• ×

10:55 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

الكشف عن معاني الحروف المفردةفي القرآن ـ 3

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المقطع الثالث من القضايا الإيمانية التي تقررها السورة


بما أن القلوب هي محل نظر الله-  وتقدست أسماءه كان لا بد وأن توليه هذه السورة اهتماما خاصا لا سيما وهي قلب القرآن إن صح الحديث . عن النبي  وآله أنه قال :
( لكل شيء قلب وقلب القرآن يس , وددت لو أنها في قلب كل رجل من أمتي ) فكيف إذا تربع قلب القرآن على قلب الرجل ؛ تلك المضغة التي( إذا صَلُحَت صلح الجسد كله , وإذا فسدت فسد الجسد كله ) وهو محل الفهم والعقل وصاحب القرار على هذا الجسد .
إذا فمما ترسخه السورة وتقرره في القلوب :

1- تقرير طلاقة قدرة الخالق  ويسر تصرفه في خلقه وملكه بما لا يتجاوز قوله : كن , فيكون .

2- تأكيد صحةهذه الرسالة وحقيقتها ومصدرها وسلامتها وبيان سعادة من صدقها وحملها ودعا إليها, وخطورة مصير من عارضها .

3- تحرير المخاطب المتردد - من قيود التبعية الفكرية و الأسرية و الاجتماعية و النفسية , بالأدلة والبراهين القطعية و مساندته - بعد تجريده من تلك الروابط والتبعية - لتنمية البحث الفردي وإعمال فكره وسمعه وبصره للبحث عن الحقيقة وتقرير مصيره بنفسه وخصوصا في قضاياه المصيرية .

4- بيان طريق النجاة , وطريق الهلاك , من الوقائع والأحداث ومن تاريخ الأمم السابقة ليتمكن من المقارنة بين الفريقين والمصيرين , ثم من السنن الكونية المشهودة . مما يدعم الإيمان ويزيده .ولا بد فكل آية أنزلها الله  تزيد إيمان من في قلبه شيء من الإيمان قال -  - (وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124) وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ (125)) .

5- بيان بعض سنن الله في خلقه وتطابقها في الأرض والسماء بما يشير إلى وحدانية الخالق المتصرف .
وهذا على سبيل العرض لا الحصر , ولا أبالغ إن قلت: لو أننا تتبعنا قضايا القرآن وفنونه لوجدنا لها في هذه السورة أصلا .

1-هذه حقيقة أشار اليها القرآن قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام , وقد أكدتها الدراسات الحديثة في زراعة القلوب وقد نشرة في فلم وثائقي في قناة الجزيرة الوثائقية بعنوان القلوب مستودع الذكريات ولم يشر فيه بسبق القرآن ...

===============.

من أحداث السيرة في ضوء السورة

إن ما يتضح من تاريخ السير وأسباب النزول أنها نزلت في أواخر المرحلة المكية , أي في اللحظات الحرجة من الصراع والتحدي , بعد أن استنفذ كفار قريش كافة الوسائل لوأد هذه الرسالة في مهدها , إلا أنها كانت لا تزداد إلا قوة وانتشارا , ولا يزيد أتباعها رغم ما واجهوه من تعذيب , مع ضعفهم وعجزهم عن الدفع- فلا يزيدهم ذلك إلا إصرارا على التمسك بهذا النور الذي ملأ قلوبهم .
ولكي نرى بوضوح صورة لجانب من ذلك اليأس المطبق على قلوبهم. (إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلَالًا فَهِيَ إِلَى الْأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ ) و (َأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ ) من خلال عرض مشهد من أحداث السيرة في أواخر المرحلة المكية حاملين معنا مفتاح السورة ( يس ),ومنها نتذوق روعة التصوير الرباني المنْطَبق الدقيق وهو يصفهم .
اجتماع قريش في دار الندوة للتشاور في أمر النبي  وحضور إبليس
قال ابن إسحاق: فحدثني ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: لما اجتمعوا لذلك واتعَدوا أن يدخلوا دار الندوة يتشاورون فيها في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ غَدوا في اليوم الذي اتعدوا له، فاعترضهم إبليس في صورة شيخ جليل، فوقف على باب الدار، فلما رأوه قالوا: مَن الشيخ؟ قال: شيخ من أهل نجدٍ سمع بالذي اتعدتم له فحضر معكم ليسمع ما تقولون، وعسى أن لا يُعْدمكم منه رأي ونصح. قالوا: ادخل.
فدخل معهم وقد اجتمع فيها أشراف قريش كلهم من كل قبيلة، من بني عبد شمس: عُتْبة، وشَيْبة ابنا ربيعة. ومن بني أمية: أبو سفيان بن حرب. ومن بني نوفل بن عبد مناف: طعيمة بن عدي، وجُبير بن مُطعم، والحارث بن عامر بن نوفل. ومن بني عبد الدار وقصي: النضر بن الحارث بن كلدة. ومن بني أسد بن عبد العزى: أبو البَخْتري بن هشام، وزَمْعة بن الأسود، وحكيم بن حزام. ومن بني مخزوم: أبو جهل بن هشام ومن بني سهم، نبيه ومنبه ابنا الحجاج. ومن بني جُمح: أمية بن خلف. ومن كان معهم، ومن غيرهم ممن لا يُعَدُ من قريش.
فقال بعضهم لبعض: إن هذا الرجل قد كان من أمره ما قد كان نأمَنهُ على الوثوب علينا فيمَنْ قد اتبعه من غيرنا فأجمعوا فيه رأياً.
فقال قائل منهم: احبسوه في الحديد، واغلقوا عليه باباً، ثم تربصوا به ما أصاب أشباهَه من الشعراء الذين قبله: كزهَير، والنابغة، من الموت.
فقال الشيخ النجدي: لا والله، ما هذا لكم برأي، والله لو حبستموه لخرج أمره من وراء الباب إلى أصحابه، فوثبوا عليكم، فانتزعوه من بين أيديكم.
فقال قائل: نخرجه من بين أظهرنا، فننفيه من بلدنا.
فقال الشيخ النجدي: والله ما هذا لكم برأي، ألم تروا حُسْنَ حديثه، وحلاوة منطقه، وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به؟ واللّه لو فعلتم ذلك ما أمنت أن يحل بحي من أحياء العرب فيغلب عليهم بذلك من قوله وحديثه حتى يتابعوه عليه، ثم يسير بهم إليكم حتى يَطأكم بهم في بلادكم.
فقال أبو جهل: والله إن لي فيه لرأياً ما أراكم وقعتم عليه.
قالوا: وما هو يا أبا الحكم؟ قال: أرى أن تأخذوا من كل قبيلة فتى شاباً جلداً نسيباً وسيطاً فيكم، ثم يُعطى كل فتى منهم سيفاً صارماً، ثم يعمدون إليه فيضربونه ضربة رَجلٍ واحدٍ ، فيقتلونه، فنستريح، فإنهم إذا فعلوا ذلك تفرق دَمُهُ في القبائل كلها، فلم يقدر بنو عبد منافٍ على حرب قومهم جميعاً، ورضوا منا بالعَقْل فعقلناه لهم.
فقال الشيخ النجدي: القول ما قال هذا الرجل، هذا الرأي لا أرى لكم غيره.
فتفرق القوم على ذلك وهم مجتمعون له، فأتى جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم فقال: لا تبِتْ هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه. فلمَا كانت العَتْمة، اجتمعوا على بابه ثم ترصَدوه متى ينام فيثبون عليه: فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانهم، قال لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، \" نمْ على فراشي وتَسج بِبُرْدي الحضرمي الأخضر فَنَمْ فيه، فإنه لا يخلص إليك شيء تكرهه منهم \" ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام في بُرده ذلك إذا نام.
أخبرنا ابن الحصين قال: أخبرنا ابن المذهب قالَ: أخبرنا أبو بكر بن جعفر قال: أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني أبي قال: أخبرنا عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر قال: أخبرني عثمان الجزري: أن مِقْسماً مولى ابن عباس أخبره، عن ابن عباس: في قوله تعالى: \" وَإِذْ يمكُرُ بِكَ الذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أوْ يَقْتُلُوكَ \" .
قال: تَشَاورتْ قريش ليلة بمكة، فقال بعضهم: إذا أصبح فاثبِتُوه بالوَثَاق يريدون رسول اللهّ صلى الله عليه وسلم وقال بعضهم: بل اقتلوه وقال بعضهم: بل أخرجوه، فأطلع الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم على ذلك، فبات علي رضي اللهّ عنه على فراش النبي صلى الله عليه وسلم تلك الليلة، وخرج النبي صلى الله عليه وسلم من بين أيديهم ((وهو يتلو قوله تعالى :{ وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ (9) } حتى لحق بالغار
[وهنا - في اعتقادي - سر ما خصت به السورة من يسر , سوف نبينه إن شاء الله فيما بعد ]
فبات المشركون يحرسُون علياً، يحسبونه النبي عليه السلام، فلما أصبحوا ثاروا إليه، فلما رأوا علياً رد الله مكرهم، فقالوا: أين صاحبك؟ قال: لا أدري. فاقتصوا أثره.
وبناءا على ما تقدم تتضح لنا أكثر صورة اليأس الذي كان قد أطبق على قلوبهم وعلى رأسهم إبليس والذي هو الآخر قد اسقط في يده فكلما بعث بعثا ليستطلعوا الأمر عادوا اليه وقد اسلموا بل أصبحوا دعاة لهذه الرسالة يحذرون أقوامهم وينذرونهم حتى لجأ إبليس إلى جنوده علَّه يجد عندهم حلا وهم يتخبطون في أطروحاتهم , وما أن ترى ما استقر عليه رأيهم من قتله  حتى تتجلى لك أكثر حقيقة ذلك اليأس الذي قد تملكهم .
وتأمل دقة اللفظ , ولطفه جل جلاله في قوله :( لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ ) فلو قال (عليهم) بدلا من (على أكثرهم)....لهلكوا جميعا وانقطع الأمل في إسلامهم بمجرد هجرة الرسول ص الا أن هنالك قلة لم تزل مترددة لِما يرونه من عناد كبرائهم و إصرارهم على رفض الرسالة , وكبراء القوم الذين حق عليهم القول هم آباء أو أعمام أو إخوان تلك القلة المستهدفة من هذا الخطاب . ولهم في هذا النص بالذات معجزة تؤكد لهم صدق محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم , وهي أن كبار القوم المعاندين كان بوسعهم تكذيب محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيسلموا ولو ساعة من نهار ثم يرتدوا فيلبسوا على الناس صحة الخبر الذي يتلوه عليهم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم . ولكن هيهات فهو حكم من لا معقب لحكمه جل جلاله..
إذا فالغشاوة التي أغشاهم بها الله وإن لم تكن ترى بالعين المجردة هي وتلك السدود من بين أيديهم ومن خلفهم ؛ تتضح جلية في :
أن الآيات تتلى عليهم ولم يفطنوا لتكذيب ما حكمت به عليهم . وهي معجزة , وآية للبقية ممن لم يسلموا بعد إذا تحققت علموا يقينا بصدق الرسالة . وسوف تتكرر معنا هذه اللفظة ( وآية لهم ) .
ويحضر معهم إبليس شخصيا ولم يستنكروه مع أنهم تواعدوا سرا فلم يعلمه أهل مكة كلهم.! فكيف خرج الخبر الى نجد ؟ ووصل إليهم بتلك السرعة ودون علامات تدل على السفر . ونجد هنا هي القريبة من مكة , وليس كما يظن البعض - ويعتبرها مسبة لأهل نجد المعروفة اليوم- . فلا يمكن بلوغ ذلك الخبر حينها إلى هناك وتمكن الحضور بتلك السرعة دون أن يستنكروا ذلك أو يستغربوه . والله أعلم
خروج الرسول  وآله من بين ظهرانيهم وهو يتلو القرآن .
طوافهم بالغار ( لو نظر أحدهم عند قدميه لرآنا ) .
هلاك أكثرهم بعد الهجرة على التوالي إلى غزوة بدر ثم أحد وحتى فتح مكة .
تلك المشاهد كلها آيات بينات للبقية من أهل مكة تدلهم على صدق الرسالة..

بواسطة : faifaonline.net
 3  0  1324
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:55 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.