• ×

02:59 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

النقد الاعلامي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قد لا يعلم البعض ما هو النقد الاعلامي وهل هو تجريح أم تصيد للأخطاء أم تصفية حسابات ولكن الذي يفهمه بعض المسؤولين أن النقد هو تصيد لأخطائه ولا يدرك أن النقد هو من أجل أن يصلح ما لديه من أخطاء في الدائرة التي هو مسؤول عنها .. والاعتراف بالخطأ هو أول التصحيح .. وقد يكون الإعلام خاطئاً في بعض الأحيان في طريقة نقده .. وقد يكون لهذا النقد أمور عدة شخصيه أو لغرض التشهير .. ولكن النقد في حد ذاته أمر جيد قد يستفاد منه في إصلاح الأخطاء ولا يوجد أحد فوق النقد وكما يقولون ليس للإعلام يد كي تلوى أو يهدد بقطعها ومن يظن ذلك من المسؤولين فقد أخطأ الهدف .. ولكن يجب أن يكون هنالك تعاون بين كل مسؤول وإعلامي لكي يعرض الإعلام الإيجابيات وهي ما ترفع من الروح المعنوية للمسؤول ولمن هو تحت مسؤوليته .. وكذلك توضح السلبيات له لكي يستفيد منها ويصلحها .. نعم نحن لم نصل لدرجة أننا نتقبل النقد ونحاول تعديل ما لدينا بل العكس ما زلنا ننظر إلى النقد أنه أمر سيئ ويجب أن يقطع دابره .. وهذا الخطأ وكل الخطأ لأن الإعلام هو المحرك الحقيقي وإلا إذا نزع منه النقد فيصبح مجرد أداة للتطبيل فقط وليس لأخذ الحقوق ... عندما تتصفح جميع الصحف اليومية تجد النقد أشكال وألوانا ولا تجد أحد يسلم منه .. لأنه العين الساهرة التي ترصد كل أمر .. وهو صوت الشعب لا صوت المسؤول وقد يتضايق كثيرا من ذلك من كان لا يفهم ما دور الإعلام في جميع جوانب الحياه .. ومن هذا المنطلق نقول أن النقد يجب أن يقع ويجب أن يفهم الجميع أنه أداه للإصلاح حتى لو اختلفت بعض نفوس الإعلاميين والبعد عن جعل الأمور شخصيه .. حتى لو فهمها المسؤول وفي الختام دام أن النقد صحيح ويلامس الواقع لن يضر الوسيلة الإعلامية غضب أحد لأنها تسير في الطريق الصحيح ولكن يجب أن يكون للتعاون مجال وعدم رفض هذا التعاون من الاعلامي أو المسؤول لأن الهدف هو المواطن والصالح العام ...

 2  0  2244
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:59 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.