• ×

03:18 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

يا أمي ما كنتُ هناك ...!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يا أمي ما كنتُ هناك ...!


عندما تفتَّحت عيناي كنتِ أوَّل ما رأيت , تحت ناظريكِ نشأتُ .
حظيت برعايتكِ وحمايتكِ , لم أعرف أماً غيرك .
سماؤكِ أظلَّتني , وأرضك ِأقلّتني .
و ما عشقتُ إلا أنتِ .
لو وضعت لي الدنيا في كفّة , و أنتِ في كفَّة ما اخترت سواكِ .
*****
حُبك ِ إيمان , وبغضكِ نكران .
كنتِ البيت الذي يؤويني , كنتِ السور الذي يحميني .
أنتِ الأهل وأنتِ الخلّان .
افخر بانتمائي إليكِ , وافتخر عند ذكر اسمكِ.
اعتب عليكِ , أغضب عليكِ , ارفع صوتي أحياناً .
لكن من حبي لكِ .
أشاغب , ألعب , أتعب , حبا فيكِ .
*****
أغار عليكِ , لكني لست وحيدك .
عندي إخوان !
الكل يحبُّكِ , الكل عليكِ يغار.
الكل يعاتبكِ , الكل يريدكِ .
الكل يريد رضاك.
لكني كنت الابن البار!
قيل وقالوا : لكني لم أفعل , كنت أغار لكني لم ...!
هل يعقل ...!
احبكِ يا أمي لكني مجروح غير الكل .
مجروح من أعماقي.
أنتِ أسأت الظن.
مجروح أن صدَّقت رسول السوء .
صدَّقتيهم !
يا أمي والله ما كنتُ هناك...
اقسم بالله ما كنت هناك...
هل يعقل يا أمي !
هل صدقتِ !
هل كنتُ هناك ...!
ما كنتُ هناك ...!
*****
يا أمي إني في قعر البئر .
يا أمي أعلمتِ ما كان التدبير ؟
كان التدمير !
بثوب قد قدَّ, ودم منثور !
فهل صدقتيهم .
أين التفكير !
*****
اعترف بأخطائي .
كنت أقول مقالاتي , كنت أئن بآهاتي , كنت أدافع , كنت اصد , كنت أرد , كنت أحب .
لكني ما كنت هناك ...
هل يعقل !
هل صدَّقتِ ؟
هل يعقل أن أقف بصفِّ عدوِك !
هل صدقت ِ بأني كنت هناك !
هل أفعل هذا يا أمي ؟
أنتِ الأعرف بابنك , لا يعرفني سواك .
ما كنت هناك .
أعشق أجواء الحرية !
احبك دائمة البسمة .
في أجمل حلة .
لكني ما كنت هناك ...
****
حملي في بطنك وفصالي أربعون عام .
وما بلغت الفطام !
ولن أُفطم لو عمرت ألف عام.
لست لقيطا .
لست ابن حرام !
لم أقفز من فوق الأسوار .
وما خلَّفت هناك ديار !
لم أسر بليلٍ سرتُ نهار !
فهل يعقل يا أمي !
يا أمي سامحكِ الله
يا أمي يحفظك الله .
ويحرسكِ من كيدِ الأشرار .
وبغي الفجَّار .
*****
وحين علمتِ بأنك قد أخطأتِ, وعلى أحد بنيكِ جُرتِ .
كررتِ الأخطاء !
حاولتِ ترضيني لكني ما كنتُ أشاء .
لم آبى الإعطاء , فأنا منك عطاء .
لكني كنت أريد كياني .
أريد حقوقي.
كنت أريد الإنسان !
داوي لي جرحي .
أعيدي لي صرحي .
قولي : ما كنتَ"الغلطان"!
من حقي أن اعشق , من حقي أن أهوى , من حقي أن أعتب . من حقي أن أحلم .
ولأني لا أرضى النقصان.
أريدك كاملة يا أمي .
في عيني وعيون الجيران !
*****
هل أخطأت ؟
هذا عتبي يا أمي عليكِ , هذا عتابي يا أمي إليكِ.
فهل أخطأت ؟
دعيني أصرخ , دعيني ارتاح .
دعيني أبكي حتى ارتاح .
والله بكيت !
أليست تحت قدميكِ الجنة ؟
ألستِ أنتِ الجنة ؟
وأنا لا أرضى غير الجنة .
فهل أخطأت !
*****
هل سرَّكِ ما صرت إليه ؟
يا حُزْنَ الأحباب و يا فَرحَ الأعداء!
وهنئاً للشامت !
أحلامي تاهت ، أقلامي ضاعت .
واستهترت... !
ولكن يا أمي مهما كان , ستريني حيث تحبين.
حيث يكون الشرفاء .
مهما اختلفنا في الآراء .
*****
يا أمي سامحك الله , من قلبي والله .
سامحك الله.
وسامح إخواني .
فالكل يحب !
لكني ما أحببتك إلا من أجل الله .
أما أنتم يا إخواني فأقول لكم : (لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ).
و سلمت يا وطني يا مهد الرسالة .

 13  0  2874
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:18 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.