• ×

12:49 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

المقامة الكتابيّة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

المقامة الكتابيّة
أ. جبران بن سلمان سحاري

مؤسس مدرسة الميزان للنقد الأدبي
بالرياض، عضو نادي جازان الأدبي .


====

حدثنا عمرو بنُ هشام الحميريُّ قال: طرحتني النوى مطارحَها إلى (معْـرَض الكتاب)، فجمعتُ التمرَ في الجراب، وودّعـتُ الأهلَ والأحباب، ودموعُـهم تملأ الوديانَ والشعـاب، وركبتُ دابتي، لعلي أظفرُ بحاجتي، وأحظى بطِلبتي، ففارقتُ (حِـمْـيَرَ) وأجملَ الرياض، وقلتُ: لابدّ من زيارةِ معـرضِ الكتابِ بالرياض، وقد سمعـتُ أنه في (حي المروج) فعـزمتُ على الخروج، فلما أقبلتُ لم أجدْ مقراً أربطُ فيه دابتي، فازدادت كآبتي، المواقفُ قد امتلأت ولا أرى موضعَ قدم، فاستخرج موقفاً من العـدم، ولم يتحركْ أحدٌ منهم البتـّة، فوقفتُ في (مخرج ستة)، ولعـمري فما حداني لارتيادِ هذا المكان، إلا قولُ المتنبي من أزمان:

أعـزُّ مكانٍ في الدنى سرجُ سابحٍ *** وخيرُ جليسٍ في الزمان كتابُ

ثم بلغني أن المعرض انتقل إلى صالة المعارض والاحتفالات، فاستعنتُ بالله على التنقل في زحام الحافلات، فلما دخلتُ المعـرضَ المذكور، ألفيتـُه يغـصُّ بالدور، وما أكثرَ الجمهور! فشطّ بي المزار، وتنقلتُ من دارٍ إلى دار، وقلتُ: لعـلي أقتني مكتبة كاملة، للعـلوم شاملة، وهمتي لقراءةِ الكتبِ عالية، فضعـُفتْ لما وجدتُ الأسعارَ غالية، وأكثرُ الكتبِ مكررة، وبعـضُ الطبعاتِ ليست محرّرة، وبعـضُ دورِ النشرِ ذكيّة، ولها أفكارٌ دوليّة، وخططٌ تجاريّة، فتجمعُ عـشرين جزءاً في مجلد، وتجعلُ ثمنه أعلى من المتعـدد، فقلتُ لهم: ما هذا من ذاك أدنى،أتستبدلون الذي هو أدنى؟ [البقرة:61] فتلا عليّ أشياعُهم: ولا تبخسوا الناسَ أشياءَهم [الشعـراء:183] لقد ارتفعـتْ أسعارُ الإجارات، ولم نقصدْ أنواعَ التجارات، فالعـلمُ ليس هدفاً للتجارة، ألم تدرس (كتابَ الإجارة) ولديهم جدَلٌ عجيب، يحصرُ عنده الأديب، فقلتُ في نفسي: إذا غلتْ على المستأجرين الأسعار، فما ذنبُ الزوّار؟!، وبعـضُ الدور لديها كتبٌ نفيسة، ولكنّ غـلاء الأسعار جعـلها في الأدراجِ حبيسة، وبعـضُ الدور جعـلتِ (الإعلانَ والدعاية) لكسبِ (الزبائن) غاية، فاجتمعَ حولها الرجالُ والنساءُ في آنٍ واحد، وكثرتْ عندها الموارد، وازدحمَ الصادر والوارد، وكتبُ (قصص الأطفال) عليها إقبال، ومثـلها كتبُ (الطبخ) وطرق جمعِ الأموال، وإن سألتهم عن (تاريخ البخاري)، و(سيفِ بنِ عمرَ) و(الأنباري)، و(تاريخ السهمي) و(ابن وائل)، و(مآثر غـمدان) و(المسائل) و(منتهى الطلب) و(كتاب الخيل)، و(ابن أبي جمرة) عاشق الليل، وشروح (الأعلم الشنتمري)، و(أبي البقاء العـكبري)، قالوا: هذه ليس عليها طلب، ولن تمضيَ في (سوق الذهب) قلتُ: فما اقتنيتَ من الكتبِ في هذين اليومين؟ فقال: لم أقتنِ شيئاً وعـدتُ صِفرَ اليدين، قلتُ: فماذا تريدُ يا ابنَ هشام، فقال: لعـلّ العامَ القادمَ يفوقُ هذا العام، والسلام .

***


 2  0  1253
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:49 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.