• ×

11:02 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

إطلالة على الشوفينية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إطلالة على الشوفينية
بقلم أ. محمد بن سالم الفيفي
========================

تعريف الشوفينية:
الشوفينية فكرة متطرفة وغير معقولة وهي التحزب باسم المجموعة التي ينتمي إليها الفرد، وخاصة عندما يتضمن الحزب حقد وكراهية تجاه أي فريق منافس؛ كأصحاب التمييز العرقي وهي حركة منشأها بريطانية.
وفي حال التعصب القومي وحب الوطن يعتبر الشوفيني وطنه أفضل الأوطان وأمته فوق كل الأمم وخصوصاً عندما تكون هذه المغالاة مصحوبة بكره للأمم أخرى.
وقد جاءت هذه الكلمة من اسم "نيكولا شوفان" الجندي الفرنسي الذي جرح عدة مرات في حروب الثورة الفرنسية وحروب "نابليون" ولكنه ظل أبداً يقاتل في سبيل مجد فرنسا ومجد "نابليون".
وتستعمل الشوفينية حالياً في مجال الاستهجان وعدم الاستحسان وتمثل النازية الألمانية قمة التعصب الشوفيني.
وفي الوقت الحاضر فالشوفينية هي مصطلح شائع ومنتشر الاستخدام يدل على عنجهية الرجل والتي تشير إلى الاعتقاد بأن الذكور يتفوقون على الإناث.
كذلك الأمر بالنسبة للإناث الشوفينيات اللاتي يعتقدن أن الإناث أعلى من الذكور.

هل شريعة الإسلام شوفينية؟
نقلت جريدة البيان اللبنانية انتقد وزير الداخلية الإيطالي "جوليانو أماتو" للشريعة الإسلامية، وقالت بأنه وصفها بأنها "شوفينية" على زعمه.
وقال "أماتو" في المؤتمر الذي عقد في روما حول تمازج الثقافات: "إنها (أي الشريعة الإسلامية) عبارة عن ثقافة شوفينية تنتمي إلى مجتمعات متخلفة".
وذكرت وكالة الأنباء الايطالية (أنسا) أن "أماتو"، وهو رئيس حكومة سابق، أشار في كلمته إلى أن بعض المجتمعات الإسلامية التي يهيمن عليها الذكور تنتهك الحقوق العالمية للنساء.
وأضاف "أماتو": "إن الرجل( في المجتمعات الإسلامية) هو رب العائلة، والذي يقرر الطريقة التي يجب أن ينشأ عليها أولاده، وإذا ما حصل خلاف بين الزوجين فإن الرجل هو الذي يقرر".
وأضاف "أماتو": "إن المجتمعات الإسلامية ليست وحدها التي جعلت كلام الإنسان وكأنه كلام الله"، مشيراً إلى أنه "قبل الإصلاحات التي تبنتها إيطاليا في عام 1975م كان القانون العائلي غير عادل وتمييزي ضد النساء" وتابع "حتى ذلك الحين لم يكن القانون العائلي الإيطالي يختلف كثيراً من حيث الإلهام عن ذلك الموجود في الإسلام".
وأقول: الإسلام ليس شوفيني كما قال هذا الجاهل "جوليانو أماتو" بل هو دين التسامح والمحبة والخير، والتعصب ليس منهجه بل إن الإسلام يسعى بقد الإمكان أن يكون الناس أمة واحدة، وهذا خلاف الشوفينية التي لا يريد أصحابها على شتى مذاهبهم الدخول معهم فيما يرونه خاص بهم وأقرب مثال على ذلك اليهود.
وإما كون المسلم معتز بدينه وير أنه خير الأديان ويفتخر بكل مسلم - متبع للكتاب والسنة بعيد عن البدعة - في جميع أنحاء الأرض فهذه ليست شوفينية ومن يزعم ذلك فقد خالف القرآن والسنة فالله سبحانه وتعالى يقول: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) {آل عمران:110}، وكوننا خير أمة بنص كلام الله لا يبرر لأي أحد من الخلق بأن ينبزنا ويصمنا بالتعصب لديننا لأننا نتبع في ذلك ما أخبرنا الله به، وأصبحنا أفضل البشر بسبب هذا الدين الذي أختاره لنا.
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " فإنه لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني" رواه أحمد في مسنده.
فهذه سمة الإسلام .. إنه يدعوا الناس على شتى مذاهبهم ومللهم للدخول فيه، وترك ما هم فيه ولو كانوا يرونه صواباً .. فإذا كان هذا هو أمر الله لنا فأين التعصب والشوفينية في ذلك.

اليهود الصورة الصحيحة للشوفينية:
إن من المبادئ التي تأسس عليها دين اليهود بأنهم لا يقبلون في صفوفهم إنساناً جديداً يعتنق دينهم، خلافاً لجميع المبادئ والأديان التي تعمل لزيادة المؤمنين بها.
ولكي يكون الإنسان يهودياً يجب أن يكون من أم يهودية، وما زالت محاكم إسرائيل ترفض الاعتراف بيهودية مواطنيها من أب يهودي وأم غير يهودية.
إن تصرف شعب على أساس أنه شعب الله المختار ليس فقط غباءً وغطرسةً، بل هو أيضاً جريمة ضدّ الإنسانية نسمّيها "عنصريّة".
وبحسب تعريف الشوفينية فإنه لن يختلف معي الكثير أن السياسة الأمريكية "شوفينية" عنصرية أيضاً.

القومية و الشوفينية:
يمكن أن نعتبر الشوفينية نتاجاً طبيعياً للقومية. ترى القومية أن هناك مهمة للأمة تتمثل في نشر نور الأمة لباقي الأمم المجاورة الأقل شأنا، والذين سقطوا من التاريخ لأن أممهم ليس لها مهمة قومية. بالطبع يؤدي هذا الشعور بالفخر القومي إلى الاستعلاء والنظرة الدونية لباقي الشعوب وبالتالي الشوفينية أو التعصب للوطن. وغالباً ما تؤدي الشوفينية في نهاية المطاف إلى تبني المفاهيم العنصرية والتمييز العنصري.

نتائج الشوفينية:
تؤدي الشوفينية إلى زرع بذور الفرقة والخصام بين الشعوب لتأجج مشاعر التعصب، وكثيراً ما تؤدي الشوفينية إلى اندلاع الحروب بين الدول، والحروب الأهلية بين أبناء الدولة الواحدة إذا كانوا ينتمون إلى جماعات عرقية مختلفة.
مثلاً أدت سياسة "هتلر" المتعصبة للجنس الآري إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939م. وفي أيام الإمبراطورية العثمانية، أدت شوفينية المواطنين الأتراك إلى حثّ الشعوب الأخرى في الإمبراطورية على البحث بدورها عن جذورها القومية والتمسك بلغاتها وثقافاتها، ومن ثم بدء حركات الانفصال.

أين تظهر الشوفينية:
تظهر الشوفينية عادة في الأمم التي تسود فيها الحركات القومية، والتي ترى نفسها كأمة ذات رسالة خالدة وأهداف سامية لا تتوفر في الشعوب الأخرى. من النادر أن تظهر الشوفينية في الأمم المقهورة أو المحتلة أو التي تناضل من أجل الاستقلال.
من عادة الشوفينيين أنهم يتعمقون في دراسة تاريخ بلادهم وشعوبهم وبالتالي فإن تغنيهم بسيادة أمتهم أو رسالتها الخالدة أو كونها أمة مختارة من قبل الله وما إلى ذلك من الأفكار؛ يكون قائماً على الاستناد إلى مجموعة من التفسيرات والشواهد التاريخية أو الثقافية. كما أنهم يدرسون تاريخ وثقافة الأمم الأخرى التي يقللون من شأنها للبحث عن أسانيد تاريخية وثقافية تدعم توجهاتهم الشوفينية.

الشوفينية الجنسية:
لا تقتصر الشوفينية على حب الأوطان والتعصب لها، بل هناك نوع من الشوفينية يتعصب فيه المرء لبني جنسه ضد بني الجنس الآخر، فالشوفينية الذكورية ترى أن الذكور جنس أرقى من الإناث، بينما ترى الشوفينية الأنثوية أن الإناث جنس أرقى من الذكور.
ظهر مصطلح الشوفينية الذكورية في الستينيات على يد الحركة النسوية والتي استخدمته لمحاربة الرجال الذين يضطهدون النساء على أساس أنهن أقل مرتبة من الذكور، خاصة الآباء الذين يعتبرون البنات الصغار أطفالاً من الدرجة الثانية، وأن إنجاب البنات يجلب العار، وهي الأفكار التي مازالت سائدة في الكثير من الأماكن الريفية.
أما مصطلح الشوفينية الأنثوية فقد أطلقه المعادون للنسوية والذين يرون أنها تحولت من حركة مناصرة لحقوق المرأة إلى نوع من الشوفينية ينتصر للمرأة على الرجل. ويرى الكثيرون أن الولايات المتحدة الأمريكية وبسبب الحركة النسوية- قد تحولت إلى دولة شوفينية أنثوية، بسبب المزايا والحقوق الهائلة التي تحصل عليها المرأة هناك
**********************************
المصادر:
1- الموسوعة الحرة ويكيبيديا.
2- جريدة البيان: الجمعة العدد 9669 - السنة السابعة والعشرون - 8 ديسمبر 2006م - 17 ذو القعدة 1427هـ.
3- الحوار المتمدن - العدد: 3528 27/10/2011م.
4- مقال للدكتور/ ميشيل حنا. في جريدة الدستور المصرية.





 0  0  1355
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:02 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.