• ×

09:47 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

حان الرحيل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
> باسم الله المعبود في كل الأقطار
>
> بداية باسمه عسى يعتمدها
>
> من ينصر المعروف في كل الأمصار
>
> ويحارب الفتنة ومن يعتقدها
>
> وأثني التحايا عدما السحب سيار
>
> واعداد ما نوت وضوى رعدها
>
> تحية فيها الوفا رمز وشعار
>
> رادار قلبي بالمحبة رصدها
>
> فيها من التوديع لمحة بمنظار
>
> وأشرح لكم روح المفارق بعدها
>
> أرسم وأصور داخل أبيات الأشعار
>
> في جو فكرة سعد أبو من وجدها
>
> حان الرحيل وحان توديع الأخيار
>
> حان الفراق وصاب عيني سهدها
>
> دقت بقلبي كل ساعات الإنذار
>
> والروح مدت بالتواديع يدها
>
> أبكي على الأطلال وحدي وأنا مار
>
> وأشوف روح الخل تبكي وحدها
>
> أبكي على الخلان والصحب والدار
>
> وأحطب لروحي جمرها من جسدها
>
> أحاول أصبر لكن الدمع قد جار
>
> والنفس فرقاكم يزود نكدها
>
> والقلب صابه ويل في داخله نار
>
> نار الهوى ياويل من هو وردها
>
> تجعل فؤاده من طيوفن وتذكار
>
> يبكي على صحبة خليلن فقدها
>
> صحبة شرف تبقى على مد الأعمار
>
> لو ساءت الدنيا ولو طال أمدها
>
> لو غابوا أهل الجود عن شوف الأنظار
>
> ما غاب طاريهم عن قلوب أحدها
>
> نفوسنا تذكرهم بسر وجهار
>
> حتى مع الأذكار هم في وردها
>
> لكن ورب الكون ماني بصبار
>
> والطيف ما يجلب لروحي سعدها
>
> ما للسعد غير اللقا بين الأحرار
>
> وجلسة بذاك الفصل يوم نعقدها
>
> والله مصيبة تهز فالقلب كالزار
>
> وتزلزل ضلوعي وتنزع جلدها
>
> الوقت يعصف بي والأعصاب تنهار
>
> والروح تتجرع مرارة كبدها
>
> حكم الولي أجرى تصاريف الأقدار
>
> مهما صفت دنياك يذهب رغدها
>
> هذا الشرح كله عناوين الأخبار
>
> باقي هنا التفصيل ما جت وحدها
>
> ياللي عليتم بالهمم فوق الأقمار
>
> أفضالكم والله ما حد جحدها
>
> الوعد مني بالمحبة والإكبار
>
> والروح تفنى قبل تنقض وعدها
>
> دوما بقلبي للمطاليق مقدار
>
> في منزلة ماحدن سواهم صعدها
>
> أنتم شذا الكاذي ونسمات الأزهار
>
> وأنتم خلايا النحل وأنتم شهدها
>
> يخسى الحقود ويحتقر كيد الأشرار
>
> في صرحكم روح العدا ما جهدها
>
> والحاسد يعذب بنظرات الأبصار
>
> جاهل وعينه يلعن الله حسدها
>
> تخسى وتخسى ثم تصلى في النار
>
> زدها من التعذيب يالله زدها
>
> هذي تعابير الخواطر والأفكار
>
> في منتهى المشوار للي نشدها
>
> أرجو في آخرها السموحة والأعذار
>
> عن أي زلة جت وماحدن قصدها
>
> وأختم بذكر الله ما الغيث مدرار
>
> وعداد قطرات البحور وزبدها
>
> وآخر تحية للميامين الأبرار
>
> سلام ياللي للمحبة حصدها
>
>
> الشاعر : عبدالباسط حسن جبران الفيفي
> حفل توديع الصف الثالث الثانوي للمعهد العلمي بفيفاء
> بتاريخ ٢٥/٦/١٤٣٢هــ


 19  0  1438
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:47 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.