• ×

07:09 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

صباح الورد..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط




صباحَ الوَرْدِ من شفتيكِ أقطفــــهُ
صباحَ الطيرِ من عينيكِ أُرويهــا!
صباحَ صبابـةٍ نامـت على وَتَـري
عصافيرُ الهوى ثارت تُغنـّــيهـا!
**
أرى بصمات عينيكِ على قلبـي
على صدري على كفِّيْ دوالـيهـا!
إذا العشّاقُ في بيـدِ الدُّجـَى هاموا
فإني من ضُحَى خديـكِ أَسقـيْــها
فأنتِ حضـارتي وبداوتي اعتنـقـا
وأنتِ قصيدتي الـ أحـْيـَا لأُحْيِيْـها
وأنتِ موطـنُ الأشـواقِ تعزفُـني
كلحنٍ أخضـرٍ للشمـسِ أجـنيهـا!
**
تسـير بـيارقـي جيشًا على برقــي
لتشـرب غـيمَ كـفّيـكِ بكـفّـيهـا
سـمائي تبتـدي منـكِ ملائكُهــا
وأرضـي تنتهـي فيـكِ أمانـيهـا
كنُـور الشَّـهْـدِ إحسـاسي أُرتّلــهُ
ونـار طُـوى، أنـا موسـى بواديهـا
فأنتِ أنتِ .. ما أنتِ؟ فـلا لغـةٌ
تروم حروفَـكِ الأُولَـى فتحكيها!
**
وتشهـق أنجمُ الدنيا على شـفتي
لترشف جذوتـي القُصْوَى بعينيها
خرافـةُ غـادةٍ، كالغيبِ، في دمـِهـا
إناثُ الحُلْمِ ، عن دمهـنَّ أُغليـهـا
رأيتُ نسـاءَ هذا الكَـوْنِ قاطبـةً،
وأنتِ الكـونُ بركـانٌ على فيــها!
**
يقول نجيُّ حرفي:حرفُكَ اشتعلتْ
بـه الدنيا فتونًا ، مَن سيُطـفيـها؟
ومَـن هذي التي ألقـيتَ غُـرَّتَهـا
على هُدْب المُحـالِ الشِّعـرِ تَنْويها؟
فقلـتُ لهُ: أمـا لو كنتُ أُدركُـهـا
لما كان استطـارَ الشِّـعرُ تشــبيها
وأغوَى الحُبِّ ما عَجِـزَ البيـانُ بـهِ
فنُورُ القلبِ في الكلمـاتِ يُعشيهـا
ولـي فيـهـا كـنايـاتٌ معـطّــرةٌ
ولا تسـألْـني عن نـائـي معانيـهـا
فإنّ حبـيـبـتي لا شـيءَ يُشـبههـا
وإنّ حبيـبـهـا أشـهَى قوافـيهـا!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يدرك الشاعر تجريبية الإيقاع في هذه القصيدة، حيث تخرج عن (الوافر)، الذي لا تأتي عَروضه وضربه في الشِّعر العربيّ إلّا مقطوفتين، وقد جاءتا هنا سليمتين.


 4  0  902
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:09 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.