• ×

05:22 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

من أجل شبابنا .. تعرف يونس ؟؟!! 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بينما كنت أقضي إجازتي القصيرة في فيفاء سمعت عن حالة أحد الشباب الذين أعرفهم .. شاب في مقتبل العمر .. كان يشع نشاطا وحيوية .. كان من أكثر الشباب حبا للحياة الاجتماعية .. على ظرافة نادرة جعلت منه محبوبا عند جميع الشباب ..
سمعت أنه اعتزل الناس وأصبح حبيس غرفته لا يخرج منها لعشرات الأيام لسبب لم أعرفه ولم أجد من يعرفه ..
حاولت جاهدا أن أفسر ذلك التغيير فقلت في نفسي ربما أن حالته نفسية لما كان يمر به أحد والديه من حالة صحية أدت إلى وفاته بعد معاناة .. ربما المسألة مسألة عين أو سحر ..
سافرت وما زالت الحيرة تطوح بي شرقا وغربا .. ومن الصدف أني سافرت وفي صحبتي شاب أعده خبيرا في خفايا الشباب .. ولأن الحديث ذو شجون ولما لاحظته من تغير في الشباب في فيفاء ..و لما رأيت من صراحته وعدم محاولته إخفاء أي أمر مهما كان .. إنهلت عليه بالأسئلة .. فكان لا يتردد في الإجابة بكل وضوح ..
ويا للصدمة .. أتى على ذكر ذلك الشاب الذي ذكرت سابقا في سياق حديثه عل ضحايا الحشيش !!
هالني ما سمعت.. فلذت بالصمت لئلا يقطع حديثه واستغرقت في حالة ذهول وأنا أستمع إليه يصنف الشباب ما بين صاحب منشطات إلى شارب خمر إو مدمن حشيش .. فإذا بكثير ممن أعرف قد اجتاحته آفة من تلك ..
وكان السؤال الذي تمنيت الإجابة عنه ( من أين يحصلون على هذه الأمور ؟ )
وإذ بصاحبي الخبير يشرح لي المسألة برمتها .. والتي سأسوقها هنا طمعا أن تجد لها حلا .
أخبرني أن هناك أفريقيا مجهولا اسمه (( يونس )) يدير تجارة المخدرات في المنطقة الجبلية وتمتد سيطرته إلى كثير من قرى منطقة جازان ولا يتواجد إلا في حماية كبيرة مسلحة من عدد من أبناء جلدته .. ويواصل مدعيا أنه جرب التبليغ عنه إلا أن الشرطة لم تفعل شيئا حيال الأمر بل و يظهر تخوفه من أن بعض من ينتسب إليها يتعامل معه .
وحدد موقعه في نقطة ما على طريق السد الذي لا أعرفه شخصيا والذي يبدأ من العيدابي عند لوحة قديمة هناك على جانب الطريق ..
وإنا إذ أعرض الموضوع وأنا بعيد عن فيفاء أعرضه راجيا من الله أن يجد من أبناء المنطقة من يستطيع الوصول لمن يقضي عل مثل هذا الشر المدمر الذي ينتزع منا أغلى ثروة نملكها ..شبابنا ..
والله من وراء القصد .
حسن الفيفاوي

 20  0  1686
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:22 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.