• ×

01:21 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

أما آن لهذا الليل أن ينجلي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إلى متى تستمر غفوة الأمة أما آن لهذا الليل أن ينجلي أم أن الليل مستمر بحلكته وسواده ومن لهذا صحي صحي في ليل حالك لا انبلاج له وهل للهوام والكوابيس بل للحمى والآلام والأنات الموجعة غير الليل الحالك المظلم الذي تتضاعف فيه الأوجاع .وما رأي دور الإفتاء والمجامع العلمية والفقهية هل يجوز للمسلم الذي أصيب بالوهن والضعف أن يستعين بطبيب غير مسلم بالرغم من أنه قد يصرف له دواء يكتنفه الشك والريب .
أرى أن التفكير أدركه خمول ولم تبقى العزائم في اشتعال
وأصبح وعظكم من غير نور ولا سحر يطل من المقالي

يقال أن الشاعر الإسلامي الكبير محمد جناح وصل إلى افغانستان في عهد ظاهر شاه وسلمه نسخة من القران الكريم وبكى وقال له أرجوك إن كنت تريد أن تنقذ نفسك والشعب الافغاني خذ هذه الوثيقة واعمل بها في الحياة وفي زمننا هذا وصل جيوش الغرب إلى الموقع نفسه ولشدة حساسية أعداء الأمة من هذا القرآن فقد احرق الامريكان نسخا\"منه على أرض أسلامية في قاعدة باقرام في كابول ولم نسمع أن أحدا \" حرك ساكنا\" من الأمة سوى الشعب الافغاني المجاهد احتجوا بما يستطيعون من وسائل الاحتجاج .
فهل الأمة تسمى أمة دون هذا القرآن وهل يوجد لها هوية سوى أمة القرآن وهو المهيمن على ماقبله من الكتب فيه خبر ماقبلكم ونبأ مابعدكم.
رفيق صلاح الدين هل لك عودة فإن جيوش الروم تنهى وتأمر
رفاقك في الاغوار شدوا سروجهم وجيشك في حطين صلوا وكبروا
تناديك من شوق مآذن مكــــــــه وتبكيك بدر ياحبيبي وخيبر

فأين نحن من زمن صلاح الدين اليوم فدولته أضحت دولا \" بل وحتى اسمه شملت الفصل والتجزئة إلى جزءين على يمينهما وفي وسطهما جزيرة اللام الناهية .
فيا أمتي أي نظام دولي نستظل به وبأي وجه نرتقي منابره .

ودمتم سالمين .. بقلم. حسن مفرح الفيفي

 5  0  1414
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:21 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.