• ×

09:19 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

((وقفوهم إنهم مسئولون))

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لن أنسى ما قاله لي مدير مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية عندما ذهبت لاستلام الدعم الذي قدمه الشيخ سليمان الراجحي حفظه الله لجمعية البر الخيرية بفيفاء عندها سألته بع أن اطّلعت على الدعم المقدم لإحدى الجمعيات المجاورة فكأن نفسي تقالت المبلغ وقد كان مبلغ التبرع أقل بكثير فقلت له:لماذا لا يكون العدل والمساواة أساس تعاملكم لماذا تعطون غيرنا أكثر منّا مع أنكم تعلمون أننا أشد حاجةً منهم وأكثر عدداً فقال لي:أنسيت أن فيفاء تُعد مركزاً وتلك تُعد محافظة لا يستوون فحزنت لحزن فقراءنا وقلت في نفسي من السبب في هذا (لكم الله يا فقراء فيفاء) وعلمت بعد ذلك أن التعامل مع المراكز ليس كالتعامل مع المحافظات وذلك على جميع المستويات !! فمن المسئول؟ وبدأ هذا السؤال يشغلني كثيراً ألا وهو لماذا فيفاء الحبيبة تحمل اسم مركز مع أنها جمعت كل المواصفات التي تؤهلها لتكون محافظة؟هل القات سبب رئيسي في ذلك أم أنه غير ذلك وإلى متى نقدم سعادة أنفسنا والتي للأسف لا تتجاوز الساعات على سعادة مجتمعنا ونقدم مصلحة الفرد على مصلحة المواطن أين هو مبدأ الإيثار الذي أخبرنا به ربنا جل في علاه في قوله تعالى((يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة)) أي أنهم يقدمون مصلحة الآخرين على مصلحة أنفسهم مع شدة حاجتهم، فيا ليت قومي يعقلون، إني أقول كما قال أحد السلف لغلامه: ((يا غلام لا يكن همك ما تأكل وما تشرب وما تلبس وما تنكح وما تسكن وما تجمع كل هذا هم النفس والطبع، فأين هو هم القلب؟ ليكن همك ربك عز وجل))،، إن التفاوت بين من يعيش لنفسه وبين من هو مشغول بإصلاح مجتمعه وما ينفعهم في الدنيا والآخرة كالفرق بين السماء والأرض رفعةً ووضعا وهما لا يستويان أبداً؛؛؛وهاهو عليه أفضل الصلاة والسلام يبث فينا روح التكاتف والتعاون وأن تحب لأخيك ما تحبه لنفسك واحفظوا هذا الحديث بل هذه ألألأ من فم أفضل الخلق وحبيب الحق صلّى الله عليه وسلّم قال[[أحب العباد إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على قلب مسلم أو تقضي عنه دينا أو تطرد عنه جوعا ولأن أمشي في حاجة أخي أحب إليّ من أن أعتكف في مسجدي هذا شهرا، ومن مشى في حاجة أخيه حتى يثبتها أثبت الله قدمه يوم تزل الأقدام]؛؛؛ ختاما: (( ليس عيبا أن تزل قدم فتسقط ، إنما العيب كل العيب أن يبقى صاحبها أسير سقطته دون أن يحاول القيام))
ليس عيبا أن نرى أخطائنا عيبنا الأكبر أن نبقى نعاب
[(صلّوا على من علّمنا الحب وآخى القلب بالقلب)]
اللّهم صلّي وسلّم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين

بواسطة : faifaonline.net
 9  0  973
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:19 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.