• ×

11:34 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

إنجازات الجمعية موثقة واتهام المؤسسات بلا أدلة غير مقبول 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله القائل( إنّ بعض الظن إثم ) والصلاة والسلام على نبينا محمد وبعد:

بداية أنا لست من أعضاء جمعية البر الخيرية بفيفاء , ولست من المستفيدين من برامجها أو إعاناتها ولكن - يعلم الله أني غضبت لله عندما قرأت مقال الأخ الفاضل محمد جبران والذي كان تحت عنوان: الجمعية الخيرية بفيفاء عقدين من التميز !وتمنيت أن أنامله لم تكتب تلك الكلمات ولم تطاوعه ليكتب ذلك المقال والذي أجحف فيه بحق هذه الجمعية المباركة وأساء الظن بالمحتسبين القائمين عليها بل تجاوز ذلك ونشر ظنونه على أنها حقائق ولكنه لم يذكر دليلاً واحداً , ولكن يبدو لي أنه كان يرمي من كتابة ذلك المقال إلى التشفي من بعض القائمين على الجمعية لأسباب شخصية , ولكن ومع هذا فلا يحق لأي إنسان كائناً من كان أن يسيء إلى أي مؤسسة حكومية أو أهلية إلا وهو يملك أدلة قوية تثبت مزاعمه, وإلا فإنه يجب أن يحاكم. وجمعية البر الخيرية بفيفاء هي كمثيلاتها في المملكة_ حرسها الله _تتبع جميعها لوزارة الشئون الاجتماعية وهي مسئولة أمام هذه الوزارة وهي قبل ذلك مسئولة أمام الله عن كل أعمالها وبرامجها ومصروفاتها ومن يفرط من القائمين عليها يمكن عزله و التحقيق معه بناء على الأدلة المقدمة ضده. ومقال الأخ محمد جبران الذي نحن في صدد الحديث عنه عار من الصحة تماماً ولا أريد أن أكثر من الكلام العام بل سأشير لبعض الأخطاء الفادحة والتهم العارية من الصحة التي وردت في مقاله ومنها على سبيل المثال:

1- ذكر الأخ محمد في مقاله أن عدد المستفيدين من الجمعية لا يتجاوز 300 مستفيد, بينما الأرقام والإحصائيات الموثقة تقول بأن المستفيدين من الجمعية في عام 1431هـ بلغ 5867 مستفيداً, ولا تعليق .

2-ذكر الأخ محمد جبران في مقاله بأن أعلى مبلغ تقدمه الجمعية لا يتجاوز الـ٥٠٠ ريال , بينما الأرقام الموثقة تقول بأن مشروعاً واحداً من مشاريع الجمعية أنفق خلال عام 1431هـ مبلغ 132500ريال واستفاد منه 53مستفيداً ولو قسّم المبلغ على المستفيدين بالتساوي لحصل كل مستفيد على مبلغ2490ريال ,ولا تعليق أيضاً.

ولا أريد الإطالة وإلا فإن الأدلة القاطعة والحقائق التي على أرض الواقع تخالف وتنقض تماماً ما ذكر الكاتب وتهجم به على الجمعية الخيرية.

وفي الختام , ومن وجهة نظري الخاصة أعتقد أن عدم رد الجمعية رسمياً على مقال الأخ أبو بكر سببه اليقين التام بأن النقد ليس بناءً ولا يراد منه الإصلاح, وإنما استغل الكاتب الضعف الشديد الذي تعاني منه الجمعية في النواحي الإعلامية لتسريب بعض أفكاره وتضخيم بعض السلبيات لإيمانه بأن من لم يكن معه من القراء فلن يكون ضده, لأنه وبكل بساطه لا يعلم أحد عما يدور في الجمعية إلا المحتسبين من أبناء فيفاء القائمين على برامجها ومشاريعها والمحتاجين فقط.

وأخيراً, رحم الله امرأ قال خيراً فغنم, أو سكت عن شرِّ فسلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله .
.

صور لمنشورات الجمعية وبعض خطابات الشكر .
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image

بواسطة : أمرأة
 29  0  1325
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:34 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.