• ×

03:07 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

تقرير عكاظ قال بها ... وهرب‎

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نعرف جيداً أنه قد يفسد المرء من حيث يريد أن يصلح وهذا هو الوصف الذي يمكن أن أطلقه على تقرير القات العكاظي يوم الجمعة 22 / شوال / 1432 هـ والذي حمل في مضمونه كثيراً من الإساءة لمجتمع بأكمله على لسان باحث يحمل درجة علمية متقدمة في أصول البحث العلمي إضافة إلى ثلة إعلامية أرادت التميز في الطرح فتميزت في الإساءة لتضع صحيفة بحجم عكاظ أمام مطرقة المجتمع وسندان القانون . هكذا هو الجهل بأبسط قواعد الأدب في التعامل مع الجمهور يحمل في نتائجه ردة فعل لا تخضع لمعايير قانون نيوتن الثالث بل تكسر صلابة هذا القانون رغم تقادم السنين على إيماننا به .

لست على علمٍ هل ألقي باللوم هنا على منسوبي مكتب عكاظ الإقليمي بجازان وهم يسمحون لأنفسهم بالشهرة على حساب القيم الجميلة التي يرونها من نافذة المبنى المطلة على أقرب شارع لديهم ، أم أفترض أن عامل ضعف الثقافة سببٌ في الإقدام على الإساءة . إن المدخلات الجيدة تؤدي دائماً إلى مخرجاتٍ جيدة ، ولكن ما قرأناه عن القات يحمل في مدخلاته كثيراً من المعلومات المغلوطة التي أثمرت عن سخافةٍ في الطرح وتفوقٍ منقطع النظير في استخدام العبارات المرفوضة شرعاً وعُرفاً .

كنت سألتمس العذر لأصحاب التقرير نتيجة للجهل الذي يتمتعون به في التعامل مع المجتمع لكنني استبعدت ذلك عندما وجدتُ أن موسوعتنا الجديدة ـ باحث القات ـ هو صاحب الصوت النشاز والذي استطاع أن يصل إلى آفاق بعيدة المدى في الشهرة على حساب أقرب الناس إليه ، فلم نقرأ يوماً أن القات سببٌ لانتشار المثلية بين الجنسين إلا مع صاحبنا هذا ، ولذلك فإننا هنا نطالب بنشر البحث ومراجعه العلمية وآليته في الاستبيان وأين تم جمع المعلومات التي استطاع الباحث من خلالها إطلاق حكمٍ كهذا . لكنه قد يكون أنه قال : بها .... وهرب .

بقي أن أشير إلى أن موجة الغضب العارمة التي يسلكها المطالبون برد اعتبارهم اليوم هي بحاجة إلى وقفة حازمة من الجهات المعنية لإعادة المياه إلى مجاريها لنضمن عدم حدوث أي ردود فعل متشنجة .

بواسطة : صالح القيسي
 5  0  975
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:07 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.