• ×

07:09 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

زواج المعلمات محرم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أيها القراء الأعزاء أتمنى ألا تتسرعوا بالحكم علي بالردّة فأنا ولله الحمد لا أزال مسلماً وبه أفتخر وأعتز. أما هذا العنوان الغريب , فإنه مجرد قانون عفا عليه الزمن كان معمولاً به في التسعينات في ولاية ميلووكي بالولايات المتحدة الأمريكية كما تقول الهالكة جولدا مائير في اعترافاتها.
لكن اسمحوا لي أن أدخل من هذه المقدمة إلى أمر مهم للغاية ألا وهو التسرع في الحكم الآخرين, من خلال مقال منشور في الشبكة العنكبوتية, أو من خلال خبر صحفي , أو من خلال كلمة نقلت من صديق أو زميل. والذي يتحتم علينا كمسلمين وكمتعلمين هو التروي والتأني قبل اتهام فلان أو علان.
فقبل زمن ليس بالطويل كتب أحد كتاب صحيفة عكاظ مقالاً لم أعد أذكر عنوانه لكنه من بدايته تحدث على لسان أحد الغربيين دون أن يشير إلى ذلك فقال: إن المرأة السعودية لكي تكون حرة ولكي تصل إلى الشهرة وتتخلص من القيود التي فرضت عليها لا بد أن تقود السيارة ولابد أن ترمي بالحجاب ولابد أن...إلخ , ثم إنه في آخر المقال بين أن تلك الكلمات هي على لسان أحد الغربيين أما هو فلا يؤمن بها ويعتقد أن سعادة المسلمة تكمن في تمسكها بدينها وعفافها ...إلخ . الشاهد أن هذا الكاتب تعرض لهجمة شرسة من الذين قرأوا النصف الأول من المقال وبعضهم وصل لدرجة التشكيك في دينه واتهام عقيدته. وأكاد أجزم أنه لا يوجد واحد منهم قد أكمل قراءة المقال. ومثل هذه القصة تتكرر كثيراً لاسيما من الجيل الجديد الذين ألفوا شبكة المعلومات وتعايشوا مع خيوطها المتشابكة والشائكة. وأقرب قصة يمكن أن نضيفها الآن هي حريق مدرسة براعم الوطن الأهلية فقد قرأ الجميع وسمعوا الاتهامات التي انهالت من كل جانب على المتسبب في هذه الكارثة. وكل شخص يلقي باللوم على جهة من دون مستند أو بينة .
ولا أريد أن يفهم من كلامي أني أدافع أو أقف مع المسؤول عن هذا الكارثة أو غيرها, بل أنا مع إدانة كل متسبب بل ومحاكمته إبراء للذمة وتحقيقاً للعدالة وردعا لكل مهمل في عمله, لكن ليس قبل أن تتبين الأمور وتنتهي لجان التحقيق من عملها. وكيف لا نكون بهذا الوعي ونحن مسلمون وفي سطور كتاب ربنا المحكم : ( فتبينوا ) بعد قوله ( إن جاءكم فاسق بنبأ ) . وأخيراً أتمنى أن نكون مثالاً في التأني والتروي حتى لا ندم حين لا ينفع الندم.

 15  0  1569
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:09 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.