• ×

03:31 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

الاستشاري المقتول في فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأستشاري المقتول في فيفاء



قبل حوالي العام والنصف وعلى هامش ملتقى الفرسان بتبوك الخامس 1431هــ دعي لإجتماع ضم سعادة شيخ الشمل وبعض مشايخ القبائل الذين شرفوا ملتقى الفرسان بالإضافة لبعض النشطاء المهتمين بالشأن الفيفي وتم تداول أهمية التشاور بين الجيران والإخوة في فيفاء فيما يخدم الصالح العام فالهدف لابد أن يكون واحداً والمشكلة مشتركة والهم واحد ، لافرق بين شرقي الجبل وغربيه وشماله وجنوبه . ناهيكم عن تلك العبارة المقيته التي جنت علينا الويلات ( الجبل الأسفل والجبل الأعلى ) .
ولا أخفيكم بأن أهمية هذا المشروع تكمن كون العديد من المشايخ الذين لايجيدون ( فك الخط ) وبالتالي هم يحتاجون وفيفاء تحتاج لمجموعة من المثقفين والمتعلمين والمتخصصين يساندونهم في اتخاذ بعض القرارات التي تلامس مصلحة فيفاء قاطبة (أي مستشارون ) .
رحب الجميع بهذه الفكرة في اجتماع تبوك وتم الأتفاق على إجتماع شامل في جبال فيفاء يجمع كافة المشايخ وحُدد الموعد في إجازة عيد الأضحى 1431هــ وكان في استراحة الخطم .
جاء الموعد المحدد وغاب من غاب من المشايخ وحضر من حضر وفي ذلك الإجتماع ظهر جلياً عدم جدية بعض المشايخ في لم الشمل وعدم قناعتهم بأهمية الشورى في تسيير حياتنا فأرادوا الخلاص من مأزق تواجدهم في الإجتماع فطلب بعضهم تأجيل الإجتماع لليوم التالي لكسب المزيد من الوقت لإشباع الموضوع بالنقاش .
وفي اليوم الثاني غاب من كان بالأمس يطالب بتأجيل الإجتماع وأغلق جواله وأخرين تحججوا بوجود ضيوف لديهم ولم يحضر سوى خمسة مشايخ لإجتماع اليوم الثاني .
تم تداول الموضوع وأهميته وآلية عمل المجلس الإستشاري رغم خشية بعض الحاضرين أن يكون المجلس الإستشاري سيسحب البساط من تحت اقدامهم وقد يكون هو نفس الهاجس لمن غاب من المشايخ .
تم التوقيع على محضر الإجتماع ووُعد الحاضرون برفعه لشيخ الشمل لكي يجتمع مع المشايخ الأخرون كمحاولة أخرى معهم عسى ان يؤيدوا قيام المجلس الإستشاري ولكن من حينها إلى الآن لم يتفقوا على هذا الهدف السامي بل شاركوا جميعهم في الإجهاز على هذا المشروع الذي كان سيجنى ثماره كل أبناء فيفاء .
لذلك بكل أسف أبلغكم عن وفاة ذلك المشروع المهم .
وأستطيع أن أقول بأن فيفاء تأن تحت وطأة مشايخ متفككون غير واعين لأهمية وحدة الكلمة وتنسيق المواقف ونتج عن ذلك مشاكل كثيرة وتسرب مشاريع بل وتفكك إجتماعي وإهمال في الخدمات .
وأخيراً هي دعوة لشباب فيفاء والنشطاء الأوفياء الذي يسعون لخدمة فيفاء عامة أن يؤُسس هذا المجلس ويُفرض على المشايخ إجتماعاته وقراراته ومن رفض وسعى لإجهاضه تعريته أمام المجتمع .



عبدالله يحي مريع
ak.1998@hotmail.com
13/3/1433هـــ

 14  0  1308
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:31 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.