• ×

04:07 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

فيفاء تنادي  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء تنادي

بقلم : أ. عبدالله بن حسن العمري الفيفي

فيفاء إحدى محافظات منطقة جازان جنوب المملكة العربية السعودية يتبعها عدد من المراكز الإدارية وهي محافظة سياحية بامتياز لما تتمتع به من جو معتدل هادي طوال العام وتكتسي حلة خضراء تميزها عن باقي المحافظات ؛ ويربطها مع المحافظات والمدن الأخرى شبكة طرق مزدوجة وحديثة وتتمتع بشبكة طرق داخلية في المحافظة والمراكز والقرى التابعة لها ذات مواصفات عالمية ، وبها تمثيل لجميع الإدارات الحكومية التي يحتاجها المواطن من مبنى حكومي للمحافظة يعتبر الواجهة الحضارية للمحافظة و أحوال مدنية ومحكمة وبلدية فئة (أ) وإدارة للتربية والتعليم ونادي رياضي و مكتب للضمان الاجتماعي ومركز للهلال الأحمر وكلية للبنين وكلية للبنات وتربطها شبكة مياه من محطة التحلية مباشرة لجميع المنازل وكذلك شبكة مكتملة للصرف الصحي و مستشفى عام بسعة ( 400 سرير) وعدد (5) مراكز رعاية صحية أولية وإدارة للدفاع المدني وبها عدد من فروع البنوك وفرع للهيئة العامة للسياحة والآثار وعدد من الفنادق ذات الخمس نجوم والمنتجعات السياحية الفارهة.
بمعنى أن المواطن لا يحتاج إلى المراجعة خارج المحافظة بل يحصل على جميع الخدمات بكل يسر وسهولة وهو مرتاح في بيته و هذه الإدارات تقدم خدماتها الكترونيا من خلال بوابة محافظة فيفاء الالكترونية الحكومية...
وهذا عرض مختصر ولو أردنا التوسع فان المحافظة بها الكثير والكثير من الخدمات التي تجاوزت حد الكماليات إلى الرفاهية المطلقة والمتعة والراحة كل ذلك وأكثر مما يجعل أهالي فيفاء لا يرغبون ولا يفكرون في مغادرة المحافظة إلى أي مكاناً آخر لان عندهم جميع الاحتياجات والمتطلبات ولا ينقصهم شئ !!!!
من هو في فيفاء الآن و يقرأ هذه الأسطر فقط يفتح اقرب نافذة بجواره وينظر من حوله ومن هو خارج فيفاء يغمض عينيه ويتذكر فيفاء ... فسيرى كم المساحة بعيدة والبون شاسع بين حال فيفاء الآن وبين ما نحلم به لمنطقتنا أن فيفاء لم تعطى حقها من التنمية الحقيقة في السنوات الماضية وقد يعتذر البعض بان طبيعتها الجغرافية حالت دون خدمتها أو أي ظروف أخرى ...
بجولة بسيطة في بعض المحافظات الأخرى ستجد أنها نهضة وأخذت حقها من التنمية والتطور بشكل كبير يعجز الخيال عن تصوره فهي تسابق الزمن ..
وحكومتنا الرشيدة سعت للتنمية الشاملة المتوازنة لجميع المناطق والمحافظات والمراكز دون تمييز ... والسر في أن من يطالب بالخدمات ويسعى لتطوير منطقته فانه سيجد الدعم وتحقيق المطالب من الجهات المختصة.
ومن حقها أن تستفيد بما حباها الله به من رجال مشهود لهم بالمكانة العلمية والعملية والاجتماعية المرموقة في بلادنا الغالية على نفوس الجميع وهم يتشرفون بخدمتها ؛ لرد الجميل كلا في موقعه ولا ينتظر متى يطلب منه تقديم الخدمة في متابعة مشروع أو المطالبة به أو الاستثمار في فيفاء أو تقديم دراسة اجتماعية أو هندسية أو فنية في أي مجال لحل مشكلة أو تقديم خدمة متطورة و تكون المبادرات النافعة هي التي تحركنا وتحثنا للنهوض بفيفاء لأنها مفخرة لكل أهلها وهي تاج على رؤوس الجميع.
وتستحق التضحية من اجلها ...لأنها فيفاء ... تستحق تلبية النداء... من الأبناء ...


اخوكم
عبدالله بن حسن ساري العمري
ahsf700@gmail.com



 20  0  1749
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:07 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.