• ×

05:19 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

سلاماً يا أبا هاني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحبتي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أحببت أيها القارئ الكريم أن أشارككم هذه المحاولة الشعرية التي ألقيتها في احتفال ملتقى فرسان فيفا بمنطقة تبوك قبل بضع أسابيع.
فقبل فترة زمنية قليلة كان يشاركنا هنا في ملتقى الفرسان أخ عزيز علينا ، نكنُّ له جميعاً الحب والتقدير ، فرحل عنا إلى من هو أحسن منا ، واختاره الله ليكون إلى جواره. نسأل الله له الرحمة.
إنه فارسنا الراحل عبد الله بن فرحان المدري الفيفي ، الذي تجمعني به علاقة لا يدرك مداها أحد ، وصداقتنا لا يحيط بها معرفة ، ولا يدرك كنهها سائل . إن فراق هذا الصديق مثَّل لي صدمة عمر ، ولو حاولت البوح بمكنونات قلبي ولواعج صدري ، وبما يعتمل في فكري لعجزت الأسطر عن التعبير ، أصارحكم القول: إنني لم أفق من صدمة فراقه حتى لحظاتنا هذه.
أحببت أن أكتب فيه خاطرة خفيفة متبوعة بمحاولة شعرية بسيطة لا ترقى بأية حال من الأحوال إلى القصيدة الشعرية الكاملة، وما ذلك إلا وفاء له وتخليدا لذكراه. ، ولأنكم أهله وأحبابه وأهلي وأحبابي أحببت أن أشارككم فيها.
أقول في خاطرتي: ..................
سلاماً يا أبا هاني عدد ما تنزل الأمطار .... سلاماً يا رفيق الدرب عدد ما تجري الأنهار.... سلاماً يا صديق العمر كعرف الطيب والأعطار.
.......... إلخ ما ورد بتلك الخاطرة.

وهنا محاولتي الشعرية.



سلاماً يا أبا هاني سلام الواحد الغفار= سلاماً مني للغائب سلاماً يملأ الأكوان
فهذا اليومُ لم أركَ ولم تأتِ مع الزوار =-فقدتك يا أبا هاني هنا في ملتقى الفرسان
فكنت الأمس تحضرنا تشاركنا مع الأخيار =وفي قِمَّةْ تواضُعِكُم تَقُومُ لَتَسْكُبَ الفِنْجَانْ
تضيّفنا شراب البن فعل الصادق البرّار =أبا هاني عظيم أنت فأين ذلك الإنسان
مضى عامان لم أرك تشاركنا مع السُمّار= سألتُ الناسَ كُلَّهمُ سألت الدار والسكان
جميعاً قالوا قد أبحر ليلقى الواحد القهار= فيا حزني ويا ألمي وحسراتٍ على من كان
سأدعو في صلاة الليل في ذكري وفي الأوتار= سأدعو خالق الجنات سأدعو خالق النيران
سأدعو من صميم القلب ربّ الكونِ ليلَ نهار= بأن يرحم فقيد الروح عبدالله بن فرحان
ولن أنساك يا غالي سأطريك بذكر حار= ولن أنسى صداقتنا سأذكرها مدى الأزمان
سأذكركم أبا هاني كما أتذكر الأذكار= ولن أنسى طفولتنا وصحبتنا كما الأَخَوَانْ
لأجلك يا رفيق العمر أدخل عالم الشُعّار= وأكتب في مزاياك موضحةً مع البرهان
سأكتب عن مدى حزني ففي قلبي لهيب النار= فيا رحمن ألهمني كثير الصبر والسلوان
فعذرا يا رفيق العمر إن لم توفك الأشعار =سأدخل عالماً فيكم يسمى عالم الألوان
سأرسم لوحة بيضاء مشرقة كما الأنوار= و أكتب تحتها اسمي أبو سامر وشخص كان

 17  0  1704
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:19 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.