• ×

10:39 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

العمالة المنزلية .. المصطلح الفضفاض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ربما ارتبطت بمعالي وزير العمل المفارقات العجيبة بدأ بتوليه حقيبة العمل بعد الانجازات التي عاشتها جدة ممثلة في أمانتها التي تربع على عرشها فترة من الزمن اختتمها بسيولها وشهدائها ..

ليبتدئ مشواره مع الوزارة بالتعتيم على الأعداد الحقيقية للبطاله ثم يطالب المجتمع بالمساهمة في حلها، ويؤكد استجداءً لرضا التجار عدم نيته تجفيف كما عبر التأشيرات.

والسؤال المطروح كيف ستقضي على البطالة إن لم تقلل من التأشيرات في المهن المهمة وليست أسواق الخضار وماشابهها ؟!

وحين انطلقت مساعي خادم الحرمين بعد أن علا صوت العاطلين وتفاقم عددهم وبادر بإيجاد بعض الحلول الوقتية للمساهمة في القضاء عليها بشكل متدرج ، أتت وزارة العمل متأخرة وقدمت برنامجها ( حافز ) .. لإعانة العاطلين بعد أن تبحث لهم عن وظيفة لائقة بما يحملون من مؤهلات .. السؤال المطروح أينكم من قبل ؟

اليوم وبعد كثرت مشكلات العمالة من اليمن الشقيق والذين لا يقلون عن البنغاليين في الأسواق النسائية .. تأتي المعضلة بأن يكرمهم الوزير ويفتح الباب لأن يدخلوا بيوتاتنا بعد أسواقنا !

وبدلا من أن نستهجن القرار نحن كان رد فعل اليمنيون أقوى .. ولهم الحق في ذلك

ليأتي الوزير مستضرفا ويزيد من حجم التعجب على وجوهنا ويخبر الأشقاء بأن هذا المطلح لا يعني فقط العمالة وإنما يتجاوزها لما هو اكثر .. والعجيب أن من ضمن ما أورده معاليه (الطبيب الخاص) فهل اليمن تفوقت علينا في الطب ؟ وإن كانت كذلك فهل هي أفضل الخيارات المتاحة ؟! من سيكلف نفسه عناء الاستقدام حتما سيبحث عن أفضل الموجود وإلا ما الفائده !



عبدالله عايد العايد

بواسطة : كاتب
 1  0  732
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:39 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.