• ×

05:20 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

ساهر( 2 ــ 3 )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ساهر( 2 ــ 3 )


تطرقنا في الحلقة الماضية عن الأنظمة في حياة الشعوب والأمم وفي الأمة الإسلامية وما نشاهده لدى الغرب والشرق من حسن النظام والالتزام به وساهر في بلادنا وما إدراك ما ساهر الحديث عنه يطول وهو حديث ذو شجون وقد اختلف المجتمع حوله كثيرا من مؤيد ومعارض وآخر متحفظ وله شروط لتطبيق النظام.
وقد أبدع المفكرون والمخترعون في بلادنا بابتكار واختراع طرق عديدة للتحايل على هذا النظام والتمتع بالقيادة السريعة في ظل الحماية لهم من خلال الخداع والتحايل ومن هذه الطرق ما يعرف بالطرق الخمس للتحايل على ساهر:
1. بوضع عبوة ماء (المطارة ) التي يعلقها هواة الرحلات عادة على جانب السيارة لتبريد الماء في الصيف على لوحة السيارة لإخفاء رقمها عن كاميرات ساهر في وضع لافت للنظر خصوصا في مثل هذه الأيام التي تقل حاجة الناس فيها لشرب الماء.
2. نزع لوحات المركبات نهائيا .
3. جعل لوحة المركبة متحركة ووصلها بغرفة القيادة عبر سلك ، ويعمد السائق إلى خفض اللوحة خلال تنقله في المدن والطرقات السريعة ويرفعها عند نقاط التفتيش الأمنية.
4. وضع أغطية بلاستيكية على اللوحات.
5. استعمال بخاخات تعكس ضوء فلاشات الكاميرات إلا أن هذه الطريقة الأخيرة تنفع ليلا ولا تجدي نهارا.
كل هذه الطرق وما قد يقدمه المخترعون من أفكار جديدة تلائم كل منطقة حسب تضاريسها وطرقها وطبيعتها الجغرافية يبقى ان المخالفة المترتبة على هذا العمل هي اقل من قيمة مخالفة واحدة والعقوبة المقررة نظاما بحق المخالف وفقا للائحة الجزاءات والمخالفات المروية أن يتم تغريم مرتكب مخالفة نزع اللوحة بمبلغ (150ريال فقط لا غير) وحجز المركبة عشرة أيام فقط.
ويتناقل بعض أفراد المجتمع أن نظام ساهر وجد لجباية الأموال واخذ ما في أيدي الناس والترصد لهم على حين غره وعدم وضع لوحات إرشادية عن السرعة المحددة وكذلك وضع سرعات متدنية في شوارع كبيرة وخارج النطاق العمراني وتدبيل قيمة المخالفة بعد ثلاثين يوما من وقوعها وسواء اتفقنا أو اختلفنا حول مبررات التحايل على نظام ساهر يبقى الأصل في المسألة أنها تحايل يوقع الكثير من الأضرار بغرس مفهوم خطير في المجتمع تتلقاه منا الأجيال القادمة وهو أن التحايل والنصب هو السبيل الأفضل للتعامل مع أي مشكلة نعجز عن حلها باتخاذ أساليب ملتوية ورخيصة للخلاص من عقوبة مقررة نظاما على مخالفة صريحة وواضحة والهروب من المشكلة وعدم مواجهتها بالطرق الصحيحة.
ونظام ساهر الذي ثار الكثير من الجدل حوله هو نظام من أنظمة الدولة العديدة التي وضعتها الدولة لرعاية المصالح ويبقى أن الطريقة الوحيدة للتخلص من هذا الشبح الرابض على طرقاتنا وقبل ذلك على أنفاسنا هي المواجهة وعدم الهروب والتحايل ؛ وفي ظني أننا لن نصل إلى الطريقة الناجعة والناجزة في التخلص من هذا الهم والشغل الشاغل لنا إلا بعد فترة طويلة قد تمتد إلى سنوات عديدة وقد نحتاج إلى جيل أو جيلين لتطبيق هذه الطريقة والكثير من التضحيات والتدريب المستمر في سبيل إتقان هذه الطريقة التي من خلالها نواجه المشكلة ونتخلص من ساهر الذي اقض مضاجعنا وسلب أموالنا بغير حق .
وفي الحلقة القادمة الطريقة المثلى في التخلص من ساهر......يتبع



رابط مقال الكاتب ( ساهر 1 ــ 3 )
http://www.faifaonline.net/faifa/art...ow-id-1961.htm


 4  0  1157
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:20 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.