• ×

03:14 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

صرخة يتيم مدفونه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أنا اليتيم .. أنا اليتيم .. أصرخ وأنادي ، أناديك أيتها القلوب الحنونة
أنا اليتيم .. فقدت حضنا يأويني
أنا اليتيم .. فقدت يدا حانية تمسح دموعيأنا اليتيم .. أصرخ وأنادي .. هل من مجيب؟
آه .. إن دموعي الحزينة تحرق خديّ
أنظر يمينا و يسارا .. فلا أرى مقبلاً إلي!
أريد أبا حنونا .. أريد صدر أم دافئ
عباراتي تنحبس بداخلي ولكنها تترجمت على ملامح وجهي الذي عكس صورة قلبي الحزين على محياه.
لماذا أحس بالوحدة وأنا أعيش بأواسط أناس مسلمين ؟
لماذا أحس بالخوف من مستقبل منتظر وأنا أعيش بينكم؟
لماذا؟ لماذا؟
هلاّ استمعتم إلي قليلا ؟
مهلا مهلا قبل أن تغادروا هذه الصفحة اسمعوني
أريد أن أشكي لكم فأنتم أصحاب قلوب حية.
كنت أنعم بحياة سعيدة .. كنت أعيش في حضن أب وأم ..ولكن فجأة اختفوا عن ناظري .. هل من معلل لإجابتي ؟!
كل من حولي يقول لي عندما تكبر ستفهم؟!
هل سيطول الإنتظار متى سأفهم؟!
أخاف أن تكون حقيقة مرة لا أحتملها!!
كنت أعيش بينهم كل ما أطلبه أجده أمام عيني ،ولكن تغير الحال !!
الآن أتمنى ولكن لا أستطيع التكلم .. أحس بإحساس داخلي يمنعني من التحدثحتى وإن تحدثت لا أحد يفهمني مثل أبي وأمي !!
أريد أن أشتري ألعابا ، أريد أن أشتري حلوى،أريد أشياء كثيرة فقدتها منذ أن رحلوا .. هل من مساعد؟
أريد وأريد ولكن كيف سيصبح ما أريد؟!

هذه كلمات مريرة دونتها نيابة عن أطفال يتامى فجأة أصبحوا يعيشون بعالم وحيدبعد أن كانوا ينعمون بأب وأم ..منهم من فقد أباه .. منهم من فقد أمه منهم من فقدهما كليهما
آآآآه إنه إحساس حزين
أن نجد حالنا نحتاج ولا أحد يسمعنا !!
لنعش إحساسهم ولنبادر بزرع البسمة على محياهم
فمن لهم غيرنا؟!
ليكفل كل شخص قادر طفلا أو طفلة .. ولنحقق لهم أحلامهم ولا نترك للإمنيات مجالاً لا يتحقق فمن لهم غيرنا بعد الله ؟
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :(" أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا " وأشار بالسبابة والوسطى)
ما أجمله من جوار وما أرفعه من مقامنجاور حبيبنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم في الجنة ..هذا جوار لرسولنا الحبيب (هل فهمتم المعنى جوار الحبيب محمد)


أما الآن فمال بسيط ندفعه شهريا ليتيم يحقق لنا هذا الحلم بمشيئة الله فأين نحنهذا الحلم أصبح قريبا منا كثيرا .. ولكن قلوبنا وعقولنا قد تجهل ونتناسى أحبابا يتامى.
أيها القارئ لكلماتي .. ما أسعد قلبك الطاهر حين تكفل يتيماوتدفع إليه شيئا من مرتبك شهريا .. فأنت بهذا الفعل تجاور الحبيب وتمسح دمعة يتيم وتجلب سعادة لنفسك ستشعرها حينما تبدأ بهذا العمل الخيري
كفالة اليتيم بأنواع متعدده ولكن هذا أيسرها
اليتيم يصرخ بصوت غير مسموع ولا يسمعه سوى محب لأطفال يتامى وصاحب قلب رقيق .
هذه كلماتي دونتها نيابة عنهم فلا يستطيعون ترجمة أحاسيسهم ولكني قمت بترجمتها لعلنا نتدارك الوضع ونبذل ولو البسيط لإسعادهم
تذكرة بسيطة .. ( ما نقص مال من صدقه ) وكلنا يعلم هذا
فماذا يا ترى قررنا بعد كلماتهم الحزينة؟؟؟

بواسطة : أمرأة
 4  0  792
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:14 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.