• ×

03:29 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

الوقوف على مشارف نهاية العام 1429هـ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوقوف على مشارف نهاية العام 1429هـ
بدر عبدالله علي الفيفي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماهي الا أيام قليلة وسنقف على مشارف نهاية هذا العام الهجري من السنة تتوالى السنون الواحدة تلوى الأخرى الكثير منا يتعجب كيف بدأت هذه السنة و معظمنا يستغرب كيف انتهت؟؟ سؤال محير .. نقف مذهولين أمام سرعة مرور اللحظات والثواني والدقائق والأيام والشهور والسنين والزمان بأكمله, سرعة عجيبة لدرجة أننا نردد عبارة
(( عيش يومك ولاتفكر في بكرة )).

ونكتشف أن غدآ هو اليوم وأن الأمس ماض بعيد ذهب بأحزاننا , أفراحنا أحلامنا , وحتى مستقبلنا وقفات تأملية تجعلنا نقف ونحاسب أنفسنا من يملك الضمير أرجو أن يقف !!

وقفة تأملية مع ذاته يسأل نفسه ماذا فعلت في هذا العام المنصرم؟ أأنجزت ما أردت انجازه , هل تقدمت ولو خطوة واحدة نحو الأمام ؟ هل أرضيت والديك؟ هل كونت صداقة حميمة صالحة؟ هل أرضيت نفسك .. طموحك..وقبل كل شيئ ربك؟ هل تصدقت .. كم مرة ؟ هل صليت صلاة التهجد في الثلث الأخير من الليل؟ كم مرة ؟ هل أصلحت بين متخاصمين ؟ كم مرة؟ هل ابتسمت في وجه أخيك؟ كم مرة ؟ هل قلت كلمة طيبة أثناء جلوسك مع الاخرين ؟ هل وهل وهل ؟.

أنا لا أتحدث عن الكم بقدر مايهمني وما أريده بحق أن نسترجع مع بعضنا البعض جملة أعمالنا في هذا العام 1429هـ, وهل بحثنا عن مايسمى بالتوبة النصوح أم مازلنا نسلك نفس الطريق ونفس الوجهة!

لاأريد ان ينحى مقالي منحى أوتجاه ديني بحت ولكن بإعتبار ان الدين هو الركيزة سأقحمه في موضوعي كمحور أردت أن أستعين به لأن الندم هو اقصى شيئ
يمارسه الأنسان ضد نفسه وضد ضميره.

ماذا فعلنا تجاه أنفسنا هل حققنا ماكنا نصبوا اليه؟أم أن الأعوام تتوالى ونحن
كما نحن لم نتغير ولم نجرؤ حتى ان نقف أمام انفسنا ونحاسبها على أخطاءها
عثراتها , تجاوزاتها , وربما أيضآ أهواءها .

هاهو العام سيودعنا وسيتلوه عامَ جديد , صفحة بيضاء سنفتحها هنا و لنمحوا نقاطها السوداء من حياتنا للأبد . اذهب وقبل رأس أمك قبل أن ينتهي العام حتى تذكر لك حسنة, اذهب وسامح من تريد ان تسامحه فالعفو عند المقدرة جزاءه عظيم, اذهب وجدد حياتك الدينية بصلاة او بصدقة أو حتى بكلمة طيبة جدد علاقاتك الأجتماعية مع أخوتك , عائلتك , أصدقاءك وحتى مجتمعك فالمجتمع له دور فعال في بناء شخصية الفرد ومتى ماكان الفرد متحامل على مجتمعه سوف يفقد دوره في تنميته وربما كان سبب من أسباب فساده وفي الختام لنجعل من العام 1430هـ بداية حقيقية لقلوب حقيقية مفعمة بالحب
والخير والجد والعطاء.



 2  0  800
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:29 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.