• ×

09:24 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

(فيفاء بين الهنود والقرود )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


(فيفاء بين الهنود والقرود )

من قال أن فيفاء بحاجة لتوسعة طرقها الرئيسية والفرعية ودرء أخطار السيول والانهيارات الصخرية والانزلاقات الطينية ووضع مصدات خرسانية وفولاذية ؟
- من قال ان فيفاء تنتظر قطرة الماء المحلاة اسوه بمشاريع المريخ .
- من قال أن مشاريع فيفاء القائمة لا تتطابق مع المواصفات ومعايير الجودة في جزر الواق واق ؟!
- من قال أن عصابات المجهولين في فيفاء قد احتلت الغابات والاحراش وسيطرت على الطرق الراجلة وتتنقل ليلا بخفه الذئب ومكر الثعلب . من يدعي ان الوضع يحتاج لالتفاتة امنية من الجوازات والشرطة بل على العكس هم يتطلعون لمن يساعدهم من بيننا لنجاح مهمتهم في تلقين شبابنا وأطفالنا اصناف وانواع التقدم والرقي الأخلاقي والديني فالمعلم القادم من وراء البحار وخلف الحدود هو خير مؤتمن على أجيالنا القادمة فالتستر لا يكفي بل يجب مساعدتهم ونقلهم بأرقي المركبات حفاظا على ما يحملون من علوم قد تفسدها المطبات !!!!
- من قال أن فيفاء تجاريا قابعة تحت الاحتلال من العمالة الهندية اسوه بباقي المنطقة تحت غطاء ابناءها ابو ثلاث مائة مقابل الاسم ، وأعان الله أبناء فيفاء أصحاب المحلات العاملين فيها بأنفسهم على الوحدة طول اليوم في ظل إقبالنا على محلات (صديق ) لأنه يتكرم ويتفضل بحمل المشتريات إلى داخل السيارة .
- من قال أن أجزاء كبيرة من فيفاء هجر أهلها الزراعة والعناية بمزارعهم لاستحكام سيطرة قطعان القرود عليها وعدم قدرة اولئك على منعهم لكثرتهم في ظل تقاعس وزارة الزراعة عن القيام بواجبها رغم توجيه رئيس مركز فيفاء خطاب لهم بهذا الخصوص .
من أشار إلى أن اعتداءات القرود قد تجاوزت المزارع ونهب ما بها والاعتداء على الاغنام والابقار في حضائرها إلى اقتحام المنازل وتهديد سلامة الأطفال والنساء وملاحقة طلاب وطالبات المدارس ووصل الحال ببعض المدارس لإحاطة جميع المنافذ بأقفاص حديدية واقفال موصده لمنع القرود من الدخول !!!؟
من قال أن كل ذلك سببه الذين يحسبون انهم يحسنون صنعا بجمعهم الأطعمة وتفضلهم بإيصالها لهم دون عمولة توصيل في كل من الصوفعة وشميلة ونيد مجبا وهم بذلك يؤذون إخوانهم جيران تلك المواقع والمارين بتلك الطرق .
دعما منهم من حيث لا يدرون لمعرض فيفاء المصور لاستقبال الزائرين الكرم. مع حصولهم على بعض الدعوات والابتهالات من المتضررين .
- من قال أن لجنة وزارة الزراعة التي زارت فيفاء لمعالجة انتشار نبات التين الشوكي (شجرة الزقوم) كما قال الشيخ احمد محمد الحكمي في احدى المقابلات التلفزيونية . من همس بأن اللجنة لم تقم بعملها . مع العلم أن دولة فقيرة مجاورة حلت المشكلة في اسابيع معدودة.
- من يدعي أن طرق فيفاء ينقصها لوحات إرشادية تدل على الأماكن السياحية والمطلات والاستراحات المخصصة لزوار ولوحات إرشادية تخص القيادة الأمنة المناسبة لكل موقع على حده.
- من يهذي بالحاجة لمرشدين سياحين وفرع للجنة تنشيط سياحي تساعد فيفاء على إظهار تراثها والتعريف بتاريخها العريق .
- من قال ان فيفاء تنتظر بشغف لمن يزينها بفنادق راقية وشقق سكنية مقبولة تخلو من حروق الأرضيات والاثاث من اثار الفحم واعقاب السجائر. مع العلم أن اغلب الزوار لا يبقون في فيفاء اكثر من نهار لعدم وجود أماكن إقامة مناسبه اما إن كان هدف زيارتهم مقابلة بعض المجهولين والباعة المتخفين فهذا امر أخر لا يعنينا ولا يؤثر في سمعة فيفاء إن كنا من آل انتركتيكا.
- من يكابر ويقول أن هذه الجوهرة في عقد الوطن تحتاج إلى صرافات الية لبنوك اخرى مع اخذ الحيطة والحذر فآلت صرفنا اليتيمة معطلة ثلاث وعشرون ساعة في اليوم قابلة لزيادة مع انقطاع التيار الكهربائي المتكرر .
- من قال أني قلت أن فيفاء خاصة والمنطقة عامة قبل أمير التنمية كانت تسير بجوار القضبان . الأكيد أن الوعد في القادم والأمل أوقد شموعه.
كل عام وفيفاء إلى التقدم أقرب .

حسين مفرح الفيفي
Hmya2006@hotmail.com

 10  0  1078
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:24 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.