• ×

09:04 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

(الأمير نايف: ولاية عهد رسمية وعمل وطني متصل)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم

(الأمير نايف: ولاية عهد رسمية وعمل وطني متصل)


إن صدور الأمر الملكي الكريم رقم (أ/224) وتاريخ 29/11/1432هـ باختيار صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد بعد انتهاء اجتماع هيئة البيعة مساء الخميس التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة الحرام عام 1432هـ، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية يأتي تتويجاً رسمياً لعمله المتصل في الدولة منذ نعومة أظفاره،
فالأمير نايف بن عبدالعزيز ولد في مدينة الطائف عام 1353هـ الموافق 1934م و تلقى تعليمه في مدرسة الأمراء بالرياض ثم درس على أيدي كبار العلماء و المشايخ ومجالس والده (رحمه الله) التي كانت مدارس علمية وسياسية واجتماعية وأمنية وواصل اطلاعه في الشئون الداخلية والخارجية، ولذا لم يكن غريباً على والده تعيينه وكيـلاً لإمارة منطقـة الرياض بموجب الأمـر الملكي رقـم 1264 وتـاريخ 17/6/1371هـ وعمره قرابة ثمانية عشر عاما، ثم أميراً لمنطقة الرياض بموجب الأمر الملكي المؤرخ في 3/4/1372هـ و حتى 25/8/1374هـ، ثم حظي بثقة إخوانه ملوك المملكة (رحمهم الله) بفضل براعته الأمنية والسياسية والدبلوماسية، ففي عهد أخيه الملك فيصل (رحمه الله) صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/45 و تاريخ 29/3/1390هـ الموافق 3/6/1970م بتعيينه نائباً لوزير الداخلية، ثم صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/165 وتاريخ 17/9/1394هـ بتعيينه نائباً لوزير الداخلية بمرتبة وزير اعتباراً من تاريخ 16/9/1394هـ . وفي عهد الملك خالد (رحمه الله) صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/45 و تاريخ 17/3/1395هـ بتعيين سموه بمنصب وزير دولة للشئون الداخلية، ثم صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/236 و تاريخ 8/10/1395هـ بتعيينه وزيراً للداخلية اعتباراً من تاريخه ولا يزال.
ثم صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله (حفظه الله) في 30/3/1430هـ بتعيين سموه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء بالإضافة إلى منصبه وزيراً للداخلية، ثم كان الأمر الكريم (المنوه عنه) باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية، إنها سيرة عطرة ومسيرة مباركة لرجل دولة من الطراز النادر فهو (حفظه الله) (دولة في رجل ورجل في دولة) حاز ثقة خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) وثقة إخوانه الممثلين لهيئة البيعة وكذلك ثقة الشعب السعودي الذي يرى فيه الرجل الكفء والشخص المناسب للمكان المناسب، فهو المتحمل لهموم الوطن وهو المتحمل لأمور الحج والعمرة والزيارة والأمور الداخلية الأخرى والخارجية كذلك، وبين يديه الملفات الكثيرة للعديد من أمور هذا الوطن الذي ينظر إليه العالم اليوم على أنه واحة الأمان لاقتصاد العالم وسياساته، وينظر إليه المسلمون على أنه قبلتهم التي تهفو إليها قلوبهم وأفئدتهم، وينظر إليه العرب بخاصة أنه بيتهم الذي يجدون فيه الأمن كلما حلّت بهم الملمات وادلهم الخطب وحلت بهم المحن، وإن ما جرى في بلدان الربيع العربي خير شاهد لمكانة وطننا المملكة العربية السعودية ومكانة قادتها، وإن ما شاهدناه وشاهده العالم في جنازة فقيد الوطن والأمة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز (رحمه الله) من لحمة وطنية وتقدير خليجي وعربي وإسلامي ودولي خير شاهد على هذه المكانة للوطن وقادته.
إن أبناء الوطن يشعرون بأن اختيار سموه لولاية العهد شيء طبيعي لرجل نادر من أبناء الملك عبدالعزيز (رحمه الله) نذر نفسه من الصغر لخدمة الوطن والمواطن، وبما يتحلى به سموه الكريم من حنكة وذكاء ودهاء وحزم وصرامة في هدوء وعدم انفعال أو ارتجال، فهو رجل الأمن الأول في المملكة ومستودع أسرار الوطن وأهله بلداناً وقبائل وأفرادا، وهو المطلع المباشر لعلاقات الوطن الخليجية والعربية والإسلامية والدولية بحكم موقعه وإشرافه وعمله.
ومن البدهي القول إن النجاحات الأمنية المتواصلة لرجال الأمن في هذا الوطن جاءت في ظل توجيه سموه ومتابعته للاستراتيجيات الأمنية سواء في مكافحة الإرهاب والإرهابيين وأصحاب الفكر المنحرف أم زعماء الرذيلة وتجار ومروجي المخدرات، أم من يستهدفون الوطن بجرائمهم كغسل الأموال والاتجار غير المشروع أم غير ذلك من الجرائم التي استهدفت ــ ولا تزال ــ مجتمعنا ووطننا وأمنه واستقراره، وإن القلم يقصر في الحديث عن رجل بهامة الأمير نايف هذا الألمعي الذكي المتميز بمعرفته دقائق الأمور في الوطن وما يحظى به من تقدير خادم الحرمين الشريفين وإخوانه وما يحظى به من تقدير الشعب بكل فئاته فضلاً عما يتميز به أيضاً من صفات قل أن تجتمع في غيره من حب متناهٍ للوطن والمواطن وحرص على تطبيق الأنظمة وحسن التعامل في جميع الظروف والأحوال، وبعد النظر في معالجة القضايا أياً كانت، ومما يعرف فيذكر عن الأمير نايف بن عبد العزيز هو التواصل مع أبناء الشعب بكل بساطة وهدوء وقضاء مصالحهم والتعامل مع الأمور الجسيمة برؤية ثاقبة وفكر ناضج وتقدير للمواقف, وما يحظى به من حب واحترام الجميع على المستوى المحلي والخليجي والعربي والعالمي.
ولذا لم يكن غريباً رئاسة سموه للكثير من اللجان والمجالس المحلية , وحصوله على أوسمة وجوائز وشهادات دكتوراه فخرية من عدة دول عربية وعالمية، فهو رئيس المجلس الأعلى للإعلام ورئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي ورئيس لجنة الحج العليا ورئيس المجلس الأعلى للدفاع المدني ورئيس مجلس إدارة أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية والرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب ورئيس مجلس القوى العاملة ورئيس مجلس إدارة صندوق التنمية البشرية، وترأس اللجنة التي وضعت النظام الأساسي للحكم و نظام مجلس الشورى و نظام المناطق، وهو نائب رئيس الهيئة الوطنية لحماية البيئة و إنمائها وعضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية وحصل على عدد من الأوسمة و النياشين و مظاهر التكريم كان من أبرزها وشاح الملك عبدالعزيز الطبقة الأولى والذي يعتبر أعلى وسام في المملكة العربية السعودية والدكتوراه الفخريـة في القـانون من جامعة شنغ تشن فـي الصـين الوطنية فـي 17/8/1399هـ ،ودرجة الدكتوراه الفخرية في القانون من كوريا ودرجة الدكتوراه الفخرية من جامعة أم القرى في السياسة الشرعية ووشاح من درجة السحاب من جمهورية الصين عام 1397هـ الموافق 1977م ووسام جوقة الشرف من جمهورية فرنسا عام 1397هـ ووسام الكوكب من المملكة الأردنية الهاشمية عام 1397هـ ووسام المحرر الأكبر من جمهورية فنزويلا عام 1397هـ وسام الأمن القومي من جمهورية كوريا الجنوبية عام 1400هـ ووسام الأرز من الجمهورية اللبنانية.
هذا قليل من كثير لهذا الرجل النادر بمناسبة اختياره رسمياً ولي عهد لهذا الوطن وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء، هذا هو الأمير نايف بن عبد العزيز الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب الذي بفضل جهوده البارزة تم إقرار مشروع الاستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات و المؤثرات العقلية وإقرار الاستراتيجية الأمنية العربية في الدورة الثانية لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقدة في بغداد في ربيع الأول عام 1404هـ وكذا إقرار خطة عربية أمنية وقائية في الدورة الثالثة للمجلس المنعقد في تونس خلال الفترة من 9 ـ 11 ربيع الأول 1405هـ ، كما تم في الدورة الرابعة للمجلس إقرار الخطة الأمنية العربية والعمل على تحقيق مستوى أفضل للتعاون العربي في مجال الأمن يسهم في خلق مناخ يساعد الحكومات و الشعوب العربية على بلوغ طموحاتها في التطور الذي أصبح شرطاً حتمياً في عالم يتسم بالصراعات والتكتلات، ولا زال من أهم أعمال سموه العمل الدؤوب على استئصال الجريمة ووقاية المجتمع من كل ما يهدد أمنه و سلامته، وهو ما جعل المملكة أنموذجاً يحتذي على مستوى العالم بفضل تطبيق الشريعة الإسلامية السمحاء، نسأل الله أن يعينه ويوفقه ويسدده للقيام بما أوكل إليه من أعمال جسيمة وفق توجيهات قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز (أيده الله).
حفظ الله لهذا الوطن عقيدته وأمنه وقيادته الرشيدة وأدام عليه نعمة الاستقرار والرخاء ورغد العيش، إنه سميع مجيب.

الدكتور: إبراهيم بن مقحم المقحم
رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بجامعة الإمام

 0  0  793
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:04 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.