• ×

02:36 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

مواطن بلا مأوى(1)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قد يشاركني البعض في تعريفي الخاص للوطن وقد يعارضني آخرون .
فتعريفي الخاص للوطن بكلمة مختصرة وموجزة هو\"الماوى\" إذن هل تملك مأوي تساوي هل تملك وطن فكثير منا يرى انه يملك وطن ولكن بمجرد سؤال هل تملك ماوى ياتيك الجواب \"لا\"
إذن وطن لاتملك فيه ماوى !!
هناك تسائلات كثيره ولا يعني إن تسائل المواطن عن مأوى تشكيك في وطنيته فكما قال الشاعر..
بلادي وإن جارت علي عزيزة ** وأهلي وإن ظنوا علي كرام

دعوني بداية اتطرق واتسائل هل هناك قاسم مشترك بين المواطن والمقيم فربما نكون كذلك جميعنا نملك إثبات شخصي فإثباتي بطاقة أحوال وإثباته إقامه وكلاهما يثبت الهوية ومنا من يملك عمل ومنا السائب ومنهم كذلك
ونحن وهم نلتقي كذلك في الإجار فجميعنا نستأجر مأوى أما الأجنبي او المقيم فحق له الإجار ولكن إبن الوطن كيف له أن يكون مأواه مستأجراً في وطنه .
لنقف سوياً مع قضية المأوى والإجار فالماوى المستأجر هو أن تدفع مبلغ من المال مقابل مكان تأوي اليه فإن كنت تملك المال فستجد المأوى وإن كان خلاف ذلك فلا مأوى لك .
إذاً لو لم تحصل على المال لتستأجر ذلك المأوى أين ستكون انت وعائلتك بالطبع ستكون في الخلاء .
ففي هذه الحالة انت مواطن بلا ماوى أو مواطن تسكن الخلاء!!
أليس لك الحق في أن تصبح مواطن تملك ماوى في وطنك بدلاً من أن تكون مواطن تستأجر مأوى في وطنك أو مواطن متشرد!!
فكثراً مانقرأ المناشدات المستمرة من رجل يطلب مأوى او أمرأة تطالب مكان يستر عوراتها عن أعين البشر.
إن بطاقة الأحوال تعني الاستقلال بشخصية خاصة وهي بوابة الخروج من بيت العائلة فبمجرد ان تملك بطاقة أحوال تستطيع السفر وتستطيع العمل بموجب بطاقة الأحوال التي منحت لك وهي بداية للإنطلاقة فمنها تبدأ رحلة البحث عن عمل لتتزوج وتكون تملك اسرة ولكن ستكون بلا مأوى.
فلماذا لايكون منح بطاقة الاحوال تعني بلوغ مواطن سن الرشد سيسعى الى تكوين نفسه واسرته ويحتاج الى مأوى في وطنه فيتم بموجب صدور بطاقة الأحوال منحه ارض ليصبح مواطن يملك شي في وطنه بموجب الهوية الوطنية بدلاً من مواطن في وطن لايملك فيه حفنة تراب!!


نلتقي في الحلقة القادمة في (مواطنة بلا مأوى)

 1  0  703
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:36 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.