• ×

06:51 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

المساعيد والأحيوات في محاضرات الأمريكي Roeder

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدكتورلاري دبليو رودر ، تم ارسالة كنائب للقنصل الامريكي الي الظهران بالمملكة العربية السعودية بين عامي ١٩٤٥ و١٩٤٦وكانت تلك اول مهامة الدبلوماسية الي الشرق الاوسط ومنها ذهب الي بيروت حيث تزوج هناك في ديسمبر عام ٤٧ وبعدها بعام رزق بمولدة رودر الابن ، وأثناء تواجدة بالظهران حدث ذات يوم ان وجد جميع الامريكيين العاملين بالقنصلية بدأو في أرتداء الزي العربي البدوي وعندما سأل عن ذلك علم ان الملك عبدالله بن عبد العزيز علي وشك القيام بزيارة الي المنطقة ، فكان علي رودر ان يرتدي الزي البدوي ايضا ، وأثناء مراسم الزيارة حاز رودر أعجاب الوفد الملكي السعودي لوضوح لهجتة العربية وكذلك اتقانة لزي البدوي ، فتم أهدائة ساعة جيب ذهبية وسيف وخنجر، ومازالت اسرتة تحتفظ بتلك الهدايا التاريخية القيمة ، بعدها تدرج في المناصب الدبلوماسية حتي صار القنصل الامريكي العام بالسعودية.

ولد الامريكي لاري وينتر رودر في عام ١٩١٨ ، وبعد تخرجة تم تعينة مساعد باحث سيكولوجي بجامعة ميزوري الامريكية ، وعندما بدأت الحرب العالمية حاول الالتحاق بالبحرية الامريكية إلا ان ظروفة الصحية حالت دون ذلك ، فتطوع في الخدمة الميدانية الامريكية كسائق عربة اسعاف ، حيث انطلق رودر من سان لويس بولاية ميزوري الاميريكية الي معسكرات القوات البريطانية في منطقة السويس مرورا بكندا ، ترنيداد ، كاب تون يجنوب افريقيا ، بونباي ونيودلهي بالهند وعدن باليمن ثم بور سودان وصولا الي معسكرات الانجليز بقناة السويس ، وهناك نشأت معرفة رودر بقبائل البدو في سيناء فكتب عنهم ، ثم قام رودر الابن والذي صار مؤرخا بنشر مذكرات والدة وألقي محاضرات عن بدو سيناء نشرت الطبعة الاولي منها عام ١٩٨٨ والطبعة الثانية عام ٢٠٠٥ م ، وقد ورد ذكر قبائل سيناء في تلك المحاضرات منها قبيلة مزينة والعليقات والمساعيد والاحيوات وغيرها .

وقد وصف المؤرخ لاري رودر في محاضراتة مساعيد مصر بأنهم جزء صغير من القبيلة الأصلية ( المساعيد) التي انقسمت إلى الأحيوات وأولاد سليمان اللذين ذهبوا إلى مصر، كما ذكر ان تعدادهم في عام ١٩٣٥ بلغ مائة نفس ، ثم تحدث عن ديار المساعيد موضحا انة في عام ١٩٢٣عاشت قبيلة المساعيد علي بعد ٣٠ ميل من قناة السويس شرق القنطرة في حقول نخيل ، والبعض الاخر يعيش غرب السويس مع عربان الارياف ، وفي عام ١٩٣٥ عُلم ايضا أنها تعيش شرق القنطرة وبعض عائلاتهم في محافظة الشرقية , ولاحقا عمل الانجليز علي تجميعهم في الصالحية لعدم الازعاج ، وقال رودر ان التقارير أشارت في عام ١٩٧٠ الي تجميعهم بين بئر العبد والقنطرة وكذلك غرب القناة مع تواجد المركز الاقتصادي والاداري في القنطرة ، وقد أخبر السكان المحليين رودر بأن قبيلة المساعيد توجد أساسا بين بلوظه والقنطرة وفي مناطق صغيرة غير معلومة بالجنوب .

وإضافة الي ما ورد في محاضرات المؤرخ رودر عن المساعيد نقول ان السجلات المصرية تخبرنا بأن باشا مصر منذ أكثر من قرنين قام بتوطين بعض عربان سيناء في محافظات الشرقية والقليوبية تجنبا لإزعاجهم القوافل التجارية عبر سيناء ، وكانت المساعيد من بين تلك القبائل حيث تم توطين بعضهم في جزيرة المساعيد بمركز الحسينية في محافظة الشرقية ، وقد ورد ذكر المساعيد عام ١٨١٦م بالشرقية ضمن نصوص لويس بيركهارت في كتابة السفر الي سوريا والديار المقدسة حيث قال " المساعيد قبيلة صغيرة تقطن محافظة الشرقية " ، ثم ورد ذكرهم ايضا في تعداد النفوس عام ١٨٤٧م وكان شيخهم بمحافظة الشرقية هو الشيخ عطية غانم المسعودي ، وفي عام ١٨٦٧ م بلغ اجمالي تعداد قبيلة المساعيد بما فيهم مساعيد الشرقية ٣١١ نفس ، كذلك تم توطين أولاد سيف المسعودي بالقليوبية
مع قبائل الصوالحة والعليقات ومزينة ، ورغم ذلك تبقي جلبانة في شمال غرب سيناء على نحو 15 كم شرقيّ القنطرة هي المعقل الرئيسي لقبيلة المساعيد في مصر ، حيث يتم عقد ملتقاهم السنوي وشيخهم هو الشيخ سعيد سالم أبوعقيل الأمير المسعودي ومن أبرز شيوخهم الشيخ محمد عيد البريدى القاضي العرفي المعروف ، ومن رجالهم صالح البريدي المسعودي في محافظة الإسماعيلية ومحمد أبو عيسي المسعودي في الصفّ بالجيزة ، كما نري من نساء المساعيد مرشحة لمجلس الشعب في الانتخابات الجارية وهي السيدة صباح عيد المسعودى رئيس مجلس إدارة تنمية المجتمع بجلبانة , وهذا دليل علي ان دور المرأة البدوية في المشاركة السياسية لايقل عن دور الرجل .


وأما عن قبيلة الأحيوات في مصر فقد ذكرهم المؤرخ رودر في محاضراتة ايضا موضحا ان تعدادهم في عام ١٩٦٧ بلغ ٤٥٠٠ نفس ، في حين وصل تعدادهم عام ١٩٨٥ م الي ٧٠٠٠ نفس ، كما ذكر ديار قبيلة الأحيوات في سيناء موضحا انهم عاشوا عام ١٩٣٥م بين شمال غرب العقبة والكنتلة والثمد ، ونقل رودر عن تقارير غربية في عام ١٩٨٥ تواجدهم في الجزء الشرقي والغربي من التيه وجبل المغارة والجفجافة وسير الحقب وسدر وجبل نافعة وبير الثمد ،كما التقي رودر مجموعة شرسة من الأحيوات عند بيتال جنوب الكنتيلة حسب وصفة ، وعن اقسام قبيلة الاحيوات ذكر رودر منهم الحمدات والخناطلة والكرادمة والكساسبة والخلايفة والخواطرة والمطور والنجمات حسب وصفة ، وعن علاقة الأحيوات في مصر بقبائل سيناء ذكر رودر تعاونهم مع الترابين في حربهم ضد السواركة في عام ١٨٥٦ ، وقال ايضا ان العلاقة بين الاحيوات والتياها صارت جيدة لدرجة ان امرأة من الاحيوات تزوجت برجل من التياها في عام ١٩٢٣ م .

والحيقيقة ان أبناء قبيلة الأحيوات في مصر لهم دور بارز في تاريخ سيناء في الماضي والحاضر ، ومن ابرز رجالهم في شمال سيناء رئيس الحزب العربى للعدل والمساواة ورئيس جمعية القبائل العربية المهندس علي فريج راشد ، والحاج عطية محمد أبو قردود عضو مجلس الشورى السابق ، وقد وصل الي مركز المزيني للدراسات والابحاث مؤخرا اخبار تسر بدو الأحيوات في سيناء مفادها ان هيئة التنمية السياحية المصرية قد تنازلت عن مساحة ٢٠٠ ألف متر مربع بمنطقة مرتفعات طابا لمحافظة جنوب سيناء وذلك لبناء قرية سكنية لأبناء قبيلة الأحيوات ، بالإضافة الي تبرع رئيس شركة أوراسكوم للفنادق ورجل الأعمال سميح ساويرس ببناء القرية بالكامل علي نفقته لصالح أهالي القبيلة الصامدين علي الحدود الشرقية لمصر ، وهذا بلا شك يعتبر اضافة الي ديار الأحيوات في سيناء خاصة بعدما عانا بدو سيناء من الإقصاء والتهميش طوال فترة الرئيس المخلوع مبارك ونظامة البائد.

ومن المعروف تاريخيا ان قبيلة المساعيد بعد مذبحة غزة تفرقت في البلاد ، حيث ذهبت فرقة شرقا وراء حوران ، وفرقة غربا الي ارض مصر وفرقة في الجنوب الشرقي استوطنت وادي الليف في البدع من أعمال الحجاز ، وفرقة نفذ زادهم بوادي الجرافي فقتاتوا بنبات الحوي وهم الأحيوات والتي تعتبر أكبر فروع المساعيد وأكثرها شهرة في العصر الحاضر ، ولاكن جميعهم فروع من القبيلة الأم كما يقول الباحث راشد بن حمدان الإحيوي " ان قبيلة المساعيد في سيناء وجوارها وقبيلة الأحيوات في سيناء وجوارها أيضاً هما فرعان من قبيلة المساعيد التي تنتشر في بلاد الشام والحجاز والعراق " ، هذا وقد تداخلت عائلات المساعيد والأحيوات مع قبائل جنوب سيناء ، حيث يوجد في قبيلة مزينة رجال كرام تعود اصولهم الي المساعيد وهم الطويريين الذين يقطنون العصلة بمنطقة
ذهب ، كما يوجد في قبيلة الأحيوات بالمملكة الاردنية رجال تعود أصولهم الي قبيلة مزينة العريقة وهم الهواشلة والرويضات.

ملحوظة هامة : أفادنا الباحث راشد الأحيوي مشكورا بأن الأحيوات في سيناء قسمان ، القسم الاول الشوافين وهم النجمات ، الخناطلة ، السلاميين (الرضاوين) ، الكساسبة ، الغنيمات (ومنهم المطو) ، الغراقين ، الكرادمة ، الرمامنة ، الكبيشات ، القرينيين ، العشيان ، والقسم الثاني الصفايحة وهم الحجوج (ومنهم المطيرات) ، المليقات ، الحنيكات ، الرصايصة ، الرشيدات ، الوقيات (ومنهم العكفان ، الهواشلة وغيرهم) .


الباحث. نبيل عواد المزيني
رئيس مركز المزيني للدراسات والابحاث
وسفير الجمعية المصرية لعلوم وابحاث الاهرام بأمريكا

 0  0  788
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:51 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.