• ×

01:25 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

تكافؤ النسب و الأكذوبة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تكافؤ النسب و الأكذوبة !


في موضوعي هذا لا اكاد أجد بداية مناسبةً و لكن سأحكي لكم الواقع بمثال فقد خضت جدلاً مع قوم ذو رأي باطنُه أكذوبة وظاهره حق لا جدل فيه ، وهي عن تكافئ النسب كنت ضد الفكرة لسبب وسيتم توضيح هذا في النهاية .
فكان الجميع ضد وجهة نظري ، فاستمدوا من الحق ما لا أنكره وذكروا العبد الحبشي بلال ابن رباح رضي الله عنه ، فقلت لهم ونعم الرجل بلال الذي يكفيه حسباً ونسباً أنه مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم ، فأكدوا لي أن الدين هو المقياس الوحيد وليس النسب فقلت لهم نعم والله ولا أخالفكم عليه ولكن لي سؤال طرحته عليهم وأطرحه عليكم من خلال هذا المقال
وكان سؤال فصل الحق عن الباطل وكشف الأكذوبة المبطنة وهذا سبب وقوفي ضد غالبية المجتمع فيها , إليكم السؤال: أسألكم بمن رفع سبع وبسط مثلهن أن تقولوا الحق فيما أسألكم فيه
في حال تقدم رجل من قبائل اليمن العريقة أصلاً يشهد له التاريخ بذلك وكان مصلٍ صائم قائم حافظ للقرآن ترضون دينه وأمانته حدته ضيق ذات اليد وكان يعمل أجيرا في مزارعكم فهل ستزوجونه أحدى بناتكم وهوا فقير ؟!!
،فقالوا جميعا بعد مماطلة : لا!
فقلت ظهر الحق وزهق الباطل فأني أحذركم والأخذ بطريق المنافقين الذين يسندون أهوائهم وغايات أنفسهم بالأدلة الشرعية في مواضع ويتركونها في أخرى تدينهم فالحقيقة أنكم نضرتم للمال في بيع أعراضكم و لم تنظروا للشرع في حقيقة أمركم ، ومن هنا ومن هذا الباطن فأنا ضد زواج من هذا النوع ، فإن الله يعلم خانة الأنفس وما تخفي الصدور و بأس القوم الذين يجعلون المال قبل عقيدتهم ويجعلون من أعراضهم سلعة يروجون لها تحت ستار الدين لأجل المال والجاه وأني والله لا أفرق بين عباد الله إلا بالتقوى سواءاً كان التقي ذو نسب أو دون ذلك ، وهذه قاعدة يترتب عليها بعد الإيمان عمل وتعامل ، فقد يكون تقي بلا نسب خير من أبن حسب ونسب وجاه ومال ومثل ذلك كثير ولكن الدين لله والحسب والنسب و المال لكم فمن أختار الثانية بإسم الأولى فقد ظلم نفسه ومن أخذ بالأولى فقد نال الإثنتين معا وبراء لدينه وذمته والله يعلم ومنهم على نهجهم ذلك لا يعملون ومن هنا أنا أقف ضد زوج تكافئ النسب من هذا النوع والذي قد تحكم جوازه وباطله نواياهم وخفايا أنفسهم والتي بها الله عليم خبيرفالحذر الحذر منه
والله من وراء القصد

بواسطة : faifaonline.net
 17  0  1395
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:25 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.