• ×

04:28 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

أسواقنا في الهاوية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بماذا نبدأ وعن ماذا نتكلم . أنندب حضنا. أم نعزي أنفسنا . ام نرضخ للواقع المؤلم .
إلى من يلجئ المستهلك ؟ لحماية المستهلك . او لمكافحة الغش بوزارة التجارة . او اللرقابة بالبلديات . او لمكافحة الفساد لضبط الرقابة انه الواقع المؤلم الذي تعيشه اسواقنا جميعها انواع الغش ينمو ويتربى ويكبر في اسواقنا حتى اصبح حرفت يمتهنها كثيرا من الذين يعيشون خلف سجلات تجارية أسست لهذه المهنه فمن استغلال الاعفائات الجمركية الى المقلد المتقن والبنوك والشركات المموله المجحفة بكل ما تعنيه هذه الكلمة ومرورا بالاسعار التي حدث عنها ولا حرج . كل هذا يصب على راس هذا المستهلك . حتى أصبحت أسواقنا حديث المجالس . وفكاهت المتندرين . ومادة ثرية للقصصيين بدون جهد فكل يوم ألف قصة .

ومن القصص المؤلمه :-

عملية غش تعرض لها محدثكم مفبركة ومثله الكثير من المواطنين قد تعرض لهذا الموقف وهو لايعلم ( ففي احد الايام من عام 1431 هـ تقدمة لاحدى شركات التمويل أرغب في امتلاك سيارة جديدة لانها اصبحة من اهم مقومات الحياة وفعلا تمت الموافقة من قبل الشركة وكذلك انا قبلة بشروطهم بالرغم من النسبة العالية في الفوائد مقابل التقصيد واستلمة السيارة واكتشفت بها خلل واضح رغم انها سيارة جديدة وببطاقة جمركية وعدة للشركة فردة الشركة برد السارق الواثق من نفسه نحن لانعلم عن ماذا تتحدث ولكن عد للشركة المصدرة للسيارة فعدت للشركة المصدرة فلم يتفاجئوا لان لديهم الاثباتات الموثقة بأن السيارة جديدة وبعد محاولات ومداولات استغرقة سبعة اشهر حصلة على تقرير يفيد بأن السيارة التي اشتريتها من ضمن السيارات التي طمرتها سيول جدة الاولى وحصلت على كل التقارير التي تثبت ذلك وكذلك وجدت تقرير يفيد بأن السيارة بيعة من الوكالة للتاجر على انها مستخدمة وأخذ عليه تعهد ببيع السيارة مستخدمة وليس جديدة وقلت هذا السوط الذي سيكون مؤدبا للمخطأ فتقدمة لآدارة الشركة الممولة التي لم تعطي الموضوع اي أهتمام وتقدمت لديوان المضالم الذين تجاهلو الموضوع نهائيا وقالوا أذهب للغرفة التجارية فدخلت في مرحلة جديدة لا ازال اعيشها وهي الامل بأنصاف المظلوم ومعاقبة التاجر الذي تعمد أغراق السوق بهذه السيارات المصلحة على انها جديدة والضحية المواطن المستهلك فلا تستغرب عزيزي القارئ حين يقول أحد موظفي الغرفة التجارية مثلك كثير انظر لهذه الفاتورة فيها عدد سته وعشرون سيارة بيعت بهذه الطريقة ولم يتقدم لنا الا شخص واحد فقط فربما تكون سيارتك من ضمنها نعم انها الحقيقة المرة أن السيارة من ضمن السيارات التي أكتشفها أحد العملاء وبلغ الغرفة التجارية . فما هو الاجراء الذي استخدمته الغرفة التجارية ؟ نعم لقد تم تحويل القضية كاملة لوزارة التجارة قسم مكافحة الغش التجاري التي بدورها استدعت التاجر وقالت له أنهى موضوع هذا العميل فصالحه على مبلغ عشرون الف ريال وانتهت قضيته بالصلح . اما محدثكم فقد أفهموني في الغرفة التجارية بأن الموضوع عادي جدا وكا السابق أحالوا معاملتي للوزارة قسم مكافحة الغش مرفق بها بعض الفواتير والاجرآت من القضية السابقة لتشابه القضيتين ولأن الطرف الثاني للقضيتين واحد . فأسررت على أخذ معاملتي مناولة للأستفادة من الوقت وتم تسليم المعاملة لمدير مكافحة الغش التجاري بوزارة التجارة الذي أقتصر أجرائه على تهدئةالوضع وقال الموضوع يحتاج لوقت طويل ومثلك لدينا شكاوي كثيرة وكأنه يبدأ المساومة نيابة عن الطرف الآخر . فأضطررة أن أقوم بالتوكيل في القضية لأحد سكان المنطقة التي تقع بها الوزارة لحيث أنه تبين لي من خلال المراجعة ان جميع المسؤلين الذين قابلتهم يريدون ان يفهمونني بأن المطالبة بحقي خطأ وأن هذا التاجر ليس مخطأ انما هو مثل غيره من الذين يريدون جلب المال من أي الطرق وعلى أي شكل حلال حرام لايهم والمفروض أفهم أنني ليس الوحيد بل كل الشعب السعود تحت سوط الغش والجمهور المشجع الجهات الرقابية . ولكن السؤال ـ إلى متى واسواقنا في هذه الهاوية ؟ ربما يقول احد القراء لماذا نشرت هذه القصة الخاصة بشخص بذاته ؟ اجيبه فأقول افطن لنفسك انها معاناه يعيشها معظم الشعب السعودي . فكارثة جدة اصبحة فرصة أستثمارية لا تفوت لكثير من ممتهني الغش في السوق السعودية . وهذه همسة في أذن كل من أشترى سيارة 2010 خاصة وبداية 2011 أبحث عن سجل سيارتك التأريخي ففيه جميع المعلومات من تأريخ تصدير السيارة من بلد المنشئ إلى أن وصلت لك . وأسواقنا بها القصص الكثيرة جدا قصص تضحك وتبكي وقصص يندى لها الجبين .

كتبه / مسعود جابر الفيفي asd201154@hotmail.com

بواسطة : faifaonline.net
 5  0  764
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:28 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.