• ×

09:22 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب

بقلم الأستاذ/ محمد علي الفيفي .


ها هو عام 1429هـ يطوي سجلاته وينهي حياته ويغلق أبوابه من غير عودة حاملاً بين جنباته أوراق مليئة بأخبار وأعمال العباد لا يمكن أن تُنسى أو يتم تجاهلها { عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسَى }[طه52] قد أفلح فيها من أفلح وخسرها أكثرنا لأننا لم نحسب حساب ذلك اليوم {َووُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَاوَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةًوَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا}[الكهف49] هذه دعوة لكل من خسر هذا العام وغيره في كثير من الملهيات والمغريات التي تضر ولا تنفع ، هذه دعوة لكل من يحمل في جيبه ما يضره ولا ينفعه مما لا يليق بمسلم أن تكون هذه هي همه من هذه الدنيا ويغضب عندما لا يحصل عليها فلا حول ولا قوة إلا بالله ،، حدثني استشاري ورئيس قسم الفم والفكين والعنق والرقبة والذي هو مختص في أمراض السرطان عافانا الله منه في مدينة الملك فهد الطبية الطبيب/خالد القحطاني وفقه الله ، بأنه سيتوجه في أقوى حملة توعوية بعد الحج إلى منطقة جيزان وسيمر على ما جاورها ومن ضمنها فيفاء ، فقلت له ولماذا وما مضمون هذه الحملة ؟ فأجابني بقوله لقد كثُر إنتشار هذا المرض ( مرض السرطان أعاذنا الله وإياكم ) في تلك المناطق ونحنُ نريد الحد منه في أسرع وقت ممكن وذلك أقل واجب نستطيع تقديمه للمسلمين ، فقلت له وما هي الأسباب في علمك؟ فقال : ياليت قومي يعلمون ؟!
قلت بماذا حفظك الله؟
فقال بأن مصدر هذا المرض هو {الدخان والشيشة والشمة والقات} والناس في غفلةٍ من ذلك وأكثر الحالات هي من تلك المناطق ، والمستشفيات لم تعد تتسع فياليت قومي يعلمون بخطورة هذا الأمر،، ثم بدأ يُطلعني على عدد من الذين أُصيبوا بهذا المرض [فقلت في نفسي :الحمد لله الذي عافاني من ما أبتلى به كثيرٌ من خلقه] وقد رأيت أشكالاً وصوراً والله لا تسر الناظرين فأحببت أن أنقُل تلك الرسالة لكل من يقرأ هذا الموضوع علّه يعيد النظر فيما يحمله في جيبه ويقف وقفة حق مع نفسه ويحاسبه ويبدأ في قيادتها وتوجيهها إلى ما يفيدها {ولا تهلكوا أنفسكم} افتح صفحة جديدة مع نفسك وحاول أن تستعين بالله وتشغل نفسك بالصبر والصلاة وأنا أعلم أنك قادر وأهلٌ لذلك وهي فرصة ربما لا تتكرر فلا يعلم الإنسان ماذا يعرض له غداً
{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }[العنكبوت:69] وهذا هو والله الجهاد الحقيقي فهل ستكون منهم وتنظم إلى صفوف التائبين وتركب في مركب العائدين الصادقين وتبحر في مياه رحمة رب العالمين باحثاً عن مغفرة الرحمن الرحيم { قل يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }[الزمر53] وها هو عام 1430هـ يفتح أبوابه وينشر سجلاته ويبدأ حياته فاجعلها بداية النهاية نهاية اللهو واللعب وبداية الجد والقرب من اللطيف الخبير وإذا كان ماضيك أسوداً فإن حاضرك اليوم بيدك فاجعله أبيضاً كالصفاء وأنت قادرٌ على ذلك بإذن الله {وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً}[النساء66]

 4  0  900
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.