• ×

09:23 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

تداول الأيام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تداول الأيام


image



لنقف وقفة تأمل حيال الأيام .. وإنما هي سعادة , وإما العكس, ولا غرابة في ذلك فهكذا كانت حكمة الله حينما بدأ الخلق فتعالى في سماه سبحانه ؛ وقد قال شاعر ذك الزمان: فيوم لنا ويوم علينا ** ويوم نُساءُ ويوم نُسر, لذا نعلم أن الأحوال متحولة لا شك في ذلك, وما تلك المتغيرات إلا ومضات علّنا نمعن النظر حول ما تم تداوله!, فالأيام شواهد والحقائق براهين ولذا لنبدأ الحكاية .

ولكن السؤال الحق من أين نبدأها ؟! أمن البداية ؟ أم من حيث انتهت بنا تلك البداية ؟! إن كل ليلٍ سرمدي وإن طال أمده فلابد له من إصباح يتنفس! وشروق شمسٍ تنير الدروب؛ فحينما أقسم الرب تعالى في كتابنا المعظم القرآن الكريم قائلا جل في علاه (وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ ) التكوير18، جاء اللفظ بما يحمله من إشراقه ملائم لرقة الصبح , حيث أن تلكمُ الأنفاس ما هي إلا اليقظة التي شملت الطبيعة ؛ وما تلكمُ اليقظة إلا آية من آيات الله ودلالة على بدايةٍ .. للبداية الأولى! ألا وهي بداية الخلق الأول.

يقول الرب تعالى في سماه ( إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين ) آل عمران 140, آيةٌ جليلة بل هي قاعدة قرآنية على إثبات تداول الأيام, وقد فسر المفسرون تداول الأيام إما بالحروب وإما بالحالات النفسية والاجتماعية .. فهاهي نقطة الارتكاز لتك الحكاية علّها ترق صباحا قادما بأنفاسٍ تليّن القلوب وتحَول اللامعقول إلى معقول حتى تتنفس الطبيعة أنفاس بارئها .

إن المتغيرات التي حامت هنا وهناك لهيَ المؤشر لإعادة النظر حيال ما تم تداوله, والنتائج من ذلك التداول لا تخفى على أحد فكافة وسائل الإعلام قد واكبته إبان وقوعه ؛ فمن تلك النتائج دول ثار شعوبها فكانت ثوراتهم للنهضة نبراسا ً لمستقبل زاهر وعدالة مرتقبة, تكون فيها رقابة الذات قبل رقابة الآخر وما ذلك إلا لوضوح رؤاهم وصدق رسالتهم طامحين لبلوغ المرام بإحسان ؛ وأخرى كانت ومازلت ثوراتهم فيض من غيض , قابلها دكتاتورية رأي شتت الشعوب ومزقت النفوس. وأخرى بين الـ لا و الـ لا !! غايتها في النور هداية , لا تبحث إلا في الحق كرامة , وعلامتها أنها يوما ً صدقت بالقول أمامه ؛ تداول ما بعده أنكى وأمر .. أنعجب من ذك الحال ؟! أم نصدم من ذك المُحال ؟
.

هل هي الأيام فقط ما تم تداوله ؟ أم أيضا تم تداول القيم ؟ وما هي القيمة الفعلية, والتحصيلي من ذلك؟
انطلاقا من تلك التساؤلات وبالتعمق في المرئيات وكلٌ منا اعلم بما حَوت مرئياته لنبدأ الحكاية.
فكر من جديد .. من أين ستبدأ الحكاية ؟! أمن البداية ؟ أم من حيث انتهت بك تلك البداية ؟!




تقبلوا التحايا وأرق المنى بوافر الصحة والسعادة
وإلى اللقاء .. على أمل بأن يتبسم لنا الغد
موسى حسن الفيفي



-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
تنويه
كافة حقوق الملكية الفكرية محفوظة للكاتب موسى حسن الفيفي © 2011
بموجب حقوق المؤلف من وزارة الثقافة والأعلام السعودية , والمجمع العربي للملكية الفكرية





image
|

image
|

image






 10  0  1872
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:23 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.