• ×

05:01 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

دراسة الإدمان على استخدام الانترنت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دراسة الإدمان على استخدام الانترنت
الباحث التربوي والاجتماعي
أ.عباس سبتي


مقدمة :

شبكة الانترنت من وسائل التكنولوجيا التي غزت النفوس والعقول ، هذه الوسائل استغلها بعض لإشباع حب الاستطلاع والمغامرة والتأثير على الجنس اللطيف وإشباع مآرب أخرى، شبكة الانترنت عبارة عن نافذة مفتوحة على مصراعيها على العالم الفسيح ، وتشير الإحصائيات والمؤشرات على تزايد حجم النسب المئوية لمستخدمي هذه الشبكة عاماً بعد عام نتيجة للتسهيلات والمغريات التي تقدمها مواقع الانترنت والمؤسسات الاكترونية .
قد يظن بعض أن الاستفادة العلمية من الانترنت ولو أدى إلى جلوس المستخدم ساعات طويلة يتصفح المواقع العلمية لا يعد إدماناً لكن المستخدم عطل مهام أخرى ثم أنه يشعر بالنشوة العلمية أو السعادة كما يشعر مدمن الخمر والمخدرات وينعزل عن الآخرين أليس هذا إدماناً ؟
ظهور إدمان الانترنت في العالم جعل بعض الدول تعقد مؤتمرات للتعرف على هذا الإدمان وإخطاره وأسبابه وطرق علاجه ، لأنها أصبحت مشكلة عالمية فقد عقد أول مؤتمر في سويسرا ، وأشارت إحدى الدراسات على أن واحد ما بين 200 شخص مدمن على الانترنت



تعريف إدمان الانترنت :

معنى الإدمان عدم قدرة النفس على المقاومة في التخلي عن التصفح المواقع الاكترونية ومع ترك الأمور الضرورية دون إنجاز ، ولو أنه يستخدم الانترنت لأغراض علمية خاصة إذا قضى ساعات طوال ما بين 4-8 ساعات جلوساَِ ، ويكون الاستخدام مفرطاً ، وعدم سماع من يذكر الأضرار الناجمة وراء ذلك ،
وتقاس درجة الإدمان هنا بالإضرار التي تلحق المدمن باستخدامه للانترنت



أرقام ومؤشرات :

عرضت جريدة الرياض في أحد أعدادها عن الاستخدام المفرط والزائد عن الحد للانترنت من خلال أرقام وإحصائيات وهي قابلة للارتفاع في السنوات القادمة :

15% من مستخدمي الانترنت يرتادون غرفة الدردشة أو الشات
9% من مستخدمي العالم يقضون أكثر أوقاتهم 11ساعة أسبوعياً أمام المواقع الإباحية
36% من مراهقي الولايات المتحدة يدمنون الدخول في المواقع الإباحية
80% من البريطانيين يفضلون تصفح الانترنت على تناول البطاطس


أسباب إدمان الانترنت :

توجد أسباب كثيرة نذكر بعضها :

المواقع الإباحية :

حيث يجد الشباب والمراهقون ضالتهم في إشباع غريزة الجنس ، والحديث المزعوم مع الفتيات والنساء ، وتشير الدراسات أن 90% من مستخدمي الانترنت من الصغار والمراهقين هدفهم اللعب والترفيه وقتل وقت الفراغ

مواقع المغامرات والمخاطر :

يرتادها المراهقون الكبار والشباب مواقع وهي تتخصص في استعراض سباق السيارات والمراكب الشراعية والخيول مع الاشتراك في السباق في بعض الأحيان بأسعار مغرية ، وممارسة بعض أنواع الرياضة الأخرى كرة القدم اكترونياً في إشباع حاجة حب الاستطلاع أو المغامرة وركوب المخاطر لدى فئات المراهقين والشباب

غرف الدردشة :

انتشرت غرف المحادثة أو الشات بشكل واسع بين كافة فئات المجتمع وتنوعت أنشطة هذه الغرف ، وفي إحدى الدراسات العربية أن 70% من مستخدمي الانترنت يدمنون دخول غرف المحادثة ، وقد يهدر أكثر المستخدمين لهذه الغرف أوقاتهم فيها نتيجة لتعدد أنشطتها ، من هذه الأنشطة التعارف على الجنس الآخر وتبادل الصور ومنها إرسال صور عارية بين المستخدمين

البحث العلمي :

الاعتماد الكلي على الانترنت في الاستفادة العلمية يعد ذلك من أسباب الإدمان ذلك أن طالب العلم أو العالم أو الباحث ومن في حكمهم لا يعتمدون كلياً على الانترنت بل يرجعون إلى مصادر المعرفة الأخرى ، ثم أن المستخدم غير المدمن للمواقع العلمية يوزع أوقاته المخصصة للبحث مرة يرجع إلى دراسة أو كتاب أمامه ومرة يتصفح الموقع الاكتروني ومرة يرتاد المكتبة المتخصصة ومرة يحضر ندوة أو محاصرة أو حلقة نقاشية لإثراء معلوماته ، بينما مدمن الانترنت يقضي جل وقته يتصفح المواقع العلمية و البحثية فينسى أو يتناسى مصادر المعرفة الأخرى ويكون تحت تأثير رأي علمي واحد ،



مخاطر إدمان الانترنت :

الانعزال وترك الحياة الاجتماعية : هذا المدمن ونتيجة لقضاء ساعات طويلة أمام شبكة الانترنت سوف لا يعاشر و يختلط بالناس ويصبح منعزلاً ويتعود على الانعزال الاجتماعي على الرغم من أنه كان يحب العشرة والمعاشرة الاجتماعية قبل الإدمان

اكتساب مفاهيم خاطئة وقد تكون محرمة تغير نظرة المدمن نحو دينه وعقيدته وعاداته الاجتماعية ، كما ظهرت فئة من الجنس الثالث والبويات وعبدة الشيطان بين شباب المسلمين

تشير أحدث الدراسات أن طلاب المدارس يفضلون استخدام الكمبيوتر على الدراسة مما أدى إلى إهمال الطلاب المواد المدرسية والاستذكار والاستعداد للاختبارات ، ويؤدي هذا الإهمال إلى تأخر الدراسة عند بعض الطلاب وضعاف في بعض المواد الدراسية ورسوب متكرر لدى بعض آخر

يؤدي هذا الإدمان إلى تفكك الأسر نتيجة لإهمال احد الزوجين شئون المنزل وتربية الأبناء بحجة الانشغال بالانترنت ، أو تكوين أحد الزوجين علاقات محرمة بعد الطرف الآخر فيفسر ذلك على أنها خيانة زوجية فيحدث الانفصال والطلاق وتشتت الأبناء

يؤدي إدمان الانترنت إلى اضطرابات نفسية لدى المستخدم مثل الاكتئاب وأعراض انسحابية كالارتجاف والرعشة والعصبية ( أرنوط ، جامعة الزقازيق

تكريس عادة الاستهلاك المفرط نتيجة دخول مواقع بيع السلع وشراء السلع الكمالية والضرورية



قياس درجة إدمان الانترنت :

يختلف مقياس درجة إدمان مستخدم الانترنت من حالة إدمان إلى حالة أخرى نتيجة عمر المستخدم ، وجنس المستخدم ونوع المواقع التي يرتادها ،وإرادة المستخدم المدمن على معرفة درجة إدمانه ، لكل حالة مقياس خاص بها ، لكن للأسف تعرض بعض المواقع مقاييس لمعرفة مستوى إدمان الانترنت وهي غير مقننة وقد تكون عامة ، ولا تعطي نتائج دقيقة ،
وهذه بعض أهم بنود المقياس عامة وتحتاج إلى بنود أخرى حسب نوع المستخدم المدمن :

1-أثر استخدام الانترنت على العلاقات الشخصية والاجتماعية سلباً ،
2- تفضيل وقت تصفح المواقع على بقية أوقات اليوم الأخرى : وقت الأكل وقت النوم وقت الاستذكار وقت العمل داخل وخارج المنزل
3- عدم شعور بهدر الوقت أمام شبكة الانترنت بينما قد تشعر بالملل والسام والضجر في قضاء الوقت في إنجاز أمور أخرى
4- عدم استماع لشكوى الأهل والأصدقاء بأضرار الانترنت
5- تزايد عدد الأصدقاء عن طريق الانترنت على الأصدقاء الحقيقيين
6- ظهور أعراض انسحابية على المدمن مثل حركة اليدين أو إحداها لا إرادياً كأنه يستخدم جهاز الكمبيوتر



علاج إدمان الانترنت :

طرق العلاج كثيرة لكن نعرض بعض الطرق مثل :

1- حث الشركات الكبيرة والمنتجة للمواقع والشبكة العنكبوتية بإنتاج المواد والمواقع التي تحبب وتشجع الطلاب على الدراسة وحب العلم وإجراء البحوث
2- تدخل الدول لحجب المواقع الإباحية وعقد الاتفاقيات الدولية بهذا الخصوص ومحاربة مروجي الفساد الأخلاقي وسن تشريعات لإدانتهم قانونياً
3- إجراء مزيد من الدراسات لظاهرة إدمان الانترنت لتوعية أفراد المجتمع خاصة المراهقين والشباب بأضرار إدمان الانترنت.



بواسطة : أ. عباس سبتي
 0  0  1662
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:01 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.