• ×

10:17 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

فيفاء والأرقام القياسية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
َالتفاؤل وترديد المنجزات نهج إيجابي حميد يجعل التشاؤم والنظرة السوداوية في اضيق حيز وابعد نقطة عن الراصد للمثالب . وابرز إنجازاتنا تأتي من ابنائنا في فيفاء وخارجها وتكريمهم واجب أخلاقي وأدبي ووطني نظير ما أنجزو وقدمو قبل ان يكون لأشخاصهم الرفيعة بالهمة الغزيرة بالعطاء . وإن حدث هذا التكريم من فيفاء لأبنائها فليس بغريب ولا يعد منة على هؤلاء النوابغ الاعلام وغيرهم كثر يستحقون التكريم والاشادة والتقدير من من رفع راية فيفاء عاليا سابقا وحديثا .
ومن هذه البوادر الباعثة على التفاؤل لاينبغي أن نصم آذاننا ونحول أنظارنا عن الحقيقة في ما نعاني من منغصات تجعل فيفاء تشيح بوجهها عن بعضنا لتقصيرنا في خدمتها فعتابها على أبنائها ينبغي أن يكون أكبر وأشد حرقة على فؤدها بقدر حبها لهم لكنها رأفتا بنا أبت إلا أن ترسم البسمة على شفاهنا بما إكتست وأخفت من جراح بعيدا عن الأعين حتى لا تسلب منا فرحة العيد وجمال مفاتنها وأحالت أشجانها إلى جمل وقصائد مدح لتهدينا ماتعاني في إكليل من الزهور.
أما المنجزات والأرقام القياسية التي تم تحقيقها لفيفاء وينبغي أن لا تبقى حبيسة الأدراج وبعيدا عن أعين الناظرين فإليكم بعضها.
* سعادة صرافة فيفاء الألية حققت أرقام قياسية في أعطالها وتناول موضوعها إعلاميا في الصحف الإلكترونية والورقية فضهورها الإعلامي فاق جميع التوقعات حتى استطاعت أن تحقق ظهورا فاق ظهور الصحاف وهو وزير إعلام سابق .
أما الشركة المتعهده بتغذيتها فقد حققت رقما قياسيا أيضا لكونها لاتتحرك لأداء عملها إلا بعد أن تتجاوز الطلبات والمطالبات والشكاوي حاجز الخمسين طلبا (مع وجود محرم) وخفض الصوت
وإن تكرمت بتغذيتها فبمبلغ ضئيل بحجة الدواعي الأمنية نظرا لوجود الآلة في منطقة نائية تقصر الصلاة للوصول إليها. أيضا لقلة المستفيدين فهم لا يتجاوزون الاربعين الف مستفيد إلا بقليل . والسبب الأهم أن أكبر شريحة مستفيدة هم من اصحاب البطاقات الخظراء ولا يملكون ارصدةبأرقام فلكية تؤثر في عمل المصرف.¡¡¡¡¡؟
*مشروع المياه المحلاة التي وعدت به فيفاء قبل خمسة وعشرون عام فكما ذكرت أخبار القوافل وجود لوحة مقابل محطة تحلية الشقيق تفيد بتنفيذ مشروع مياه لفيفاء وقد تحدث بعض الركبان عن إضافة منطقة اخرى قبل ان تزال اللوحة برمتها وضاع المشروع . أليست خمس وعشرون سنة رقم قياسي وربما يتجاوز الخمسين ولم يصل لمنازلنا بعد .....
* أبناء فيفاء يحققون النموذج الناصع في إستضافة ضعف عددهم من المجهولين وضربون اكثر الأمثله في التستر على مخالفي انظمة الأقامة بحجة( مسكين ) ولم نلاحظ عليه شي سوى أنه لايستطيع النوم ليلا فيضطر لترويح عن نفسه بالتجول لينسى غربته ولوعة فراق اهله .
* فيفاء أصبحت بقدرة القادرين من أكبر المبافذ لتهريب المواشي لداخل السعودية مع بعض المناطق المجاورة فهل اصبح الاستيراد ممنوعا بالطرق المشروعة حتى يلجأ هؤلاء لتهريب أم أن خلف ومع النعجة ماخلفها ¡¡¡¡¡¡
* النفايات تكدست بها الحاويات وماحولها ليست إلا جهد متواضع من الشركة المتعهدة بمباركة البلدية لتركها في مواقعها حتى تتحول إلى كميات تجارية يتم تصديرها لإحدى الدول الصناعية لتدويرها وإعادت عائداتها كمبيدات وعطور دعما للإقتصاد وزيادة الصادرات الغير نفطية .
ومن إبداعات هذه الشركة أيضا حفاضها الرائع على البعوض والذباب حتى اصبحت فيفاء جاذبة للبعوض دون الحاجة لإقامة سارية المفعول وقبلة للمنادين بالحفاظ على هذه الثروة اللاذعة والمنافحين عن بيئة الذباب وبقليل من التوفيق اضحت منازل فيفاء المستهلك الاول لمنتجات ريد وبف باف مع الخوف من ثقب الاوزن .
* مشروع مستسفى فيفاء الجديد حاز جائز ألأناه والتروي وأخذ الحيطة والحذر فلا زال تحت الدراسة لتصاميم وإختيار الموقع خوفا من ألإنهيارات والإنزلاقات في العقول والمفاهيم مع زخات من الأنانية ومراعات لمشاعر المرضى في إيجاد لون مناسب للمبنى ونعتز بحدمتكم .
* طرق فيفاء تحصل على الشوارع النظيفة تماما من اللوحات ألإرشادية والتوعوية والبركة في المحافضين
على الطبيعة من نشاز منظر الصفائح المكتوب عليها (انتبه....خط..)
زغبة منهم في التعرف أكثرعلى فيفاء من قبل الزائرين حتى يجدو طريق العودة واعدين بالمساعده في إنشاء مكاتب لإرشاد التائهين والعاقبة لديكم بالمسرات........
* حفاظا على المقتنيات القديمة لما بعد الجمال والحمير المتمثل في السيارات التالفة على جنبات الطرق وجوارها كاحد مظاهر الحفاظ على التراث للأجيال القادمة..
* أما كثرة الأسماء المرشحة للمجلس البلدي فلا أدري أهو تشتيت للجهود ونثر للأصوات أم هو دليل وجودف كفاءات وأسماء قادرة على خدمة فيفاء أرجو ذلك .
عيدكم أخضر
وكل عام وانتم وفيفاء بخير
حسين مفرح الفيفي
Hmya2006@hotmail.com

 2  0  825
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:17 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.