• ×

02:38 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

هذه وصيتي لك يا \"رمزي\" !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هذه وصيتي لك يا "رمزي" !

أخي وحبيبي وابن أخي و حبيبي ( رمزي) أحسن الله عزائك , وعزاء والدك العزيز , وعزاء أمك الفاضلة , وعزاء عمك الخلوق وحرمه الكريمة , وعزاء أعمامك والعائلة الكريمة جميعا .

وهي والله بلوى عمتنا جميعا لكن لأنك الأكثر بلاء أحببت أن أبين لك الأسباب أتمنى أن تعلمها وتعيها وفقك الله وسدد خطاك

وهي :

أولا : لأن الله سبحانه وعدك وأمثالك من الصابرين المحتسبين في كتابه الكريم أجرا بغير حساب محدد فقال سبحانه : ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ .

ثانيا : وعدك الله سبحانه بالجنة مع الاستقبال وإلقاء التحيه منه تعالى فقال سبحانه : ﴿ أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ﴾
وكذلك وعد بها على لسان نبيه في الحديث الصحيح وخصك بها حين قبص صفيك فقد ثبت " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى مَا لِعَبْدِي الْمُؤْمِنِ عِنْدِي جَزَاءٌ إِذَا قَبَضْتُ صَفِيَّهُ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا ثُمَّ احْتَسَبَهُ إِلَّا الْجَنَّةُ " .

ثالثا : أنك بصبرك على البلوى عند الله من المبشرين المهتدين وفي مقام الأنبياء فهنيئا لك قال تعالى : ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ*أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾

رابعا : اعلم إن الله أراد تكفير خطاياك وقد ورد في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :" مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلَا وَصَبٍ وَلَا هَمٍّ وَلَا حُزْنٍ وَلَا أَذًى وَلَا غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ "

خامسا : اعلم أن الله أراد بك خيرا قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : " مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُصِبْ مِنْهُ "

سادسا : اعلم أن الله قد أحبك بسبب رضاك بالقضاء والقدر فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: " عِظَمُ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلَاءِ وَإِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلَاهُمْ فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ "

هل علمت أخي رمزي لماذا ابتلاك الله ؟

ابتلاك لأنه أحبك و علم مكانك وقدرك عنده , واشهد ملائكته وخلقه على حبك, ونحن والله أحببناك لحبهلك , ولأنه أراد لك البشرى بالجنة في الدنيا وكفر بإذنه خطاياك بسبب صبرك ورضاك بالقضاء والقدر فهنيئا لك ذلك .

نسأل الله العظيم أن يلهمك وجميع أهلك الصبر , وان لا يحرمك الأجر.

وتذكر أنها شهيدة و طفلان يشفعان فهنيئا لك .

اللهم ارحم زوجه , وشفع فيه و فيها ابنه وابنته اللهم آمين

والحمد لله رب العالمين

 13  0  1618
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.