• ×

08:43 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

إشاعة مغرضة السعودي الكسول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا شك ان هذه الدعاية مغرضة من أصحاب الشركات التي لا تريد ان تحلل الشباب السعودي بهذه الشركات وإعطائه الفرصه والتدريب كما تعطى للاجني بالاضافه إلى الامتيازات المادية للعمالة ببدل السكن وتذاكر السفر والتأمين الصحي ورواتب قد تفوق ما يتقاضاه الشاب السعودي .
ان أهم ما يحارب به الشاب السعودي من أساليب ( تطفيش) في الشركات هو مقدار الراتب الذي قد لا يصل إلى ثلاثة ألاف ريال في زمن أصبح هذا المبلغ لا يؤمن حتى احتياجات شخص واحد فما بالك بمن يريد ان تكون له أسره مستقبلا ويحتاج إلى سكن ومعيشة وسيارة وخدمة اتصال وكهرباء وماء وما يحتاجه الأطفال من ملابس وغذاء وكساء وعلاج وغيره......
فهل هذا المبلغ كافي يا أصحاب المعالي من وزراء وأعضاء شورى ومستشارين .
فقد يعلم وقد لا يعلم الكثير ان اغلب الشباب المتعلم والجامعي يلجئون في مثل هذه الحالات إلى الجمعيات الخيرية وأهل الخير ومد يد المساعدة من الأقرباء والأصدقاء لسد العجز الحاصل وهذا ما لا يرضاه مولاي خادم الحرمين الشريفين فهو يحث دائما البطانة على تأمين حياة كريمه للمواطنين ولا اعتقد ان من يكون دخله الشهري اقل من ستة ألاف ريال من أبناء هذا الوطن ينعم بحياة كريمه فكل الأسعار في بلدنا أصبحت إضعاف مضاعفه قد لا يشعر بها إخواننا بمجلس الشورى والوزراء وعوائلهم حفظهم الله واعانهم على ما يقومون به من جهد لخدمة لهذا المواطن لينعم بحياة كريمه شريفه لانهم يعرفون من دخله بالملايين شهريا غير الذي دخله بالملاليم وهم يحاولون ان يقلصوا الفارق بينهم وبين المواطنين ليصبح الفارق لمعاليهم 99% .
اخوانى ان الشاب السعودي اثبت وجوده بقوه في الشركات السعودية التي اعتمدت عليه فهذه شركة ارامكوا وشركة الاتصالات وشركة الكهرباء اثبت الشاب السعودي انه جدير بهذا العمل واثبتوا وجودهم كااستاذه جامعيين ومعلمين ومهندسين وأطباء وصيادلة وطيارين ومحاربين ويشهد بذلك العدو قبل الصديق فلماذا يا تجارنا الأفاضل لا تردون ولو جزء بسيط من أفضال هذه ألدوله عليكم لأبناء هذا الشعب بتدريبهم وإحلالهم بدلا عن ألعماله الاجنبيه برواتب مجزيه يعود عليكم وعليهم وعلى البلد والعباد بالأمن والأمان . حفظ الله بلدنا وامتنا من كل سوء . والسلام عليكم .

 7  0  926
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:43 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.