• ×

09:05 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

خلاصة الكلام لهدف حمزة كاشغري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حمزة كاشغري...اسم سيشهد له التاريخ في تغريدته الأخيرة في تويتر ..بعد أنه ألقى بنفسه في كتابات لربما ستذهب به في متاهات نيران الصراعات , فمن خلال متابعتي لبعض ما يدونه , لم أجد تحليلا مقنعا , مرجحا بأن ما كان يبحث عنه هو الشهرة ليس إلا , وجدت بأنه لم يجد شيئا في الدين إلا واستنقصه فقد تحدث عن المرآة وقد أنكر وجود الله سبحانه وتعالى ..

سأقف قليلا لأكشف لكم .. ما قرأته بين سطور تغريداته .. ...

فالشهرة كانت هي مبتغاه .. كان يريد أن يصعد باسمه في عناوين الصحف والمجلات,,,

لقد تحدث كثيرا وكثيرا عن الدين .. وتطاول على الدين,,

ولكن حينها لم يجد .. أثرا قويا .. أي أنه لم يشتهر وجوده ..بتلك الكتابات ...

فاتجه لاتهام الله عز وجل وتعالى سبحانه عن ذلك , والتطاول على النبي صلى الله عليه وسلم ..

وهذا ما شاهدناه في تغريداته الأخيرة .

فثار حينها رجال الدين ..ثار الأبطال .. ثار كل من يحب الله ورسوله ...

ولكن ذلكـ الكاتب الذي لم يتخيل قوة الهجمة التي سيتلقاها.. أدركـ أنه .. قد كتب في عظيم .. ويبدو أنه قد حقق مبتغاه ...(الشهرة)

(ولكن الضريبة أعظم يا حمزة .. فالشهرة لها ضريبة .. وأما شهرتكـ فضريبتها لربما ستكون مُره) .

يقول الله تعالى في محكم تنزيله " إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّـهَ وَرَ*سُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّـهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَ*ةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا ﴿الأحزاب: ٥٧﴾ " .

ففداك أبي وأمي يا رسول الله ..

 8  0  1242
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:05 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.