• ×

05:19 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

قبل أن تجف الينابيع ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كنت في أحلام نرجسية عندما فكرت يوما أن اجمع قبائل جبال جازان من الريث وإلى العبادل تحت منبر واحد أذيب من خلاله العنصرية القبلية وثقافة التحجر والمسميات والتعالي والكبر كوني مؤمن بالآية الكريمة (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) والتعارف عكس التنافر فتحت كلمة التعارف الإتلاف والحميمية والاخوة الصادقة التي لا تشوبها النزعات العنصرية المشوبة بنغزات الشيطان إلا ان أمنيتي وحلمي تفتت وتبخر بين منهم الأكثر إنفتاحا وثقافة وهم ابناء قبائل فيفاء مسقط راس وجذور اصلي حيث أن هناك علة تعشعش في الرؤوس وتخلق البران على القلوب ضد الإتلاف ،وما جعلني أنساق في كتابة هذا المقال الا تصريح رئيس مركز فيفاء الذي القى بالكرة في ملعب المشائخ والمثقفين في فيفاء بخصوص رده على مناسبات العيد

فلا يهمني تجمعاتهم في الحفلات والمناسبات التي ما كانت من الأهمية بقدر ما نطمح ونامله من مجتمع حوى في كيانه عقول نيرة متميزة وهبها الله الحكمة والمكانة ، حيث أننا نمر بفترة نرجسية لو تم استغلالها بشكل حكيم، لكانت سبيلا لخلق قاعدة قوية ذو اسس متينة تشيد فوقها أحلام وطموح كبيرة ينهل من خيرها ومعينها الهادر أجيال وأجيال

فعلى سبيل المثال

الآن منطقة جازان تتجه نحو التنمية بقوة وأصبحت محط أنظار العقول الاستثمارية في مجال العقار والزراعة والصناعة وغيرها من الفرص الاستثمارية التي تدر الملايين من أرباحها السنوية

فقد أعجبني بعض العائلات من تهامة والتي اتحد رجالها ونسائها في تكوين صناديق بالملايين قاموا من خلالها بفتح مشاريع استثمارية قوية حيث يسابقون الوقت في استغلال الفرصة فمن استثماراتهم مجمعات سكنية للتأجير حيث تؤجر عشر شقق في الشهر 150 الف ريال بمردود سنوي يعود بأكثر من مليون ونصف المليون ريال بعنى ان رأس المال قد يعود في ظرف عام كون البناء في تهامة سهل وميسر وسريع

فكيف لو كل قبيلة من فيفاء لديها مثل هذا المشروع على اقل تقدير فلن نقول لقبائل فيفاء التي تستطيع إنشاء شركة كبرى تدر الملايين وتتيح الفرص الكبيرة لأبناء فيفاء ،

فقد ان الأوان لطمر تلك الخزعبلات والتسويف والمماطلة ولننطلق مع العالم من حولنا لتجهيز انفسنا بمقومات ومصادر إمداد لتحسين اوضاعنا مع بقية العالم بدل صنع المعوقات ونسج جبال من المعوقات والافتراضات الوهمية فالأوضاع لن تستمر كما هي عليه فسيأتي وقت لا تعيش إلا النباتات ذات الجذور العميقة فقد تجف الينابيع ويشح المطر ولأهل العقول الطموح فكر لا يحتاج لتلميح بقدر ما يحتاج لتفعيل

وقلبي دائما معكم ولكم لعل وعسى ان يفتح الله عليكم فتدركوا مع الأمم من حولكم فرص العمر التي لا تتكرر

والله مع الجماعة


 5  0  1000
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:19 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.