• ×

02:56 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

رفقاً بالقوارير  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

رفقاُ بالقوارير
بقلم : احمد بن جبران الشراحيلي








يـــــــمر الـــــزمــــــان عـــــــام بعد عـــــــــــام والنــــــــــاس تتغير وقلوبهم لم تعد هي القلوب التي تتعامل بحب ورفق مع تلك الـــقـــواريـــر التي اوصـــى بـــهــا نـــبــيــنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما قـــال في مـــا مـــعـــنااااااااه رفــــقـــا بـــالـــقـــواريـــر ما اروع الحياه وما اجملها ونحن نعامل المراه بحب وطيب وغلا ما اروعك ايها الرجل وانت تعامل تلك المراه باحاسيسك الرقيقه ومشاعرك رهيفه الاحسااااااس مـــــــــا اروعــــــــــك ايــــتـــهـــا الـــمـــرأ ه عندما تمنحين الرجل الحب والحنان فتبحرين به في بحر السعاده والوفاء ما اروعــــــك ايتها المراه وانتي تبحرين بالرجل لتمنحينه صدقك ومشاعرك وتصعدين به للمعالي والشـــــمـــــــــوخ ليكون اسعد واسعد انــــــــســـان في دنـــــــيا الـــــــــوجــــــــــــــــود ، اليك ايــــهـــــا الـــرجــل الذي لايحمل جمال الاحساس ورقي المشاعر بحب صادق وصراحه ووضوح ماذا عملت لك رقيقه المشاعر حتى تعاملها بقسااااوه قلبك الذي هو اقسى من قساوى الصخور اسمح لي ياكل رجل أهمس باذنك لأقول لك امنح حبك ومشاعرك لتلك الانسانه الحنونه التي لو اعطيتها مدينه صغيره من المشاعروالحب والحنان لبادلتك المشاعر ولأ عطتك حب لايموت ومنحتك مدينه مليئه بالمشاعر والحب والورود الجميله رفــــــــــــقا رفــــــــــــــــــــــقا بـــــــــــــالــــــــــــقــــــــــــــــواريــــــــــــــر
لكم كل الحب والتقدير فتسعدوا فتسعدونا بحب يملا الدنيا سعاده واشراقه لغد مشرق ملئ بالحب والسعاده


 22  0  1319
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:56 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.