• ×

11:35 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

أين القلوب الرحيمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أصبح المجتمع يعاني من خلل في تركيبته الإجتماعية فيما يتعلق بالعلاقات بين الفئات العمرية .. ولا ندري ما السبب في ذلك .. ولكن الأكيد أن علاقته مباشره بالتربية .. سواء التربية بالكلام أو حتى بالعمل ..

ومن الأمور التي نلاحظها وتدل على ذلك هو عدم توقير كبار السن واحترامهم ووضعهم في المكانة التي يستحقونها..

أين القلوب الرحيمة؟!

نعم أين القلوب الرحيمة؟

أين نحن من خلق الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام؟

حنانه وعطفه على الصغير واحترامه للكبير ؟

أصبحنا بزمن الكل لا يفكر سوى بنفسه فقط لا غير .. يجلس بالمجالس ويتبادل الأحاديث مع من حوله ولكنه لم ينتبه أن هناك من تُرك خلفه !

قد يتسائل الكل من أقصد؟

أنا أقصد كبار السن .. نعم مرت عليهم الأيام ، وجعلت منهم شيوخا .. ولكن قلوبهم مازالت تحس إحساسنا .. بل أصبحت ضعيفة تنجرح من أشياء قد لا نقصدها .. بسبب الجهل وعدم الإنتباه منا .. لذلك من الجميل ان نتنبه لتصرفاتنا خصوصا وهم معنا .

قد نجد بعضنا بدون قصد يتكلم مع من حوله موجهاً ظهره لشيخ كبير !

بل وتجد البعض يكوون مجموعات تتجاذب الحديث والضحك تاركين كبار السن هناك بدون أنيس .. وياله من أمر مؤسف حين لا يكون بالمجلس سوى كبير سن واحد فقط لوحده ينظر يميناً ويساراً لا يجد مقبلاً إليه ليشرح صدره ويستمع إليه .

هذه نقطة مهمة يجب أن نعيها ونتفكر فيها ونراقب أنفسنا جيداً فيها. فذات يوم سنكون في مثل ما هم فيه .. فكيف سيكون شعورنا ؟! ..
إن لهم علينا واجب الإحترام حتى وإن لم يكن هناك صلة قرابة توجب علينا برهم .. فالإحترام لكبار السن يدل على تكاتف المجتمع .. وزوال هذا الإحترام يدل على خلل كبير جدا .

فرسولنا صلى الله عليه وسلم كان يعامل الكل بخلق حسن يتحدث مع الصغير مايناسب سنه وكذلك يتحدث مع الكبير بما يناسب سنه .. فمن خلق الرسول صلى الله عليه وسلم هذا نتعلم أننا يجب أن نكون متنبهين وآخذين بسنة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .

فلكل شخص طريقة خاصة لا نستطيع التعامل معه إلا بها فلنجعل من قلوبنا حبا يعم صغيرنا ويصل إلى كبيرنا .

فمن لهم غيرنا صدراً وقلباً حنوناً ؟

فلهم من الفضائل علينا الكثير ..

الصغير سر السعادة بالوجود، والكبير منه نتعلم ونأخذ العبر والحكم.

(هذه أخطاء شائعة أراها بكل مكان وأتعمد مراقبة وقراءة ما بالعيون لا أستطيع أن اقرأ سوى عبرات كبار السن تنادي وتصرخ .. أحس بالوحدة .. أحس انه لا أحد يهمه أمري )

نحن نتمتع بالشباب ولكنه سيأتي يوم وسنكبر وسنحس بإحساسهم ، لذلك ما أسعد القلب حين يزرع البسمة على كبار السن بكلمات لطيفة .. بل ومشاركتهم بالضحك والمزح وجعلهم يشعرون أنهم هم الأصل وهم قدوتنا فمنهم نتعلم ونأخذ معاني الحياة.

بواسطة : أمرأة
 6  0  748
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:35 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.