• ×

03:10 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

"الخفافيش"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



"الخفافيش"
كتبه : عبدالله بن حسن ساري العمري



الليل المظلم حالة زمنية تمر على الكون وهي ظاهرة مستمرة مادام الليل والنهار ومادامت السموات والأرض في تعاقب مستمر إلى قيام الساعة ؛ومن طبيعة الليل قلة الحركة لان الله جل شأنه جعل هذه الفترة من اليوم للهدوء والسكينة لا للخوف والرعب والسلب والنهب ومن خالف سنن الله الكونية والشرعية استحق من الله العذاب في الآخرة والعقاب في الدنيا من ولاة الأمر الذين أوجب الله عليهم حماية ورعاية شئون الأمة ومصالحها.
وخفافيش الظلام يعيشون في الجحور والكهوف التي يقيمون فيها بيئة مناسبة لحياتهم الظلامية الليلية ويتنادون إليها أن هلموا إلينا قومنا فان هذه الديار هي مطلبنا فالعقاب مرفوع والحمى مستباح والليل كالصباح نرتع فيها كما نريد لا رقيب ولا حسيب.
ويوفر لهم البعض بكل طواعية متناهية ــ وعدم إدراك للعواقب الوخيمة لفعله ـ متطلبات المعيشة من مأوى وعملاً يحصلون من خلاله على المال اللازم لشراء أدوات النهب والسلب والقتل والاعتداء على الأموال والممتلكات الخاصة والعامة ومنها وسائل الاتصالات من شرائح وهواتف نقالة و يحرصون على تأمينها مباشرة ــ قبل الطعام والشراب ــ عندما يدخلون إلى الأراضي السعودية لأنها وسيلتهم السريعة في التواصل مع العصابات من بني جلدتهم التي سبقتهم في الاستيطان وهي الدليل والمرشد لهم في الطرقات لتجنب النقاط الأمنية التي يمكن أن يتم القبض عليهم فيها فعدد لا باس به من المتخلفين والمخالفين لأنظمة الإقامة في بلادنا يجدون في بعض المناطق من جبل فيفاء مكانا آمنناً لهم ويمارسون المهن البسيطة وأعمال التجارة بالشراكة في بعض المزارع ببيع المنتج الزراعي وإعطاء نسبة مالية لصاحب المزرعة وهو مرتاح ونائم في بيته دون أدنى عناء يذكر ويستلم مزرعته بعد فترة من الزمن وقد احترقت ودمرت بأنواع المبيدات والسموم الضارة للبشر والنبات والمزروعات.
خطرهم واضح وإذا سألت أي شخص في فيفاء عن الأثر السلبي لهؤلاء المتخلفين والمخالفين لحكى لك القصص الطوال عن أثرهم السلبي ــ نساء ورجال صغار و كبارــ من سرقة ومخدرات ومسكرات وجرائم أخلاقية وأمراض فتاكة ينقلونها ومنها "الايدز والوباء الكبدي "وفي نهاية حديثه يقول لك كلمة "لكن" يا أخي......هم عمالة رخيصة ويقومون بكل الأعمال التي نطلبها منهم ولديهم عمالة منزلية نسائية متوفرة عند الطلب فلا نتعب في البحث عنهم فهم يسكنون البيوت القديمة الخربة المتناثرة في كل مكان و في الخيم الزرقاء التي يقيمونها في الأودية وسفوح الجبال و يجوبون الجبل صعودا ونزولا في بحثا دائم عن العمل والمأوى تراهم في كل الطرقات فرادى وجماعات.
الكل يعرف خطرهم ولم نطرح الموضوع لإيضاح الخطر الداهم على فيفاء منهم بل لنقف مع أنفسنا وقفة صادقة ونغلب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وان يكون أمن مجتمعنا وسلامة شبابنا وصحة أهلنا أولوية لا تقبل المساومة أو النقاش أو التنازل عنها لأي سبب من الأسباب أو بأي حال من الأحوال و هنا نطالب بان تكون هناك حملة شاملة للقضاء على هذه الظاهرة واجتثاث هذه الخفافيش واقتلاعها من جحورها وكهوفها بصورة نهائية من خلال:
1. إقامة حملة واضحة الأهداف والوسائل و دور كل جهة من الجهات المختصة ولها مدة زمنية محددة للخلاص من هذه الظاهرة الخطيرة تكون تحت إشراف مركز الإمارة ومشاركة الشرطة وشيخ شمل قبائل فيفاء ومشائخ القبائل والعرائف والمواطنين الغيورين على مجتمعهم وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والبلدية ومكتب التربية والتعليم والجمعيات الخيرية.
2. توعية المواطنين بخطر هذه الفئة على أمن وسلامة وصحة المجتمع في المساجد والأماكن العامة.
3. توعية طلاب وطالبات المدارس وتوضيح خطر هذه الفئة على أمن وسلامة وصحة المجتمع المحلي.
4. تشجيع المبادرات الخيرة للقضاء على هذه الظاهرة كما حصل من بعض القبائل التي قامت مشكورة سابقاً بحملات لطرد هذه الفئة والتخلص منهم نهائياً ومنع التعامل معهم.
وإذا صدقت النية في تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة في معالجة هذه الظاهرة والقضاء عليها فإننا سنجني ثمار هذا العمل بالخلاص من المخدرات والمسكرات التي أضرت كثيرا بشبابنا وسلامة الصحة العامة من التهديد بخطر انتشار أمراض وأوبئة فتاكة ينقلها هؤلاء إلينا والاهم هو أمن الوطن والمواطن لان هؤلاء خطر كبير على امننا الداخلي فعندما حصلت بعض الأحداث في دولة مجاورة اتضح لنا مدى خطورة تواجد هذه الفئة بيننا.
والليل المظلم يعقبه النهار المشرق الذي يقتل بنوره خفافيش الظلام ويبعدهم عنا إلى غير رجعة لنتنفس هواء نقي غير ملوث امنين مطمئنين في ديارنا.



عبدالله بن حسن ساري العمري

 13  0  1498
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:10 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.