• ×

08:44 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

السلفية .. نهج مملكتنا الغالية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله والصلاة والسلام على الرسول الهادي إلى الحق المبين، الذي أرسله الله رحمة للعالمين.. وبعد :
كرم الله الأمة الإسلامية أن أبقى لها دينها، وتكفل بنصرته بالحجة والبيان في كل حين، وبالقوة والسلطان أحايين، وقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: { وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي ويُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ} (النور:55)، وقال تعالى: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } (الحجر:9).
وقال رسولنا المصطفى  في حديث متفق عليه:( لا تزال طائفة من أمتي علي الحق ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون ) ، وهي الطائفة الناجية التي كانت على مثل ما عليه النبي  وأصحابه، وفي رواية للترمذي قال  : ( تفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة قالوا من هي يا رسول الله قال ما أنا عليه وأصحابي ).
وقد قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله : (اعلم أن كلمة السلف تعني السلف زمناً ، والسلف معتقداً ، فإن أريد بالسلف معتقداً صح أن نقول لمن هم موجودون الآن على مذهب السلف ؛ نقول إن هؤلاء سلف ، وإذا قلنا إن السلف هم السابقون زمنا فإنه يختص بالقرون الثلاثة المفضلة ، الصحابة والتابعون وتابعوا التابعين ، وكل الأمرين قد استعمله أهل العلم ، فتارة يريدون بالسلف من كان على طريقة السلف وإن كان متأخراً زمناً ، وتارة يقولون أي يريدون بالسلف القرون الثلاثة المفضلة ، ولهذا تجدهم يقولون مثلاً : وهذا ما ذهب إليه سلف الأمة وأئمتها ، ويريدون بالسلف هنا القرون الثلاثة المفضلة.. ).
إذاً الالتزام بمذهب السلف منهجا دينيا من تمسك به نجا من الشبهات والشهوات، فكذلك الالتزام بالمنهج السلفي مطلب وطني قامت عليه مملكتنا الغالية، ونادت به، فلا مفارقة في هذه الدولة المباركة في اقتفاء منهج السلف "دينا ودنيا" و"منهجا ونظاما دنيوياً" كما أنه لا تثريب على من نادى إلى انتهاج مذهب السلف لأنه مطلب وطني صحيح كما أنه منهجٌ شرعي صريح.
وهذا سرُّ علو ونصرة الدولة السعودية في كافة مراحلها، وذلك بالسير على مثل ما كان ما عليه النبي  وأصحابه، وهم السلف الصالح) فتبين بذلك أن الدولة السعودية دولة سلفية، قامت على " ما كان عليه نبينا المصطفى  وأصحابة " وبقدر موافقتهم لما عليه الرعيل الأول كان لهم من العزة والتمكين والعلو بالحق في الأرض.
حفظ الله مملكتنا الزاهرة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز ، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز ، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وأمد الله في عمرهما ، وجزى الله قائد جامعتنا المباركة معالي الأستاذ الدكتور مدير الجامعة خير الجزاء لتبينه مثل هذه المؤتمرات الشرعية المتخصصة الموفقه، جعلها الله في موازين حسناته وصالح أعماله، ومتمنياً لصاحب الفضيلة أخي الأستاذ أحمد بن يوسف الدرويش وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية ورئيس اللجنة التحضيرية للندوة التوفيق والنجاح .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم...


بقلم د. عبد الله بن حمد الخلف
وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
للدراسات العليا والبحث العلمي


 1  0  1176
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:44 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.