• ×

10:54 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

{يوم وطن}

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم الوطني جملة أصغر وأقل مبنى ومعنى أن تعبر عن الحدث الذي تمر ذكراه الواحدة والثمانون في هذا اليوم.
أيها القارئ العزيز
كي تعرف قيمة وثمن اليوم الوطني ، وأنت تحتفل بذكراه الحادية والثمانين . فإن عليك أن تعرف {ولو بعض الشئ} عن اليوم السابق لليوم الأول من أيام {الأعوام الواحده والثمانين }
عزيزي القارئ :
كانت المساحة التي تشغلها اليوم {الممكلة العربية السعودية} قبل أول يوم من الأيام {الإحدى والثمانين} كانت عبارة عن أقاليم وقبائل وأقاليم صغيرة ، تستقل عن بعضها البعض شكليا بينما تقبع كلها تحت "الاحتلال غير المباشر"
احتلال: المرض، والجهل، والخوف ، والفتن ، والقلاقل، والاضطرابات لدرجة جعلت بعضهم يعوذون برجال من الجن ليزيدوهم رهقا
* فكان الجدري يعصف بسكان الجزيرة ، ويحصد أرواح أكثرهم وكذا بقية الأمراض المستوطنه كالملاريا والحصبة وغيرها. وهذا في المجال الصحي.
*وكان الجهل يسيطر على جميعها بلأ استثناء . فنادرا ماتجد شخصا يجيد القراءه والكتابة بل كان من يرغب أن يتعلم يهاجر إلى احدى الدول المجاورة كمصر أو العراق أو اليمن لطلب العلم.
*وكان الخوف يسيطر على كل القبائل ،فلا يستطع فرد قبيلة أن يدخل إلى قبيلة أخرى الإ بجمع من الرجال لحمايتة والوقوف معه في وجه عدوه من القبيلة الأخرى،
*وحتى الدين كانت كل صلاة من الصلوات الخمس تقام في الحرم الشريف بمكة المكرمة ، تقام في أربع جماعات لكل مذهب جماعة وملة.
ولكن الله سبحانه وتعالى ، هيأ المرحوم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ليضع حدا لكل هذه السلبيات ، ويحولها في فترة وجيزة إلى إيجابيات وكان له ما أراد.
فا ستتب الأمن وعمت الصحة والعافية وأستقر الدين على مذهب واحد وهكذا تحولت المملكة في فترة وجيزة من دولة ضعيفة فقيرة هزيلة إلى دولة موؤسسات يحسب لها حسابها بين دول العال المتقدم.
فرحمك الله ياعبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمة واسعة فلقد أوجدت لنا كيانا عظيما يتمنى غيرنا أنه ممن ينتسب إليه.

بواسطة : faifaonline.net
 9  0  875
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:54 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.