• ×

01:19 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

شكرا مستشفى فيفاء العام .. فقد كشفت المستور 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شكرا مستشفى فيفاء العام .. فقد كشفت المستور
بقلم الإعلامي / عبدالله جابر الفيفي

لقد تابعت كغيري زيارة وكيل إمارة منطقة جازان الدكتور عبد العزيز السويد خلال الأيام التي مضت لدراسة وضع مستشفى فيفاء العام بعد أن كثر الحديث عنه على مدار الأعوام الماضية وزادت التساؤلات عن مصيره حتى غدا من الموضوعات المنسية والمستهلكة الطرح وملت الاقلام من نقش الحروف حوله .
و لكنني ومن خلال هذه الأسطر أناشد عقلاء فيفاء ممن يحملون في داخلهم هم أبناء فيفاء جميعاً وهم مقيمي فيفاء وقاطنيها بالتدخل لوقف هذه المهزلة وهذا السيناريو المخجل والذي بلغ مداه فقبل أشهر مضت وكما نعلم وضع أمير منطقة جازان صاحب السمو الملكي الامير محمد بن ناصر حفظه الله حجر الأساس لمستشفى فيفاء العام في منطقة قرضة ليضع بذلك نهاية لفصول مسرحية انتظرنا نهايتها زمناً ليس بالقصير والتي كانت مخجلة أبطالها بعض من مشايخ فيفاء وأعيانها وضحيتها أبناء فيفاء منهيا ًمشواراً طويلاً من الاختلافات التي وصلت أروقة الوزارات ونشرت على صفحات الجرائد .

ولكن بكل أسف لم تكن تلك النهاية كما كنا نعتقد فالمسيرة تواصلت وفصول المسرحية الحقيرةاستمرت وستار المسرح رفع للمتابعين من جديد بعد أن أسدله أمير المنطقة ليتضح للعيان ويجسد لنا على أرض الواقع ما يعرف بـ ( فيفاء العليا وفيفاء السفلى ) .

أناشدكم أيها الأحبة الكرام:
أما آن للمصلحة العامة أن تتغلب على المصالح الشخصية ؟
أما آن لمشايخ فيفاء أن تكون لهم بصمة واضحة ووقفة صادقة لوقف تلك المهازل التي سوف تنعكس سلبا ًوبلا أدنى شك على مشاريع فيفاء القادمة إن وجدت؟
أما آن لرجال فيفاء وعقلائها أن يتدخلوا لوقف تلك الترهات والمهازل والعري المكشوف والأنانية المقيتة والتي بلغ صداها حد الأفق وانتشر دخانها في أرجاء الفضاء؟
أما آن لنا أن تكون لنا وقفة أمام أبواق العنصرية والذين لا هم لهم إلا أن تكون كافة المشاريع الحيوية في الجبل الأعلى لكسب الفوائد المادية والمعنوية متجاهلين بقية أنحاء الجبل، وكأنهم لا يشبعون أبداً وقاعدتهم العوجاء ( هل من مزيد ) ؟
أما آن لنا أن نلجم كل من يحاول أن يدس السم في حلو الكلام؟
أما آن لنا أن نوقف كل فرد من مشايخ أو أعيان ممن لا هم لهم سوى تعطيل مصالح فيفا بسبب أنانيتهم الزائدة وتفوق المصلحة الشخصية لديهم على أي اعتبارات أخرى؟
أما آن لنا أن نجتث من بيننا العصبيات القبلية المقيتة وحب النفس والذات دون التفكير في الآخرين لما فيه الصالح العام بعد هذه السنوات التي حرمنا منها من الكثير من المشاريع بسبب بعض من أولئك الأشخاص والمشائخ ومن هم على شاكلتهم ممن يفضلون المصالح الشخصية على تلك المصالح التي تحمل بعد نظر ومستقبل أفضل للجميع؟

لن أتحدث هنا بعنصرية أو رغبات أو أماني لموقع هذا المشروع أو غيره ، ولكن كلماتي تحمل العديد من التساؤلات والتي في مجملها تتمحور حول ماذا قدم بعض مشايخنا وأعيان القبائل على مدى السنوات الماضية لوقف مثل هذه الأمور!!!

أحبتي الكرام:
بكل ألم يعتصر القلب والفؤاد أقول:
ألم يحن الوقت لنتعلم من أخطاء الماضي ونبذ تلك السلبيات التي يندى لها الجبين والتي حملت بين طياتها الكثير من مظاهر الجهل والعنصرية والعصبية القبلية المقيتة لعدم تحرك العقلاء الذين يملكون الحكمة والرأي السديد لإيقاف كل ما من شأنه أن يسئ لفيفاء وأبنائها ويحرمها من مشاريع فوائدها المستقبلية أكبر بكثير من النظرات المحدودة قصيرة المدى التي يتشدق بها بعض ممن يحاول عرقلة مثل هذه المشاريع واحتكارها على الجبل الأعلى ..؟
ألا يكفي تلك الجهات وجود مستشفى مروح الذي يقدم خدماته منذ ما يربو على الثلاثين عاماً ، ألا يرون بأن فتح مستشفى آخر بالقرب منه يعد نوعاً من الاحتكار والأنانية، ألا يكفي معاناة البعيدون عن موقع مستشفى مروح وبالذات من أهالي الجبل الأسفل والحقو ومن جاورهم ألا يكفي معاناتهم من بعد المسافة ، ومن ضيق المكان ناهيكم عن عدم وجود مواقف السيارات وصعوبة الوصول للمستشفى وعدم توسطه فيفاء. فليتنا ندرك أن توزيع مواقع المستشفيات في فيفا بالعدل والإنصاف أفضل.

أفيقوا يا بني قومي !
شكرا مستشفى فيفاء العام بقرضة فقد كشفت لنا المستور الذي يحاول البعض إخفائه.
ونكرر الشكر لك فقد كشفت لنا الكثير مما تحمله الأنفس .. وبانت لنا نظرات بعض مشايخنا وأعياننا القاصرة التي تغلبت مصالحهم الشخصية على مصالح الجميع متناسين دورهم المناط بهم والمنشود منهم

وأخيراً : نقول لهذه الفئة التي لا تمثل أهالي فيفا، هل من عودة وتراجع وتحكيم العقل والضمير ووضع الله نصب الأعين. فكم خسرنا من مشاريع بسبب هذه النظرات القاصرة والأنانية غير المشروعة؟

والله من وراء القصد.
* صورة مع التحية لمن انتقدني على مقالي قبل أعوام ( فيفاء العليا وفيفاء السفلى ).

رابط المقال السابق :
http://www.faifaonline.net/faifa/art...show-id-94.htm

 71  0  3724
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:19 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.