيع الشرف التليدُ



من يصدق أن المتزوج في مجتمعنا يمكث سنوات ليجمع المهر وما يقارب خمس سنوات مديون بعد الزواج على أثر الصرف على حفل الزواج وملحقاته الذي بُددت أمواله في لهو النساء , عجيب أمر الزيجات لدينا كوافيره يوم الزواج بألفين ريال للعروس فقط , عجيب أمر الزيجات لدينا كوشة الزواج بخمسة ألاف ريال على أقل تقدير , عجيب أمر الزيجات لدينا فرق عرض ورقص بما يقارب ستة ألاف على أقل تقدير أيضا , وطقاقة بفرقتها بما يقارب سبعة ألاف وأشياء أخرى من صنع النساء دون مراعاة لمصلحة الزوجين او العريس بمعنى أوضح , عجيب أمر الزيجات لدينا فكل مرأة تلبس فستان لكل زواج تحضره فإذا كان هناك عشر زواجات فيعني ذلك عشر فساتين وأنتم تعرفون سعر كل فستان وولي الأمر هو الخاسر الأكبر فإذا كان لديه ست بنات يعني ست فساتين بإسعار تهد حيل متوسط الحال فما بال الفقير وهذا ما سبب عزوف الكثير من العوائل في عدم حضور الزواجات التي هي من السنن في المنهج الإسلامي , مسكين العريس عندنا فقبل الزواج عقد قران في استراحة وحفل أقرب إلى حفل الزواج بتكاليفه وخسائر لا طائل منها وبعد ذلك فواتير مكالمات تصل إلى ألف ريال في الشهر واتصالات تدوم بالساعات دون مراعاة لخطورة الجوال عندما يستخدم لأكثر من ربع ساعة فما بال أن أحد العرسان أخبرني أنه كان يكلم خطيبته ساعة يوميا لمدة عام كامل والأطباء يعرفون مدى خطورة الجوال على المخ , وهدايا الزيارات وجوال أي فون أو بلاك بيري ولاب توب أصبحت من مسلمات هدايا الخاطب حتى ولي الأمر في الطرف الأخر قد يتحمل ديون بسبب عبث النساء وأقسم بالله أنني أعرف رجل اشترى سيارة بالتقسيط وباعها ليتمم زواج أبنته وفق أهواء النساء وولي الأمر في قرارة نفسه أنه مستعد ان يزوج أبنته من البيت لكن اذا كانت القرارات تصدر من النساء فلن يستطيع أن يخرج عن رغباتهم , ما هذه الأفعال التي دخلت علينا ما هذا الإسراف الذي بدد أمولنا وضيع معنى الحياة الزوجية , و تأتي ماليزيا العسل والتي سماها السعوديين بلاد الفتوحات , بعدها يعود الزوج يعدل في البيت على مزاج العروسة وكل ذلك مقابل أموال طائلة هذا إن كان يستطيع مع أنني اعرف عريسا لم يستطع أن يؤثث سوا غرفة النوم والمطبخ ومكيف واحد حينها قامت الدنيا على رأسه من قبل أهل العروسة بعدما عاد لينقلب شهر العسل شهر بصل وملاسنات بين العائلتين , نعم هذا جزاء للإسراف وجزاء القروض الربوية وكما قال محمد مندور (الرجال يحلمون قبل الزواج ويستيقظون بعده) , أين نحن من أهل الحضارة الغربيين الذين يتزوجون في الحدائق العامة وعند المعالم المشهورة , لا يكلفهم الزواج إلا قيمة عشاء لعشرين شخص و قيمة الصور التي يأخذونها في تلك الأماكن , بل أين نحن من زيجات زمان خصوصا زواجات فيفا التي لم تكن تكلف الكثير بل أن تعاون العشيرة يخفف العبء عن الزوج , والمضحك المبكي أن النساء هن سبب في محاربة الزواجات الجماعية التي كانت تحصل في بعض المناطق, وقد لاحظت أنها خفت خلال السنتين الماضية وهذه الندرة من صنع النساء ومتأكد من ذلك , ومتأكد أن وراء كل مديون مرأة مسرفة .... خذوها عني

وكما قال علقمة

فإن تسألوني في النساء فإنني

بصير بأدواء النساء طبيبُ

 25  0  1167
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:52 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.