• ×

09:01 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

إطلالة على النازية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إطلالة على النازية
بقلم الأستاذ : محمد بن سالم سليمان الفيفي


image


تعريف النازية:
النازية هي القومية الاشتراكية بالألمانية (Nationalsozialismus) وهي حركة سياسية تأسست في ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى، حيث تمكن المنتمون للحزب القومي الاشتراكي العمالي الألماني تحت زعامة "أدولف هتلر" من الهيمنة عام 1933م على السلطة في ألمانيا، وإنشاء ما سمي بدولة الزعيم والمملكة الثالثة. التي أثارت الحرب العالمية الثانية، وقد اتهمت بارتكاب المحرقة (الهولوكوست) بحق اليهود والغجر إلا أن هذه الاتهامات لاقت معارضة وإنكار حيث تم إنكار المحرقة من قبل العديدين، وتحت ذريعة المحرقة المزعومة تم إنشاء دولة لليهود في فلسطين وهي "إسرائيل" ودفع تعويضات لأهالي المحرقة المزعومة، وبذلك تم إنشاء "دولة إسرائيل" - كتعويض عن ما لاقاه اليهود في ذلك الوقت - برعاية الحركة الصهيونية التي جاءت بعد النازية ورديفة لها، وتم اعتقال ومحاكمة كل من ينكر المحرقة أو يشكك بها وآخرها جاءت من قبل أحد أساقفة الفاتيكان.
ما زالت هذه الأفكار والأهداف موجودة في عقائد وأنظمة بعض الأحزاب والمجموعات اليمينية. وتسمى اليوم (Neonazismus) النازية الجديدة (القومية الجديدة)، ومجرد الدعاية لهذه الأفكار أو تنظيم الشعارات واستخدامها في ألمانيا والنمسا وبعض الدول الأخرى ممنوع قانونياً وتترتب عليه عقوبات قضائية.

نبذة تاريخية:
الهزيمة في الحرب العالمية الأولى، ومعاهدة "فيرساي"، وأزمة الكساد الاقتصادي، واتهام مراكز القوى - المتمثلة في الديمُقراطيون الاشتراكيون وحكومة "فيمر" - ببيع ألمانيا، كل هذه الأحداث الجسام أدت إلى التفكير في ضرورة وجود حزب يعمل على اتحاد العمال، ورفع الاقتصاد من كبوته ورفع نسبة الشعور والانتماء الوطني للشعب الألماني بعدما أحبطته هزيمة الحرب العالمية الأولى، وعملت على تشكيل النواة الأولى للفكر العمالي الاشتراكي الألماني.
فقامة الفكرة النازية وهي حركة سياسية ظهرت في ألمانيا في عشرينيات القرن العشرين بقيادة "أدولف هتلر"؛ تحولت فيما بعد إلى نظام سياسي، كما يطلق اسم النازية على أي نظام حكومي أو معتقدات سياسية تشبه تلك التي كانت في ألمانيا الهتلرية.

وقد صادرت الحرية الشخصية بدرجة صارمة لكنها سمحت بالملكية الخاصة، ولقد نادت النازية بالقومية العدوانية، والتسلط العسكريّ، وتوسيع حدود ألمانيا. مجَّد النازيون الشعب الألماني وشعوب شمال أوروبا الأخرى والذين أسموهم بالآريين. وزعموا أن اليهود والسلافيين والأقليات الأخرى في مرتبة دنيا.
عارضت النازية الديمقراطية، والشيوعية، والاشتراكية، والأنظمة السياسية الأخرى التي تنشد أو تنادي بالمساواة.
وكانت أهداف "هتلر" في الأساس وطنية، ولكنه وعد أيضًا بالثورة الاجتماعية من أجل كسب تأييد الجماهير. نما الحزب النازي بسرعة من خلال أزمة ما بعد الحرب، وأيدت العسكرية أفكار "هتلر" عن الانضباط والنظام والفتوحات العسكرية، وقد جذب الإصلاح الاجتماعي أنظار الطبقات المتوسطة والفلاحين، وانضم أصحاب المصانع الأثرياء لمكافحة الشيوعية، وبحلول عام 1923م أصبح للحزب النازي 17,000 عضو.
في 5 يناير 1919م، قام "آنتون دريكسلر" والصحفي "كارل هارير" بتأسيس حزب العمل الألماني في ميونخ.
في أحد اجتماعات ميونخ، سبتمبر 1919م، كان المتحدث الرئيسي هو "جوتفريد فيدير" وحالما أنهى حديثه قام أحد الحضور واقترح أن "بافاريا" يجب أن تنفصل عن بروسيا والنمسا كأمة مستقلة، وكان "أدولف هتلر" من بين الجمهور الذي حضر هذا الاجتماع، وطبقاً لما أورده "هتلر" في كتابه "كفاحي" فإنه هب قائماً لكي يضحد الجدال الذي نشأ نتيجة للاقتراح الذي قدمه العضو، فاقترب منه "دريكسلر" ووضع كتيباً في يده وكان عنوانه "يقظتي السياسية"، وكما ذكر "هتلر" في كتابه، فإن هذا الكتيب قد كان له أثر عميق في قراراته.
لاحقاً في ذلك اليوم استلم "هتلر" بطاقة بريدية تخبره بأنه قد تم قبوله في حزب العمل الألماني، وبعدما فكر ملياً - كما يذكر "هتلر" - قرر الانضمام للحزب.
باكراً في عام 1920م قام "دريكسلر" بتغيير لاسم الحزب كما أوصى "هتلر" من حزب العمل الألماني إلى حزب العمل القومي الاشتراكي الألماني (NSDAP).
في عام 1921م أصبح "هتلر" قائداً للحزب لما تمتع به من مهارات تنظيمية وقدرة على الخطابة.
في صيف نفس العام سافر "هتلر" إلى برلين ليلتقي بالاشتراكيين الألمان من جنوب ألمانيا، وبينما كان "هتلر" غائباً، قام أعضاء من لجنة الحزب يقودهم "دريكسلر" بنشر كتيب اتهام لـ"هتلر"، يتهمونه بالبحث عن القوة الشخصية بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى، وعلى الفور قام "هتلر" برفع دعوى سب وتشهير، مما أجبر "دريكسلر" على إنكار ما فعل في مؤتمر عام، ومنذ ذلك الحين عين "دريكسلر" في منصب رئيس شرفي للحزب إلى أن تركه في عام 1923م.
من ذو عام 1924م بدأ الحزب باكتساب جماهيرية عريضة وتكونت خلايا حزبية نازية في الجنوب ثم توحدت مع المركز في ميونخ، وكان "هتلر" يحلم بإقامة ألمانيا العظمى القائمة على أساس سيادة الجنس الآري وتفوقه.
فاز الحزب النازي في انتخابات 12 ديسمبر 1929م وتسلق البرلمان الألماني وكان عدد أعضاءه 276 من أصل 387 نائباً وبذلك قويت شوكة الحزب وازداد نفوذه في الدولة الألمانية.
كانت رؤيا الحزب وأسسه المبنية على التنظيم والعدالة الذريعة الأولى لاحتلاله مناطق واسعة لينتهى به المطاف إلى دخول الحرب العالمية الثانية (1939م - 1945م) التي كانت نهاية المطاف لسيرته في حكم ألمانيا لأكثر من 15 عام.
قادة الحزب النازي انتهى بهم المطاف إلى الانتحار مثل رئيسهم "أدولف هتلر" وتم تأسيس محكمة في مدينة نورمبرغ في جنوب وسط ألمانيا عرفت بمحكمة نورمبرغ واستمرت لسنوات تحاكم القيادات النازية المتورطون بجرائم ضد الإنسانية، وحوكموا محاكمة شكك الكثيرون في نزاهتها، ونفذ حكم الإعدام شنقاً بحق عدد كبير منهم مثل "وليم فرنك" و"الفون فيريون برغ" وتم تصوير جثثهم بعد عملية الإعدام وهم عراة من غير ملابس ولا ينسى التاريخ صورة النازي "وليم فرانك" وهو عاري الجسد والدم يتساقط من رأسه بعد عملية الإعدام وكانت عملية الإعدام بالشنق بحق القادة النازيين صباح 21ديسمبر 1946م. حيث أعدم في هذا الصباح أكثر من 85 قيادياً نازياً.

وصول النازية إلى السلطة:
لم تكسب النازية دعمًا واسعًا حتى جاء الكساد الكبير، والهبوط المفاجئ في الأعمال، الذي شمل العالم كله والذي بدأ عام 1929م، فتحول الألمان الساخطون حينذاك إلى النازية بأعداد متزايدة. وعدت النازية بالعون الاقتصادي، والقوة السياسية والمجد الوطني.
وفي انتخابات عام 1932م، ظهرت النازية حزبًا قويًا في ألمانيا.
وفي 30 يناير 1933م، أصبح "هتلر" مستشارًا (رئيسًا للوزراء)، وتحرك بسرعة تجاه الدكتاتورية، والحرمان من الحريات السياسية، وحظر جميع الأحزاب السياسية، فيما عدا الحزب النازي. وسيطرت النازية على الصحافة، والإذاعة والتعليم.
وعندما أسسوا دولة الحكم الاستئثاري، نظموا جهازًا أمنيًا قويًا، يسمى الجستابو، وبنوا معسكرات اعتقال لأي شخص يُرتاب في أنه يعارض النازية.

التوسع والحرب ثم الانهيار:
كان "هتلر" وأتباعه يأملون في جعل الدولة النازية إمبراطورية عالمية؛ ففي عام 1938م بدؤوا في تنفيذ خططهم، فقامت القوات الألمانية بغزو النمسا عام 1938م، وتشيكوسلوفاكيا السابقة في العام الذي يليه، وهاجمت النازية بولندا فيما بعد عام 1939م، وبدأت الحرب العالمية الثانية؛ فهزم الحلفاء ألمانيا النازية عام 1945م وانهار الحكم النازي.

النازية الجديدة:
تم تكوين بعض الأحزاب النازية الصغيرة في ألمانيا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وعملت هذه الأحزاب إلى إعادة نشر مبادئ النازية، واستعادة الأراضي التي فقدتها ألمانيا خلال الحرب، وتوحيد الألمانيتين الشرقية والغربية، وقد وجدت هذه الأحزاب تأييداً واسعاً من النازيين القدامى والشباب العاطلين عن العمل، وبعد توحيد الألمانيتين بدأ النازيون الجدد في مهاجمة الأجانب الذين يعيشون في ألمانيا.
انتقلت النازية الجديدة إلى دول أخرى منذ عام 1980م. فقد وجدت النازية الجديدة في الولايات المتحدة دعماً من جماعات "الكوكلوكس كلان"، وهي جماعات عنصرية تستخدم العنف ضد الأقليات.

الإيديولوجيا النازية:
أصبح مصطلح "النازية" وصفاً للأيديولوجية التي اتخذها ذلك الحزب في سنوات مابين الحربين من القرن العشرين. والمبنية على العنصرية والتشدد ضد الأعراق الأخرى، وكذلك على علوّ أجناس بشرية معينة على أجناس أخرى. وآمنت بقمع وحتى بإبادة الأعراق الدنيا، وبالمقابل الحفاظ على "طهر" الأعراق العليا. وصل الحزب النازي إلى الحكم في ألمانيا عام 1933م بقيادة "أدولف هتلر". شرع هذا باستعمال القوة لتحقيق أيديولوجيته. كان اليهود بالنسبة لـ"هتلر" في أدنى سلّم الأعراق البشرية. بدأ "هتلر" بتنفيذ برنامجه بإبادة شعوب ومجموعات بشرية أخرى وعلى رأسهم اليهود. أطلق على عملية الإبادة اسم "المحرقة" "الهولوكوست". كما وضعت خطط لاحتلال المناطق التي يسكنها السلاف شرق ألمانيا، وجعلها مستعمرات ألمانية ضمن ما سمي بالــ (Lebensraum) أي "حيز المعيشة"، واستعباد شعوبها الأصليين لدعم الاقتصاد الألماني.

العقيدة النازية:
أصبح المصطلح "النازية" وصفاً للأيديولوجية التي اتخذها ذلك الحزب في سنوات العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين. والمبنية على العنصرية والتشدد ضد العروق البشرية الأخرى وكذلك أخذت موقفاً معادياً لممارسي الشذوذ الجنسي وقررت إبادتهم، وكان هدفها الأساسي إبادة الأعراق البشرية، وبالمقابل الحفاظ على نقا الأعراق العليا.
نحن نجد فرقاً ضـخماً بين أهدف المحرقة النازية وبين المذابح التي قامت بين شعوب الأرض قبل ذلك. كانت المذابح تقوم بين الدول أو بين القبائل عادةً بشكل غير منظم وغير منهجي وغير مخطط له اثر خلافات سياسية أو دينية أو اقتصادية. لكن تجربة المحرقة النازية تمت بشكل واع ومخطط ومنظَّم وشامل ومنهجي، عن طريق استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية وأسـاليب الإبادة الجماعية الحديثـة المتطورة مثل الغاز الخانق والأفران والقطارات فهم استعملوا أبشع الوسائل المميتة. ولم يفرقوا بين الأطفال والشيوخ والنساء والحوامل والرضع كان هدفهم الأول الإبادة الجماعية والقضاء على شعب كامل.
إن كلمة "آريان"، أي "آري"، مشتقة من اللغة السنسكريتية ومعناها "سيِّد" وتشير هذه الكلمة إلى الشعوب الهندية الأوربية التي انتشرت في جنوب آسيا وشمال الهند في العصور القديمة. وفقاً للعقيدة النازية يمكن تصنيف البشر إلى أعراق راقية عليا ومنهم الآريون وبخاصة النورديون، وكذلك توجد أعراق دنيا وهم الزنوج والعرب واليهود. وتَفوُّق العنصر الآري الأبيض على كل الشعوب الأخرى يعطيه حقوقاً مطلقة كثيرة كالسيادة على غيرهم. وكان "آرتور دوكوبينو" (١٨١٦م - ١٨٨٢م) من أهم المفكرين الذين أشاعوا هذه الفكرة، فكان عادةً ما يضع الآريين ضد الساميين، وكان ثمة تَرادُف مُفترَض بين الآرية والهيلينية ضد السامية.
إن هناك طريقتين لتصنيف الشعب اليهودي منهم المتدينون ومنهم يهود بالهوية. لكن مع تَزايُد معدلات العلمنة الشاملة في أوروبا الغربية، لم يَعُد من الممكن تصنيف اليهود على أساس ديني فقط. شجعت هذه العقيدة النازية على تعميم الكراهية الدينية والعنصرية وغيرها من الصور النمطية بطريقة يقصد منها تأجيج نار الإبادة الجماعية حتى لا يمكن أن نتذكر الحرب العالمية الثانية دون أن نتذكر المحرقة الإبادة المنظمة لستة ملايين يهودي، بينهم مليون ونصف طفل، على أيدي النازيين وخلفائهم في البلدان التي خضعت لاحتلال هتلر.

نظرة أعمق إلى النازية:
يعتبر ظهور الديكتاتوريات كالفاشية بإيطاليا والنازية بألمانيا من أهم نتائج الحرب العالمية الأولى.
فما هي الظروف التي مهدت لوصول النازية للحكم؟
بماذا تميزت شخصية "هتلر"؟
ما خصائص النظام النازي؟
أولاً: ظروف وصول النازيين للحكم:
1- ساهمت مجموعة من الظروف في ظهور النظام النازي في ألمانيا، حيث فرضت الهزيمة في الحرب العالمية الأولى تنازل "غليوم الثاني" عن الحكم في (9 نوفمبر 1918م)، وإعلان النظام الجمهوري (جمهورية فيمار) المشكلة من ثلاث أحزاب كبرى، وإقرار دستور جديد في سنة 1919م.
واجه النظام الجديد أزمات خطيرة تمثلت في صدمة الهزيمة والشروط القاسية لمعاهدة فرساي بالإضافة إلى انتشار الأزمة الاقتصادية العالمية في سنة 1929م.
أدت هذه الأزمات إلى انتشار روح الوطنية الاشتراكية التي تبناها الحزب النازي، وازدياد عدد المنخرطين في الحزب فوصل زعيمه "أدولف هتلر" إلى الحكم بعد انتخابات 1933م، حيث عين مستشاراً وشرع في تطبيق نظريته الديكتاتورية عبر مراحل.
2- طبق "هتلر" مجموعة من التشريعات، ففي الميدان السياسي، تم توحيد الدولة (الرايخ) وإقامة نظام مركزي محل النظام الفيدرالي، كما عوض النظام النيابي النظام الرئاسي حيث أصبح "الفوهرر" المستشار يتمتع بسلطات غير محدودة اقتصادياً، اعتمدت سياسة التخطيط، وأعطيت الأولوية للأشغال الكبرى وصناعة الأسلحة للقضاء على البطالة والاستعداد للتوسع على حساب الدول المجاورة تطبيقا لسياسة المجال الحيوي، وكان النظام النازي عنصريا، يمجد العرق الآري ويحافظ على نقائه.
ثانياً: شخصية هتلر وخصائص النظام الديكتاتوري:
1- ولد "أدولف هتلر" سنة 1889م بالنمسا، وانخرط في الجيش مع بداية الحرب العالمية الأولى، وبعد نهاية الحرب التحق بصفوف حزب العمال الألماني الذي تولى رئاسته سنة 1921م ثم اعتقل سنة 1924م، وبعد إطلاق سراحه أسس الشبيبة النازية سنة 1926م ليعين مستشاراً بعد في انتخابات سنة 1933م، إلا أنه عمل سنة 1934م على الجمع بين منصب الرئيس والمستشار وتوالى نجاحه إلى حين انتحاره بعد انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية سنة 1945م.
ثالثاً: خصائص النظام النازي:
تتميز الدولة النازية بألمانيا بمجموعة من السمات:
شمولية: تطبق نظاماً ديكتاتورياً شمولياً، يقر بالحزب الوحيد مع منع حرية التعبير وقمع المعارضة.
عنصرية: تؤمن بتفوق ونقاء العنصر الآري مع كراهية اليهود والسود.
توجه الاقتصاد والمجتمع: باعتماد سياسة التخطيط والاكتفاء الذاتي مع توجيه الصناعة نحو المنتجات التجهيزية والعسكرية.
توسعية: خاصة بالمجال الحيوي، حيث تجاوز معاهدة فرساي والتوسع على حساب الدول المجاورة.
*************************************
المصادر:
1- الموسوعة الحرة ويكيبيديا.
2- صعود النازية ألمانيا بين الحربين العالميتين، تأليف: نيرمين سعد الدين إبراهيم، الناشر: صفحات للدراسات والنشر.
3- أسطورة غرف الغاز النازية، تأليف: أندريه شيلان، الناشر: دار الذاكرة للنشر والطباعة.
4- تاريخ ألمانيا النازية، تأليف: نوري الأنسي، الناشر: المكتبة العصرية للطباعة والنشر.
5- الصهيونية والنازية وإشكالية التعايش السلمي مع الآخر، تأليف: نادية سعد الدين، الناشر: دار الشروق للنشر والتوزيع.


 3  0  3451
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:01 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.