• ×

05:07 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

معوقات التنمية في فيفاء (2)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ماذا يعني لك الوجه الحسن ؟ ألا يعني لك تخيلات كثيرة و أفكار نيّرة تستشف منها الجمال الرقراق و البهاء الجذاب الذي يأسر الناظر و يسلي الخاطر و يبعث موجة من الارتياح بل ويرفع من مستوى التفكير لدى المرء؟
اسألوا أهل الشعر و النثرعن الماء و الخضرة و الوجه الحسن أليس هو الوقود الطبيعي الذي يحسن الطبع و يرتقي به إلى علو الإبداع و الرحابة والاتساع؟ رحابة في الخلق و اتساعا في المدارك .. ألا تفخر بأن ذلك الوجه الحسن هو (فيفاء) ؟
وأن جمال فيفاء هو إشعاع يصل إلى من لم يشاهدها ؟
فماذا يحتاج منا هذا الوجه الحسن الجميل ؟
أولا : كلّ له مساعيه و كل له مقاصده , و النيّات علمها عند الله , لكنها أحيانا تتكشف المساعي و تتعرى المقاصد و تهتك السَُّتر و تتجلّى النيات ,فمن أحسن فلنفسه و من أساء فعليها و لا تزر وازرة وزر أخرى ! ولكن هذا كله على المستوى الشخصي فقط أما إن كانت الإساءة مضاعفة و متعدية لها رؤوس و أذناب و النية مبيّتة و المقاصد غير سليمة ؛ فهذا هو الدمار و ...
و الشنار , ولا أزيد في هذا اسهاب و اكثار لكي لا تتحيّر الأفكار أو أتّهم بعدم احترام للأخيار !

قال سمو أمير المنطقة حفظه الله- في إحدى لقاءاته مع بعض المشائخ والوجهاء ما فحواه : "أنتم مقبلون على خير كثير لكن وعّوا الناس , لا تكن المعارضات و الاعتراضات هي حجر عثرة في مشاريع فيفاء " .. ولا يخفى على أحد اهتمام سموه بفيفاء و أهلها حتى إنه قال في إحدى الاجتماعات : "إن فيفاء وجه المنطقة و وجهتها السياحية" .. وهذا الكلام يجب أن يكون عاملا محفزا ومشجعا للعمل باخلاص و اتقان !

إن من المحيّر و المقلق أن تسمع عن مشاريع واعدة تخص فيفاء لها ثقلها و وزنها يستبشر بها الناس خيرا , ثم تنتظر و تنتظر فإذا بها وعود كالسراب تتلاشى , ولا يعرف الناس عن مصيرها شيئا ! وإذ بالشائعات تنتشر هنا و هناك , فلان عارض , و فلان لم تعجبه , و فلان و معه آخرون تصرفوا بكذا وكذا و و !!!

فبعض المشاريع تأتي و يتم التحفّظ عليها , و قد أخبرني من لا أتهمه بأن بعض المشاريع ربما تم تحويلها إلى جهات أخرى !

إن السؤال الذي يطرح نفسه و يطرحه الكثير , من هو الذي يتحكّم في فيفاء و مصالحها ؟
ومن هو المفوَّض و المفوِّض ؟ وهل من تدارك للوضع ؟
ومن المتدارِك و من المتدارَك عليه؟ لا أقول هذا لأنني أرى طريقا تكتنفها عتمة و ضبابية شديدة ؛ لكنني أريد أن أرى طريقا واضحة المعالم تريح السالكين , حتى تكون لدينا بصيرة نبصر بها مصالح فيفاء , فغيرنا يطالب في المشاريع و ربّما لا يحصل عليها , ومن المؤسف و المحزن أن تأتينا مشاريع و نفرّط فيها ثم نضيعها , و الفرص أحيانا إن لم تقتنص ويحسن التعامل معها فستذهب و لن تعود , و أي مشروع يخص فيفاء سواء كان في الشرق أو الغرب ففائدته للعموم , ثم إن المطالبة و ليست المعارضة هي السبيل الوحيد والصحيح للوصول إلى ما ينفع الناس , فهنالك تساؤلات عدة عن المشاريع و عن التنمية في فيفاء , صحيح أنّنا لسنا بمعزل عن الفساد الإداري و لا توجد لدينا الحصانة الكافية ضده , وربما مات المفسد على فساده فيخسر دنياه و آخرته إن لم تتداركه رحمة الله , فيكون عمله شاهدا عليه ..

هناك مشاريع بقيت حبيسة الكتمان و المماطلة , جاء وزراء و ذهبوا و جاء آخرون و بدأت تتحرك ولكن بشكل بطيء و ممل , ومن هذه المشاريع مشاريع التربية و التعليم و الصحة و المياه و غيرها ..

فبعض المدارس تم استلام أراضيها من قبل الوزارة قبل فترة ليست بالقصيرة و يوجد احتمال كبير بأن هناك أياد خفية تعمل على تأخير إنشائها علما بأن بعض المدارس الحالية تشكل خطرا على من بداخلها ولازالت للأسف قيد الاستخدام !
أما الصحة فقد نشأت دول و أنظمة و غابت أخرى و لا زلنا نسمع جعجعة و لا نرى طحنا , وابحثوا فقط عن المتضرر و لا تنشغلوا بالمستفيد , ومن ذلك مشروع مستشفى فيفاء , فسيظل السؤال قائما و متكررا ينتظر الجواب ! ماذا عن مستشفى فيفاء ؟
أين و متى ؟ و من المسؤول عن العرقلة و التأخير ؟ وهل يحق للناس في زمن المعرفة أن يعرفوا عن أشياء هي من الضروريات التي تلامس حياتهم اليومية ؟ وإن لم تقم دعوى أو شكوى حتى الآن فهل يحق لهم ذلك ؟
فنحن أصحاب عقول و نُهى فمن منا أمر أو نَهى ؟!!
أما خزانات المياه فقد اعتمد عشرة خزانات نفذ منها أربع خزانات فقط و تم استلامها و بعضها غير صالح , وقد أخبرني من أثق به أن الخزانات الباقية تم تحويرها إلى خارج فيفاء , والسؤال المطروح كيف تم استلام الخزانات الغير صالحة ؟
ولماذا تم سحب الخزانات الأخرى ؟

يا تـــرى من المتسبب في كل هذا ؟ هل هم أشخاص بعينهم ؟ أم إدارات أغرقها الترهل و المخالفات الإدارية ؟ سموه ما شئتم و لا تقولوا إنه الفساد المالي و الإداري ! فالمصطلح جديد و غير مستساغ !!!

ودمتم سالمين ,,,,




معوقات التنمية في فيفاء ( 1 )

http://www.faifaonline.net/faifa/art...ow-id-1901.htm



 14  0  1075
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:07 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.