• ×

03:01 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

مبادرة أنا مسامح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم
مُبادرة " أنا مسامح "

image

كل عام و أنتم بخير , يسرنا في فيفاء أون لاين إطلاق هذه المبادرة و هي الأولى من نوعها فما كان العفو ليضيع بين الناس و نحن من أمة النبى محمد و ما كان ليختفى فى دنيا البشر و ما تزال فينا نفحة سماوية تدعونا إلى بغض كل شحناء و نبذ كل عوالق سوداء تشوب علاقاتنا مع قريبٍ له حق الدم أو بعيد له حق الأخوة في الدين , اليوم و نحن نصافح العام الجديد ما أجمل ان نبدأهُ بإعلان صفحنا عن كل من أساء إلينا هنا علانية و بأسمائنا الصريحة إن شئنا , إذ ستكون هي رسالةً واضحةً من كل مشارك بأنهُ سيبدأ عامهُ الجديد من الآن بقلبٍ أبيض نقي من كل شائبةٍ نحو آخر و منطلقنا قولهُ تعالى في سورة النور الآية (22) : (وَ لْيَعْفُوا وَ لْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) .

كيف لا و نحن نتلوا قولهُ تعالى عمن أعفا و صفح و سامحّ في سورة الشورى الآية (40) : (فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ), إذنّ هذا جزء من أخلاقنا الإسلامية و شيمنا العربية الأصيلة , اطلقها و أكتبها كلمات من قلبك و إتبعها العمل الحسن و بادر بالسلام لا سيما و أحدنا لا يضمن بأي حال أنهُ سيحظى بفرصةٍ أخرى ليصافح أحداً قطع حبل الوصال بهِ لغرض دنيوي أو عارض إختلاف فكري .

يكفى أن الله مطلع على نقاء قلبك فهو يبحانهُ قال في سورة النساء الآية (149) : (إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا ) , و يكفيك عزيزي أنك تطيع ربك عز و جل الذي قال في المائدة الآية (13) : ( فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) , و العفو و الصفح عن الآخرين طريق عزةٍ , حيث يقول النبى صلى الله عليه و سلم : ( وما زاد الله عبدا بعفوا إلا عزا ، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ) رواه مسلم .

و قبل أن تأخذكّ لحظة " إعراض أو كِبر " عن إعلان عفوكّ عن كل من أساء إليك و طلبك من الآخرين الذين يعتقدون أنكّ أسأت إليهم تذكر قول النبى محمد صلى الله عليه و سلم
( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين , و يوم الخميس فيُغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً إلا رجلاً كانت بينه و بين أخيه شحناء , فيقال : أنظروا " أمهلوهما " هذين حتى يصطلحا أنظروا هذين حتى يصطلحا ) رواه مسلم .

أخيراً :
بادر و أعلنّ أنكّ قد صفحتّ عن كل من أساء إليك و أطلب من كل أولئك الذين أسأتّ إليهم أن يبادروا هم أيضاً بالصفح عنكّ و عفا الله عما سلف , و كل وقتٍ و انتم و من تحبون بخير .

[أضف قيمة حقيقية لمبادرتك بتسجيل إسمك الصريح ]


بواسطة : كاتب
 15  0  1606
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:01 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.