• ×

10:52 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

ماذا لووووووووووووو

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مااااااذا لو
تم تخصيص مسار لفرق الانقاذ (الهلال الاحمر،،الدفاع المدني) لا سيما في المدن الكبيرةالتي عادة ماتكون مزدحمةبالمركبات رغم شبكات الطرق الواسعة والسريعة ألا إن وجود مسار كهذا لايحق لأحد إستخدامه بأي حال من الاحوال إلا في حالة حدوث طارئ ومن قبل فرق الانقاذ فقط أليس هذا من اهم ما تحتاج اليه فرق الانقاذ للقيام بالمهام المنوطةبهاوفي الوقت المناسب؟

مااااذا لو
أن اللجان المختصةتقوم بالعمل بصفةمستمرةمن حيث المتابعة والتفقد ومعرفةمدى صلاحيةهذا المرفق او ذاك والتأكد من أنه لا يشكل أي خطورة.؟

مااااذا لو
تم إصدار قرار جزائي "ملزم" قابل للتنفيذبحق كل من يتعمد التجمهر إثناء وقوع أي حادث كان (سير او غيره)على اعتبار أن تواجده في موقع الحادث عائقا لعمليةالانقاذ،وإن كان قراركهذا موجود فلماذا لم يتم تفعيله.؟

مااااذا لو

أن كل المرافق تم إعدادها إعدادا جيدا من حيث (اختيارالموقع،اتباع قواعد وإرشادت الإنشاء،سهولة الوصول من والى المنشأة،توفير وتأهيل فرق الامن والسلامةلكل مرفق)

مااااذا لو
أن خدمة الاتصالات بأنواعها توفرة بالقدرالكافي لتشمل كافة مناطق هذا البلدالحبيب لتساهم إيجابيا على اقل تقدير في تلك الاوقات العصيبةوالحرجةالتي يمر بها المصابين،فمتى ما وجدت هذه الخدمةبالفعل كان الامل كبير في نجدتهم وإنقاذهم، وتكون بالتالي فرصةنجاتهم كبيرة؟

مااااذا لو

أن الجهات المعنيةقامت بالحد من تلك التجاوزات العديدة والمتكررةفي ذات الوقت،و اعني مايقوم به البعض من إستباحة حرمةالاوديةومدارب السيول وتحويل جزء كبير منها الى ممتلكاتهم وتغيير طبيعتها بالبناء او ما شابه ذلك غير عابئين بما قد يترتب على عملهم هذا من مخاطر !!

مااااذا لو

ان شركة الكهرباء قامت بعمليات صيانةشاملة في كافةالمدن والقرى، أليس من المؤكد ان تجد ما قد مر على الكثير من الاجزاء اضعاف اضعاف عمرها الافتراضي ولم تعد تعمل إلا بشكل سلبيا لا سيما في قطاعنا الجبلي الذي وكأن القدر أراد له البقاء تحت رحمة مدراء ورؤساء مراكزالخدمة به.
فهؤلاء متى ما أرتأوا إحلال خدمة مكان أخرى فعلوا!
ومتى ماشاءوا حرمان فئةامروا!
ومتى ما بدى لهم تعطيل منفعة أقروا!


وأخيرا وهو الاهم

مااااذا لو
وجد في فيفا بضعة من الشباب ذوي الولاءوالغيرة،حيال
فيفا الاصالة،
فيفا المنشأ،
فيفا الانتماء
فيفا الجمال
فيفا الماضي
فيفا الحاضر
فيفا المستقبل
ماذا لو وجد ولو بضعة من ابناء فيفا من ذوي العزيمة والاصرار والفكر والمعرفة والاستعداد للتضحية من اجل فيفا كل فيفا
وقاموا بتوفير مبلغ من المال واختاروا الانسب للمطالبة بالخدمات التي ذهبت وولت وفاتت بسبب التناحر الجهوي ان صحت التسمية، وليكون مبدأ هؤلاء الشباب خدمة فيفا الكل وحسب.. وأين ما تكون من منفعة داخل فيفا فهي في فيفا،وبعد تعيين من يتولى مهمة المراجعة يعطي من المبلغ ما يعينه على التنقل والمطالبة و يحد بفترة زمنية كافية . ويفضل ان يكون من ذوي الخبرة والمعرفة ومتفرغ للقيام بالمهام وان لا يعمد لنهج البعض في السابق لكونه عديم الفائدة، ولنعلم اننا بدون العمل الجماعي فقدناالكثير،
لذا فعمل كهذا ليس عيبا بل العيب ان لم نفعل وإذا كان الغير قد سبق لنيل خدمة ما فيقينا انه لولا العمل الجماعي والبذل لما نال ما نال ولو نظرنا لمن حولنا لتأكدنا صحة ذلك.

فمااااذا لو

@ اننا تجاوزنا حواجز الصعاب التي باعدت بيننا وكنا ولو لبعض الوقت على قلب فيفي واحد وفي لفيفا..@



بقلم/ محمدبن جبران احمد الفيفي
‏‎

 12  0  1005
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:52 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.