• ×

02:51 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

كيفية الحد من التلوث البيئي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ.عيسى جبران الفيفي

مع التطور الاقتصادي الذي تشهده بلادنا ومع ازدياد الطفرة السكانية ظهرت مشكلة كبيرة لم نحسن التصرف معها بل أخذنا الحلول البدائية منهجا لمعالجة هذه المشكلة والتي أصبحت ظاهرة منتشرة في مدننا ألا وهي (النفايات المنزلية) نعلم جميعا كم من المال يصرف في سبيل التخلص من هذه النفايات, وأتأسف من مرادم النفايات المنتشرة على أنحاء طرق المملكة والتي تلوث البيئة بشتى أنواع الغازات السامة. يتبادر في ذهني سؤال... لماذا لا يوجد لدينا شركات متخصصة في تدوير النفايات رغم حجم النفايات الكبير لدينا والذي إن دل فإنما يدل على نمو الاقتصاد وأيضا قلة الوعي في كيفية التقليل من حجم النفايات المنزلية من قبل الأفراد. إن الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة لهما تجربة ناجحة في هذا المجال حيث توجد المصانع التي تدعمها الدولة في استخلاص ما يفيد (تدوير) من النفايات. وعلى العكس هنا يوجد لدينا تدوير بدائي يقوم به العامل الوافد فهو يقوم مثلا باستخراج كل الحديد في المرادم وتوجه به إلى السكراب ويقوم ببيعه فهذه العملية البسيطة تسمى تدويرا واستفاد ماديا. لماذا لم نستفد من تجربة هذا الوافد؟ أليس جميلا أن نتحول من الخسارة في أعمال النظافة إلى الربح بتدوير هذه النفايات! إن لدينا حلولا مناسبة منها تصنيف المردم إلى أقسام حسب نوعية النفايات فمنها مواد البلاستيك والزجاج والورق والمنسوجات والمواد النباتية وغيرها من المواد التي يستفاد في إعادة تصنيعها وأيضا تصنيف صناديق النفايات أمام المنازل والاحياء, ويمكن بعدها جمع النفايات المختلفة وبيعها والاستفادة منها للشركات الخارجية المتخصصة في التدوير والتي أتمنى أن توجد لدينا ما يماثلها جودة وأيضا يمكننا الاستفادة من المواد الأخرى (السائلة) التي لا يمكن إعادة تصنيعها فنقوم بتحوليها إلى سماد لاحتواء مخلفاتنا على كثير من المواد العضوية النباتية كبقايا الأكل مثلا ويستفاد منها في الزراعة بدلا من استيراد الأسمدة. لقد ظهر استخلاص الطاقة الحرارية بواسطة معالجات خاصة وتستعمل بعدها تجاريا في المملكة المتحدة, فهناك معالجات رائدة ومتطورة أمكن بواسطتها استخلاص وقود الزيت والغاز وفحم قابل للاحتراق عن طريق الحل الحراري للقمامة والنفايات, ونجد هذا النمط من التدوير للنفايات في مدينة (كوفنتري). وأيضا يمكن استخراج وقود من هذه المرادم ويكون بعد المعالجة على هيئة مسحوق يمكن بيعه. وعند تطبيق ما سبق ذكره ستكون الفائدة الاقتصادية من النفايات مربحة... قد يكون كلامي هذا حلما يصعب تحققه حاليا ولكن أتمنى حاليا وعلى المدى القريب أن تكون مرادم النفايات بعيدة جدا عن المدن بحيث يعمل لها سكة حديد خاصة لنقلها بعيدا, وأن يتم تطبيق عملية الدفن الصحي بدلا من تركها تتفاعل مع الهواء وتنتشر الغازات السامة عند حرقها فهذه البداية الصحيحة للتخلص من النفايات.


نشر لي في جريدة الجزيرة (الجمعة 23 ذو القعدة 1429)
http://www.al-jazirah.com/119874/rj12d.htm

بواسطة : faifaonline.net
 3  0  1784
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:51 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.